المنتدى الاهلا وى الاول

(ايها الزائر )(رساله هامه اليك )(ادخل وشارك بعضويه معنا فى الاهلاوى)

(مميزات العضويه كثيره جدا)(ستشاهد اشياء لن تشاهدها وانت زائر)

(اضغط على تسجيل وسجل عضويتك معنا )(وان كنت عضو اضغط على دخول فورا؟)

احنا فى انتظاركم (يلا بسرعه

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

المنتدى الاهلا وى الاول

(ايها الزائر )(رساله هامه اليك )(ادخل وشارك بعضويه معنا فى الاهلاوى)

(مميزات العضويه كثيره جدا)(ستشاهد اشياء لن تشاهدها وانت زائر)

(اضغط على تسجيل وسجل عضويتك معنا )(وان كنت عضو اضغط على دخول فورا؟)

احنا فى انتظاركم (يلا بسرعه

المنتدى الاهلا وى الاول

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المنتدى الاهلا وى الاول

عيش الكوره شجع الاهلي

انتم الان فى قلب القلعه الحمراء

المنتدى الاهلاوى الاول
www.ahly100.tk



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 766 بتاريخ الأربعاء 05 مايو 2021, 9:27 am

المواضيع الأخيرة

» الاهلي يقدر..كيان الأبطال لايموت
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 25 سبتمبر 2017, 7:56 am من طرف الاهلى

» العاب روحانيه ادخل مش هتندم
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالأربعاء 28 مايو 2014, 12:39 am من طرف mays

» لعبه ايه امنيتك
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالسبت 03 مايو 2014, 12:06 am من طرف mays

» انا عضوه جديده
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالسبت 03 مايو 2014, 12:02 am من طرف mays

» لعبة الاوامر
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 29 أبريل 2014, 5:54 pm من طرف mays

» والله دي لعبه هتجنني
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 29 أبريل 2014, 5:47 pm من طرف mays

» قصة لمن يريد التزوج
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 29 أبريل 2014, 5:32 pm من طرف mays

» اختبر شخصيتك ادخلوو لايفوتكم
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 29 أبريل 2014, 5:29 pm من طرف mays

» الجائزة 1000 جنية يلا مستنين اية
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 29 أبريل 2014, 5:25 pm من طرف mays

» اكلات خفيفة وسريعة التحضير
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 29 أبريل 2014, 5:22 pm من طرف mays

» تعارف عضو زملكاوى جديد
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالأحد 22 سبتمبر 2013, 1:59 pm من طرف الاهلى

» صور خطوبه عماد متعب على يارا نعوم)(حصريا على الاهلاوى الاول
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 25 فبراير 2013, 2:51 pm من طرف التفتيش

» كلمات نابعه من قلب محطم " تستحق القراءه
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالخميس 03 يناير 2013, 12:34 pm من طرف eng sakariye

» من افلام جنيفر لوبيز فلم الاجرام والاثارة للكبار فقط مترجم 259 ميجا U Turn دي في دي
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 29 أكتوبر 2012, 4:45 am من طرف حبه ذبحني

» من افضل لاعب مصري
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالجمعة 05 أكتوبر 2012, 3:53 am من طرف bada

» سجل دخولك على المنتدى بصلاه على النبى
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 10 سبتمبر 2012, 2:55 pm من طرف زملكاوى صميم

» عايز تبعت رساله تهنئه بشهر رمضان ادخل وشوف وال تعجبك اكتبها
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 10 سبتمبر 2012, 2:52 pm من طرف زملكاوى صميم

» عيد ميلاد الليله مين عيد ميلاد حبيبة قلبي ادخل هني بسرعه ...!!!
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 10 سبتمبر 2012, 2:46 pm من طرف زملكاوى صميم

» **هنا بيانات كل الاعضاء**اتفضلم عرفم نفسكم **وتعرفم على غيركم **
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 10 سبتمبر 2012, 2:36 pm من طرف زملكاوى صميم

» شريط شرين الجديد حبيت *كامل (حصريا)
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 04 سبتمبر 2012, 5:11 am من طرف komatso001

» هتضحك غصب عنك
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 27 أغسطس 2012, 10:49 pm من طرف moro

» بالصور.. تصاميم ملاعب قطر لكأس العالم 2022
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 27 أغسطس 2012, 10:42 pm من طرف moro

» ايه اكتر موقف محرج اتعرضت ليه؟؟؟؟؟؟؟؟
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالإثنين 27 أغسطس 2012, 10:39 pm من طرف moro

» ألبوم منوعات اغانى حزن وجرح اروع الاغانى
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 15 مايو 2012, 4:03 am من طرف a7med_al3aidy

» *ننفرد كعادتنا بالاغنيه التى هزت الوطن العربى *الضمير العربى *حصريا على الاهلاوى
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالأربعاء 18 يناير 2012, 8:31 pm من طرف bibayou

» اجازة الربيع في دبي مع مكتب ترحال العربية
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالسبت 07 يناير 2012, 11:36 pm من طرف business

» اجازة الربيع في دبي مع مكتب ترحال العربية
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 03 يناير 2012, 6:40 pm من طرف business

» برنامج يحول الكتابه الى صوت رجل أو إمرأة
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالخميس 22 ديسمبر 2011, 3:01 pm من طرف مصطفی

» البطاقه العائليه للرسول عليه الصلاة والسلام " ارجو التثبيت للأهمية"
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالخميس 22 ديسمبر 2011, 2:43 pm من طرف مصطفی

» جوزية
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 Emptyالثلاثاء 22 نوفمبر 2011, 1:05 am من طرف loveُs angil


+15
وردة بلا لون
عيد الحب
memooo
bad girl
yaratv
samah2008eg
aya
رانونا
britny
ماجى
Abeer
banota
اعلامية مووت
mody_mody
BONBONAYA
19 مشترك

خوف من الحب .. منقوله

رانونا
رانونا
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 2387
العمر : 37
الموقع : www.fer3on.ahlamontada.net
العمل/الترفيه : القراء فى الدين \ والمواقع الدينية
المزاج : متقلب \وحزين اوىىىىىىى
نقاط : 10511
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 8
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف رانونا الخميس 20 نوفمبر 2008, 2:48 am

ميرسى ليكى يا اعلامية على الجزء الجميل
وللعلم انتى واختك هنشتكيكو ونوقع عليكو غرامة
عشان التاءخير فى القصة والتشويق


_________________
لا تحسبو الرقص طربا فالطير يرقص مذبوحا من الالم ؟؟؟
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 40725456df8


خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 FNn40991
avatar
زهرة العلا
اهلاوى صميم
اهلاوى صميم


انثى
عدد الرسائل : 283
العمر : 35
نقاط : 10092
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 3
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف زهرة العلا الخميس 20 نوفمبر 2008, 7:24 pm

ميرسىىىىى جدااااااااا
مستنية الباقى بسرعة بليز
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 1:30 am





بعد ما مشي محمد ومراته وعياله .. فضلت سارة تتكلم مع اهلها .. كانت حاسة براحة نفسية بعد اليوم الطويل اللي مر عليها .. قعدت و اهلها حواليها اللي خففوا عنها شوية .. بس الحكاية دي ما خلتش الهم يتشال عنها كله .. رن موبيلها في نفس الوقت دى .. ولان النغمة بتاعت عبد العزيز وهي عارفها كويس بس ما حبتش ترد .. خصوصا ان اهلها حواليه ومش عايزاهم يعرفوا حاجة ..
كريمت : مالك يا سارة ما بترديش ليه على الموبيل
ارتبكت سارة : ها ... لا ياماما دي نمرة غلط ..
تامر : ادهولي ارد عليه واخليه ما يتصلش تاني ..
وفي اللحظة دي التليفون سكت ..
سارة : لا مش محتاج خلاص هو قفل ..
تامر وهو قايم : عن اذنكم انا طالع
كريمة : على فين انشاء الله ..
تامر : حمر على سامر ونروح نشرب قهوة ..
كريمة : انتوا ما عندكوش جامعة بكرة ..
تامر : عندنا بس متأخر مش من الصبح يعني
اتفكرت سارة التصميم اللي عليها .. ودلوقتي الساعة 8.30 .. وانا لسة ما خلصتهوش ..
سارة : اصبر انا جاية معاك
كريمة : والعشى
سارة : حتعشى في البيت
تامر : حتقومي يا سارة ولا اسيبك وامشي ..
سارة : انا جاية اهوه .. مرة تانية يا ماما .. افتكرت حاجة للجامعة ولازم اعملها ..
كريمة : اكلك مش عجبنب ... من ساعة مات جيتي ما كلتيش لقة واحدة .. حتى الكيكة ما كلتيش منها حاجة ..
سارة : ما انا قلتلك يا ماما انا ماليش نفس
كريمة : المهم ما تغبيش علينا .. واهتمي بصحتك شوية ..
سارة وهي قايمة وبتسلم على ا مها : ما تخافيش يا ماما
كريمة : المهم ما تتعبيش نفسك كتير ... واهتمي بصحتك اهم حاجة ..
وقامت ولبست حجابها .. نادتها انها وهي طالعة للتامر اللي كان في السيارة ..
كريمة : سارة
لفت سارة لامها : نعم
كريمة: انتي وجوزك معزومين عندنا بكرة على الغدا
سارة : حنحاول يا ماما
كريمة : ما تحوليش ..تعالوا وتغدوا
سارة : حقول لعبد العزيز وارد عليكي
وصلها تامر للبيت ... وفي الطريق ما فتحوش موضوع رهف تاني .. سارة كانت تعبانة من احداث اليوم العصيب دى .. ومالهاش نفس تتكلم او تتناقش في اي حاجة .. اما تامر فكان مبسوط عشان سارة ما فتحتش معاه الموضوع .. ولا حب يجيب سيرته اصلا .. ونزلت سارة للبيت ... وعلى طول راحت لاوضتها ..


انتظرونا في الجزء القادم انشاء الله

'





انا اسفة جدااااااااااااااا على التاخير

بس كان عندى امتحانات ومقدرتششش اخش



_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 1:33 am

الفصل التاسع
الجزء الرابع


الكل كان قاعد عند نورة بعد ما الناس مشيت وباركتلها ... عمر كان واخد عبد الرحمن في حضنه .... والبنات الصغيرين مي وسميةوهند بيلعبوا في وسط الاوضة .. اما رهف كانت قاعدة بتتفرج على مسلسل الحلقة الاخيرة من الحقيقة والسراب .... وكل شوية بتزعق للبنات عشان يسكتوا عشان مش عارفة تركز في المسلسل ,, نورة وامها وعمر قاعدين بيتكلموا مع بعض ..
نوره: انا ما شوفتش سارة النهاردة ..
فوزية : حتى انا ما شوفتهاش
ميرنا : راحت تزور اهلها ..
فوزية : تمشي كدة من غير ما تمر علينا وتقولنا ..
ميرنا : لا ياماما بس النهاردة تعبت شوية في الجامعة .. وبعد ما ارتاحت نزلت وكانوا في ناس كتير فراحت لعند اهلها ..
فوزية : هي مالها ؟
ميرنا : ماعرفش والله داخت ووقعت في قاعة الرسم
رهف: الله يمكن حامل حبقى عمة
عمر : وانتي ايه دلوقتي يا هايفة ..
رهف : لا مي كبرتني ..
نوره: الله لو تحمل سارة وتجيب ولد يتربى مع عبد الرحمن ..
ميرنا : ما تسبوها تستمتع بحياتها شوية ليه عايز تربطوها بالعيال والمسؤولية ..
ميرنا : الوقت اتأخر يا نورة المفروض البنات تنام عشان المدارس بكرة ..
نورة : يالا يا سمية خدي اختك عشان تناموا وانتي كمان يا مي
دخل عليهم صلاح وهما بيتكلموا والبنات الصغيرين راحوا اوضهم عشان يناموا ..
فوزية : احضرلك العشى
صلاح : ياريت بسرعة انا ميت من الجوع
فوزية : كلها ربع ساعة ويكون الاكل جاهز .. ميرنا روحي للخدامة وقوليها تحضر العشى ..
ميرنا : حاضر ياماما
وخرجت ميرنا من الاوضة .. ولف صلاح حواليه
صلاح : امال فين الباقي ؟
نورة : رهف مع البنات بتنيمهم ..
صلاح : وعبد العزيز وسارة فين
عمر : ااااااه صحيح امال فين عبد العزيزانا ماشفتهوش النهاردة الا في الشركة بس
فوزية : انت وابوك كش عارفين اخوكم فين اتصلوا عليه خليه يجي يتعشى معانا ..
نورة : يمكن يماما مع سارة في بيت اهلها
صلاح : ماظن انا لسة جي من بيت شوقي وماشفتش سارة و لاعبد العزيز
ميرنا وهي داخلة الاوضة : ماما بابا بالا العشى جاهز
وقاموا كلهم يتعشوا

انا ايه اللي جابني هنا ... هي لو عايزة تكلمني كانت ردت عليا .. الوقت متأخر .. ما ينفعش اتصل بيهم في البيت واقلهم انا عايزة الكم بنتكم ... فضل قاعد في السيارة متردد بنزل ويكلمها ولا يمشي .. كان الشارع فاضي .. والبيت مش منور .. يمكن نايمين دلوقتي .. بكرة الصبح قبل صلاة الظهر اجي واتفاهم معها ...
اتحركن السيارة من عند بيت شوقي .. ماعرفش عبد العزيز يروح فين .. الى متأكد منه انه مش عايز يرجع البيت .. مش عايز يدخل الاوضة بتاعتهم ويلاقيها فاضية .. قعد يلف بالسيارة من غير ما يشتقر على راي ..
بعد ما دخلت اوضتها وغيرت هدومها .. قعدت على التسريحة وسرحت شعرها .. مش عارفة الوقت اللي عدى اليه وهي قاعد قدام التسريحة وماسكة الفرشاه في اديها .... المفروض كنت رضيت عليه واشوفه كان عايز ايه .. يمكن يعتذر .. هو مستحيل يعتذر .. انا خلاص زهقت منه ومن تصرفاته ..انا خلصت كل الحيل اللي عندي عشان اقربه مني بس من غير اي فايدة ... تعبت قوووي .. الباب خبط وقطع حبل افكارها ..وصحيت من السرحان اللي كانت فيه ..
ميرنا : سارة انتي هنا ؟
قامت سارا وفتحت الباب
سارا : اهلا يا ميرنا ..
ميرنا : انتي جيتي امتى .. انا قلت اخبط بس انا عارفة انك عند بيت اهلك ...
سارة : انا جيت من زمان ..
ميرنا : ماهو واضح مغيرة هدومك ومتشيكة ..
سارة : ادخلي واقفة ليه على الباب كدة .. تعالي ...




_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 1:36 am

ميرنا : لا انا جيت اطمن عليكي ..
وبحركة مفاجئة قربت من سارة وحضنتها ... استغربت سارة من ميرنا مالها .. وهي كمان حضنتها قوووي .. شدت ميرنا دراعها حوالين سارة جامد ..
سارة : ميرنا مالك
ميرنا بصوت منبوح : مش عارفة خفت انك ما ترجعيش من بيت اهلك وتسبينا ..
سارةوهي تبعد شوية عن ميرنا : وليه ما ارجعش ..
ميرنا : لما شوقتك وانت خارجة من البيت وكنتي مضايقة .. قلت انك مش حترجعي تاني
سارة وهي عاقدة حواجبها : توقعتي اني كنت حاقعد في بيت اهلي واسيبكم
هزت ميرنا راسها .. وابتسمت سارة ليها ..
ميرنا : المهم اخبارك ايه دلوقتي ..
سارة : الحمد لله كويسة ..
ميرنا : طيب اسيبك بقى عشان تنام يوترتاحي احسن
سارة : لا انا مش تعبانة .. اقعدي معايا انا زهقانة و الافكار عمالة تجبني وتوديني ..
ميرنا : لا ياسارة وراكي جامعة بكرة .. الا قوليلي خلصتي التصميم بتاعك ..
سارة : احتمال ما اروحش بكرة الجامعة ..
ميرنا : انا بقول كدة برضة .. ارتاحي بكرة .. تحبي اجيبلك حاجة دلوقتي ...
سارة ابتسمت : ايه يا ميرنا الدلع دى كله بعد كدة اتعود
ميرنا : مرات اخويا وصحبتي كمان مش عايزاني ادلعها ..
سارة : يا حبتبتي يا ميرنا .. بجد بحبك
ميرنا : احنا مالنا قلبناها فلم دراما كدة ليه بقولك ايه يا بت روحي اتخمدي احسن
سارة : هههههه انتي ما عندكيش رومانسية خالص ..
ميرنا وهي بتغمز لسارة : نوفرها عشان لما نتنجوز نلاقي شوية رومانسية ...
سارة : ههههههههه
ميرنا : يالا تصبحي على خير ..
ولسة ميرنا خارجة من الاوضة الا وتنادي عليها سارة
ميرنا : نعم
سارة بتردد : لا بس .. هو عبد العزيز تحت ؟
ميرنا هزت راسها يعني لا .. وملامح وشها بتعتذر لسارة وخرجت .. قفلت سارة الباب واتمددت على السرير .. كانت ليلية قلق مش عارفة تنام .. كانت بتستنى صوت يدل على وصول عبد العزيز ... حاسة ان الوقت بيمر ببطء... الحمس دقايق بتمر كانها خمس سنين ...واللي زادها كمان الالام غريبة بدات تحس بيها بعد ما اتمددت على السرير .. حالوت تلهي نفسها وخدت الموبيل وثامت تلعب فيه وتغير الاسماء .. واول ما حست بصوت الباب يتفتح ... دخلت الموبيل تحت المخدة ...وكتمت انفاسها وعملت نفسها نايمة ...

بعد ساعة من اللف في الشوارع من غير اي هدف .. بنزين السيارة قرب يخلص .. راح حط بنزين ورجع للبيت .. كانت الساعة حوالي 11.30 بليل.. الكل نايم والبيت هادي .. وهو دى اللي هو عايزة مش عايز يقابل حدا ا و يتكلم مع حد ... دخل المطبخ .. يدور على حاجة ياكلها .. خصوصا انه ما تغداش كويس .. فتح التلاجة مالقاش حاجة عجباه .. خد تفاحة وقعد ياكلها من غير نفس ..كلها بس عشان يسكت اصوات بطنه .. طلع للدور اللي فوق .. دخل الاوضة من غير ما يفتح النور .. الضلمة احسلة في الوقت دى .. غير هدومه ودخل الحماما .. وبعد ما طلع رمي نفسه على السرير .. وفي اللحظة دي حس بوجود حد جمبه .. سارة معقول هي اللي جمبي دلوقتي .. مد اديه عشان يتحسسها ويتأكد من وجودها .. صوابعه لمست خصلات شعرها الحريرية .. ياالله اد ايه كنت خايف افقد لمسة خصلات شعرك .. حس براحة كبيرة .. واضح انها نايمة .. ارتسمت ابتسامة على وشه . بكرة حتفاهم معاها ا نشاء الله .. وحينحل الموضوع والخلافات اللي بينا باذن الله

مع انها متظاهرة بالنوم او ما جيه عبد العزيز .. حتى بعد ما مرت ساعتين ما قدرتش تنام .. الالام عمال يزيد عليها ... منعت نفسها من اقل حركة عشان عبد العزيز ما يحسش انها مش نايمة ... مع انها تأكدت انه خلاص نام ... الا انها فضلت ساكنة في مكانها من غير حركة ...اديها بتضغط مكان الالم قوووي .. وتحس بحرارة طالعة من جسمها .. والعرق عمال ينزل منها ...كل دى شغلها في التفكير على اللي حصل .. وازاي حتقابل عبد العزيز بعد ما تصحى .. وهو كان فين المدة دي كلها .. بعدت اللحاف عنها . بقت تتنفس بصعوبة .. عايزة حاجة ساقعة ... قامت عشان ترش ماية ساقعة على وشها .. وهي بتتحاول تتلمس طريها من الضلمة ...ومع قوة الالام اللي كان فيها .. كل خطة بتخطيها بزيد الالم .. رجليها اتصدمت في الترابيزة الصغيرة ووقعت على الارض....

الازعاج والحركة اللي عملتها سارة صحت عبد العزيز من نومه ..
عبد العزيز وهو يتحسس المكان اللي فيه سارة : سارة ؟؟

فتح نور الابجوره ... وشاف سارا مرميه على الارض... قام من السرير بسرعه .. وراح لعندها .. قعد على الارض جنبها ... فضل يهز فيها ويصرخ باسمها وهي ما بتردش عليه .. كانت عرقانة قووي .. واديها ساقعة ... حاول يقومها بس ما كانتش حاسة باي حاجة .. مش عارف يتصرف ازاي .. قام من مكانة .... وطلع من الاوضة ..وراح لاوضة ميرنا وقعد يضرب الباب جامد .. ومن غير ما يستنى رد فتح الباب والنور ..
عبد العزيز : ميرنا ... ميرنااااااااااااااااااا قومي بسرعة ..
قامت ميرنا وهي مفزوعة .ز
ميرنا بصوت كله نوم : عبد العزيز مالك في ايه
عبد العزيز : الحقي سارة بسرعة
اول ما سمعت ميرنا اسم سارة طار النوم من عنيها ... وجريت ورا عبدالعزيز لاوضته ..راحت لسارة .. حاولت تقومها .. وعبد العزيز واقف يبصلهم وهو مش عارف يعمل ايه .. رفعت ميرنا راسها لفوق وصرخت على عبد العزيز ..



_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 1:38 am

ميرنا : انت مستني اسه .. هات ماية ..
فتح التلاجة وجاب منها ماية ..
ميرنا : لا مش مي من دى مي ساقعة ..
عبدالعزيز: قومي نوديها المستشفى .. روحي البسي بسرعة وانا حلف سارة بالعباية بتاعتها ..
وبعد ماركبوا السيارة وراحوا لاقرب مستشفى ليهم .. وبمجرد دخولهم الاستقبال في الطوارئ.. والاستقبال خد منهم سارة اللي كانت لغاية دلوقيت فاقدة ا لوعي .. واختفوا خلف الابواب ....

بعد مرور نص ساعه .. ولسة عبد العزيز وميرنا على حالهم .. قاعدين في الانتظار ... يترقبوا اقل حركة تصدر من الاوضة اللي اختف فيها سارة مع الدكاترة ... الهدوء عم عليهم ... وكأن بينهم هدنة واتفاق انهم ما يتكلموش مع بعض.... كانت ميرنا قاعدة ومش عارفة ايه مصير صحبتها .. وايه اللي خلاها تفقد الوعي كدة .. كانت منزله راسها لتحت وعنيها مليانة دموع خايفة على صحبتها ..... رفعت راسها وشافت عبدالعزيز ماشي في الممر بحركة ارتباك رايح جاي .. استغربت من منظر اخوها .. شكل التوتر والخوف اللي انا شايفاه دلوقتي مش غريب على اي حد غير عبد العزيز ... اول مرة تشوف اخوها بالشكل دى ...
فتح الباب وخرج منه الدكتور .. اول ما سمعت ميرنا صوت الباب قامت من مكانها ..اما عبد العزيز راح على طول للدكتور ..
عبدالعزيز: ايه الاخبار يا دكتور ؟
الدكتور : انت جوزها .؟
عبدالعزيز:ايوة انا جوزها ... خير مالها ؟
الدكتور: والله انا مش عارفة ا قولك ايه ؟
كلمات الدكتور خوفت ميرنا .. بدات ماتحسش برجليها .. خافت يغمى عليها وعبد العزيز مش ناقص ..... فقعدت على طول وهي تكتم ا نفساها ومستية الدكتور حيقول ايه ..
عبدالعزيز:في ايه يا دكتور قالقتني ..
الدكتور : لالا ماتخافش ... مع الاسف مراتك فقدت الجنين ..
عبد العزيز وهو مصدوم : هي حامل ؟
الدكتور : ايو نعم حامل في الاسبوع الرابع .
عبد العزيز : وهي عاملة ايه دلوقتي..
الدكتور: نزلنا الجنين .. ولانها فقدت دم كتير حتكون تحت ملاحظتنا لمدة 24 ساعة على الاقل .. خصوصا انها ضعيفة جدا .
عبدالعزيز:... طيب يا دكتور ممكن اشوفها ..
الدكتور : اصبر شوية اول ما ينقلوها الممرضات لانها لسة طالعة من العلميات .. وهي لسة متخدرة اول ما تفوق ممكن تشوفها ..
عبدالعزيز: ليه؟؟
الدكتور: هو ايه اللي ليه ؟
عبدالعزيز: ليه سقطت؟؟
الدكتور: الاسباب كثيره .. واكثرها ان الجنين يكون مشوهه فمن البدايه يتخلص منه الجسم .. بس في حالتنا هذه الارجح بسبب سوء التغذيه .. ونسبه الهيموجلوبين النازله كثير... فما قدر الجسم يتحمل عبئ الحمل فتخلص منه ... حنديها مغذي ونراقب حالتها النهاردة ... وبعدها المسؤليه عليك تاكد من انها بتتغذى كويس عشان ما يتكررش السقوط تاني ...
عبدالعزيز: انشالله ...
الدكتور: اوكي عن اذنك


اول ما مشي الدكتور ... طلع عبدالعزيز تنهيدة بصوت عالى وهو يمرر ايده بشعره باضطراب.. قربت منه ميرنا وحطت ايدها على ذراعه ...
ميرنا : حتكون بخير يا عبد العزيز ..
لف عبد العزيز وشاف ا خته بنظرات عبرات عن العذاب والصراح اللي جواه ....وحاولت ميرنا تهدى اخوها ...
ميرنا : ما تقلقش كل حاجة حتبقى كويسة انشاء الله ..
عبد العزيز وكأنه لسة مستوعب : كانت حامل .. ودلوقتي ... وكمان انا السبب في سقوطها ..
ميرنا : لا يا عبد العزيز ما تقولش كدة ...

قطعت كلامها الممرضه...
الممرضه : ممكن تشوفها دلوقتي ..
لحق عبدالعزيز وميرنا الممرضه ... ودخلوا الاوضة .. كانت سارا على السرير الابيض .. شعرها مبعثر على المخده ... راحت ميرنا بسرعه ليها وغطتها بالحجاب .. وقعدت جمبها ... ووقف عبد العزي مكانه وعنيه معلقة على ايد سارة اللي كان فيها ابر المغذي ..
ميرنا : تعالى يا عبد العزيز قرب ..
خرجت الممرضة وقفلت الباب وراها .. وراح عبد العزيز لغاية سارة ووقف ولسة عنيها عليها ... وواضح على وشه الصراح اللي هو عايشه ..
ميرنا : تعالى قعد يا عبد العزيز
وقامت ميرنا من على الكرسي الوحيد اللي في الاوضة عشان اخوها يقعد ... بعيونم ليانة دموع اتنقلت نظرات عبد العزيز من مراته الى اخته .. منظر قطع قلب ميرنا .. انا عمر ي ما توقعت عبد العزيز اني في يوم من الايام حشوفه بالحالدى .. معقول بيحب سارة .. ولا دى مجرد اهتمام مش اكتر ..
كان حاسس انه في كابوس وعايز يصحى منه .. ورمى نفيه بكل تقل على الكرسي ... اما ميرنا كانت قاعدة على طرف السري وحطت اديها على سارة . مرت علهيا فترة من الدقايق كانها ساعات .. الهدوء يسيطر على المكان .. وبطريقة مفاجان رن الموبيل بصوت مزعج .. بسرعة طلع عبد العزبز موبيله .. مين بيتصل دلوقتي ..



_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 1:43 am



مزعج .. بسرعة طلع عبد العزبز موبيله .. مين بيتصل دلوقتي ..
عبد العزيز : نعم
عمر : انت فين يا عبد العزيز ؟
عبد العزيز : ازيك يا عمر .. في حاجة متصل دلوقتي ..
عمر : انا ما فيش حاجة انت اللي فين ؟
عبد العزيز بصوت تعبان : انت عرفت منين اني مش في البيت
عمر : ماجيتش معانا عشان تصلي الفجر .. وسيارتك مش موجودة برة..
عبد العزيز : اوعى يكون بابا سال عليا ..
عمر : ما اعتقدش ان ه انتبه لعدم وجودك .. انت فين ؟
عبد العزيز : انا في المستشفى . سارة سقطت ..
عمر : انت بتقول ايه ... وهي عامل ايه دلوقتي ..
عبج العزيز : لسة تحت تأثير البنج .. بس ا لحمد لله
عمر : ربنا يعوضك انشاء الله
عبد العزيز: انا مش حقدر اجي الشركة النهاردة ..
عمر: ليه هي سارة تعبانة قووو ي
عبد العزيز : الدكتور بيقول ان دمها واطي وحتكون تحت الملاحظة ..
عمر : خليك قاعد معاها احسن ..
عبد العزيز : المهم طمن الاهل وعلى فكرة ميرنا معايا ...
عمر: ما تقلقش انت .. المهم خلي بالك من مراتك .. وماتفكرش في حاجة تانية .
عبدالعزيز: ياريت تيجي وتاخد ميرنا وجودة دلوقتي مش حيعمل حاجة ..
عمر : حاضر حاجي دلوقتي ..
عبد العزيز : شكرا يا ابو مي .. يالا مع السلامة ...
عمر: مع السلامه ..
وقفل عبد العزيز التليفون ورجع للاوضة تاني ..
عبد العزيز : ميرنا مش عايزة تروحي ..
ميرنا : لا انا حاقعد هنا .
عبد العزيز : عمر حيجي دلوقي عشان يخدك ..
ميرنا : بس انا عايزة اقعد معاكم
عبد العزيز : لا يا ميرنا انا حاقعد معاها .. ودلوقتي قومي صلي الفجر قبل ما يجي عمر ..
بعد ربع ساعة وصل عمر وخد ميرنا بعد جدالو طويل وعريض . ... وما رضيتش تروح الا بعد ما وعدها عمر انه يرجعها قبل الظهر ..


فتحت عنيها وتعلقت في السقف الابيض .. انا فين دلوقتي .. دي مش اوضتي ... ايه اللي جابني هنا .. اخر حاجة فكرها الالام الفظيع اللي انا كنت حاسة بيه .. انا فيا ايه بالظبط ..
لفت بعنيها على الاوضة كلها .. ووقفت عند شخص كان قاعد على الكرسي اللي جمبها .. وراسه واقعة على جمب .. وغرقان في نوم عميق ... عبد العزيز .. في ايه بالظبط ..وايه اللي منيمه هنا على الكرسي .. وانا بعمل ايه في الاوضة دي ... وايه اللي في ايدي دى ...


ياترى حتكون رد فعل سارة ايه لما تعرف اللي حصلها ..؟؟؟
وياترى اللي حصل لعبد العزيز حيخليه يعبر عن شعوره ناحية سارة ؟؟
فقد الجنين حيبعدهم عن بعض ولا حيقربوا لبعض اكتر ؟؟
تامر : ايه حتكون نهايته مع رهف ؟؟
انتظروا الاجابات دي كلها في
الفصل العاشر
انشاء الله




_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 1:55 am

الفصل العاشر

الجزء الاول


فتحت عنيها وتعلقت في السقف الابيض .. انا فين دلوقتي .. دي مش اوضتي ... ايه اللي جابني هنا .. اخر حاجة فكرها الالام الفظيع اللي انا كنت حاسة بيه .. انا فيا ايه بالظبط ..
لفت بعنيها على الاوضة كلها .. ووقفت عند شخص كان قاعد على الكرسي اللي جمبها .. وراسه واقعة على جمب .. وغرقان في نوم عميق ... عبد العزيز .. في ايه بالظبك ..وايه اللي منيمه هنا على الكرسي .. وانا بعمل ايه في الاوضة جي ... وايه اللي في ايدي دى ...

دخول الممرضة للاوضة شد انتباها اكتر .. لفت لباب ولقيتها بتقرب منها .. ابتسمت ليها عشان تعملها فحص . في الاول قاست نبضها وبعدين قاست حراراتها ..
الممرضه وهي ماسكه النوت في يدها: في وجع دلوقتي
سارا بصوت كله تعب: شوية هنا
وشاورت على بطنها ..
سارا: وظهري كمان ..
الممرضه : معلش دى لازم تحسي بيه شوية وبعدين مع الوقت حيخف انشاء الله
والممرضة شاورت براسها على عبد العزيز : يعني عليه من امبارح بليل وهو قاعد كدة ما روحش خالص ..
سارة بصت لعبد العزيز ورجعت تبص للمرضة تاني: الساعة كام دلوقتي ؟
الممرضه : الساعة 10
سارة ولسة اثار التعب واضحة على وشها : انا فيا ايه ؟
الممرضة : انتي سقطي ..

الصدمه عقدت لسان سارا ... حست بالم فظيع وكان خنجر طعن قلبها ... تغيرت تعابير


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:01 am

[size=24]
وشهها لفت نظر الممرضه ..
الممرضه: اوعي تزعلي عشان الوجع ما يزدش عليكي ..
وهي بتتكلم في سرها ... ايوة في الم بس مش الالم اللي بتتكلمي عنه ... الالم اللي بحس فيه من نوع تاني ...مالهوش دوا .. هوت راسها للممرضة عايزاه تمشي وتسيبها في حالها .. وتسيبها في اللي هي فيه .. يعني ليه .. ليه انا ..
الممرضة : انتي لازم ترتاحي ... نامي شوية ..
واخيرة خرجت الممرضة .. حاولت تتمالك نفسها .. قفلت عنيها جامد .. نزلت دمعة من عنيها ...

رقبته كانت متصلبة ومش قادر يحركها ... وحط اديه عليها بشويس .. وبسبب نومته الغلط والكرسي الصغير .. صحي وفاق واستوعب هو فين .. ووقف على طول ووقفت عنيه على سارة كانت نايمة على جمب وظهرها ليه .. وباصة ناحية الشباك .. ومش عارفة هي صاحية ولا نايمة .. مسح اديه على وشه .. وشاف الساعة كانت حوالي 11 وربع .. نام حوالي ساعتين وربع ..اكيد سارة نايمة .... لو كانت صاحية كانت حاست بحركته ولفت عليها .. راح للجهة اللي سارة لفاة عليها ..
لسة نايمة .. بس المرة دي وشها فيه حاجة .. قرب منها لاحظ اثار دموع عليه .. غير السواد اللي تحت عنيها .. كان لونها شاحب . قعد على طرف السرير .. مر اديه على وشها .. وبطريقة شال الخصل اللي طالعة منها وداخلها جوة الحجاب .. وهو قاعد الباب خبط ..واتفتح .. دخلت ام محمد .. اول ما شافها عبد العزيز .. قام من مكانه وراح لعندها ..
كريمة وهي داخلة : ازيك يا عبد العزيز عامل ايه هي دلوقتي ..
عبد العزيز وهو بيسلم عليها : الحمد لله يا طنط هي احسن دلوقتي ..
راحت لطيفه لعند بنتها ..
كريمة : من ا متى وانتوا هنا ؟
عبد العزيز : من قبل الفجر بشوية ...
كريمة وهي معقدة حواجبها لما شافت المحاليل في ايد سارة : وليه دى كله ..
عبد العزيز : بيقولوا ان دمها ضعيف ولازم يعوضلها الدم اللي راح منها .. ما تقلقيش يا طنط
كريمة قعدت جمب بنتها وحطت اديهاعليها : يا حياتي يا سارة ... حتى الحمل ما فرحتيش بيه ..
كان عبد العزيز لسة واقف .. وما نطقش بكلمةواحدة .. مش بس سارة اللي ما فرحتش .. ما كانش متوقع انه يكونله اطفال الا لما سمع بتسقيط سارة .. يارتى ازاي حتقابلني لما تصحى ..
عبدالعزيز: جيتي ازاي يا طنط
كريمة لفت عليه : عمك شوقي ..
وجابوت على السؤال اللي شافته في عين عبد العزيز قبل ما يسالها : هو دلوقتي عند الدكتور .. او ما اتصلت على امك وقالتي جينا على طول ..
عبد العزيز: هما اهلي عرفوا ..
دخل شوقي عليهم قبل ماترد كريمة ..
شوقي : السلام عليكم ..
عبد العزيز : ازيك يا عمي
كريمة : ها يا ابو محمد ايه الاخبار الدكتور قالك ايه ؟

شوقي : بيقول انها ماكانتش مهتمية بنفسها .. وكانت بتجهد نفسها قوووي وسوء تغذية ودى كله خلى الهموجلبين ينزل عندها لغاية 8 بالشكل دى
كريمة :وايه يعني 8 ؟
شوقي : يعني واطي عن الطبيعي .... الطبيعي من 11-13
وبص شوقي لعبد العزيز وبنظرة تأنيب : وانت ليه مش مهتم بيها ...
ماعرفش يرد عبد العزيز خصوصا انه كان طول كان بيتفرج على اللي بيحصل حواليه من غير كلام
كريمة : انت بتقول ايه يا شوقي .. انت مش شايف الراجل هلكان معاها ازاي ... بقولك ايه يا بني ليه ما تروحش البيت تستريح ..
عبد العزيز: اعترف اني فعلا كنت مقصر يا عمي .. بس ما خطرش ببالي اراقب اكلها .. لا يا طنط انا مش عايز امش انا حستنى سارة لم تفوق واطمن عليها
شوقي : عمتك عندها حق .... شوف نفسك انت هلكان على الاخر ..
عبد العزيز : صدقني يا عمي انا مش تعبان ...

الاصوات الي كانت تدور حول سارة وصحيتها من النوم ...فضلت مغمضة عنيها وتسمع اللي بيدور حوالهيا .. ماكانتش عايزة تفتح عنيها وتشوف عبد العزيز .. لانها مش مستعدة دلوقتي انها تقابله او تشوفه .. كفاية الصدمة اللي لسة عرفاها .. هدات الاصوات حواليها .. وماعرفتش ان الكل فضل ساكت .. واللي مضايقها ان عبد العزيز مش عايز يمشي .. عاسزة تتكلم مع امها مش قدام عبد العزيز ..عايزة حد يواسيها ويهون عليها بس ما يكنش عبد العزيز ولا حتى يكون قدامه ..
اتقلبت على السرير والنوم مش عايز يجلها . لوما شافت ال وضع كدة قامت واتصلت على عمر عشان ياخدها ويوديها المستشفى زي ما وعدها .. وهي نازلة شافت امها ..
فوزية : على فين يا ميرنا ..
ميرنا : حروح لسارة ..
اول ما جات ميرنا من المستشفى ما عرفتش تنام قعدت مع امها وقالت لها كل حاجة كانت مضايقاها ... ولما طلعت اوضتها عشان ترتاح ماعرفتش تنام واهي نزلت تاني ..

فوزية : ما ارتحتيش ليه روح ليها العصر ...
ميرنا : لا يا ماما انا عايزة اشوفها .. لازم اكون جمبها ..
فوزية : كلنا عايزين نشوفها .. وعلى فكرة هي حتروح الليلة مش حطول في المستشفى
ميرنا: خلاص عمر جاي في الطريق
فوزية : خلي بالك من نفسك وما تطوليش انتي تعبانة كمان
ميرنا : انشاء الله يا ماما
فوزية : وسلمي عليها .. وكان نفسي ازورها .. انتي عارفة نورة اختك وعيالها ....
ميرنا : سارة عارفة الظروف وبتقدر
فوزية : ربنا يخليها ويحفظها
بعد ما طلهت ميرنا لعند عمر في السيارة وصلها للمستشفى

كريمة : انا مش مرتاحة .. ليه ما صحيتش لغاية دلوقتي ..
شوق ي: تعبانة يا ستي
كريمة : عبد العزيز هي ما صحيتش خالص ..
عبد العزيز : ماعرفش يا عمتي .. انا نمت ساعتين .. بس ما شوفتهاش صحيت ..
كريمة : نادوا للدكتور ..
وقامت تهز في سارة : سارة يا بنتي .. ردي عليا ..
اتحركت عين سارة وكأنها استجابت لنداء امها ...
كريمة : صحيت ..
شوقي : ما تزعجهاش وخليها ترتاح
كريمة اول ما شافت سارة ترجع وتقفل عنيها قالت بصوت يقطع القلب . لا ياسارة .. كلميني طمني قلب امك عليكي ..
مسكت سارةايد امها وضغطتها جامد .. ومررت لسانها على شفايفها الجافة ..
وبهمسة وهي لسة مغمضة عنيها : انا بخير يا ماما
قرب عبد العزيز من السرير لما سمع صوت سارة ..
كريمة : حمدالله على السلامة ..
فتحت عنيها بشويش .. ووقعت عنيها على الراجل اللي واقف ورا امها شعرة مش متسرح .. ودقنه عايز يتحلق .. شكله كأنه كبر 10 سنين .. على طول حولت عنيها وابتسمت ابتسامة مرتجفة لامها ..
موقف صعب .. ما ينفعش يفضل ساكت .. طيب يقول ايه .. لو كان لوحده كان احسن بس ام محمد ما سابتش ليه مجال ..
كريمة : اخبارك ايه .. حاسة بايه دلوقتي .. عايزة حاجة معينة ... مش جعانة ؟
شوقي: شوية شوية على البنت .. خليها ترتاح وما تزعجهاش ..
كريمة : عايزة اعرف هي عايزة ايه
خد كباية ماية وراح لسارة ... قرب من بقها الكوباية ..
عبد العزيز: اشربي شوية ماية حتحسي انك احسن ..
رفعت سارة نظرها ليه .. ولسة قافلة بقها .. حط طرف الكوباية على شفايفها وهو بيبصلها بنظرات ماعرفتش تفسرها ..
كريمة : اشربي يا بنتي ..

فتحت بقها وشربت الماية .. حست ببرودة تمر جوة جسمها .. وعشان هي كانت نايمة فالماية وقعت على المخدة ... وخد عبد العزيز المنديل ومسح الماية اللي وقعت منها .. طول الوقت كانت عين سارة معلقة بعين عبد العزيز وكأن في سحر او حاجة بتشدهم ببعض .. في حاجة خلتهم ما يبعدوش عنيهم عن بعض .. وفجأت بعدت عنيها عنه ولفت الجهة التانية .. وكأنها افتكرت هي ليه هنا .. حركتها كانها ضربته بالالم في وش عبد العزيز ... كانت كريمة وشوقي لاهين وما لحظوش التوتر اللي بين سارة وعبد العزيز ... دق الباب واتفتح .. دخلت ميرنا .. سلمت على كل اللي موجودين ..وراحت لسارة
ميرنا : حمدالله على السلامة .. ازيك يا طنط كريمة
كريمة : الحمد لله يا بنتي
ميرنا : عبد العزيز عمر برة عايزك
شوقي : ها يا سارة يا بنتي عايزة حاجة ؟
هزت سارة راسها بعني لا
شوقي : طيب امش انا بقى .. وانتي يا كرمية حتقعدي لامتى ..
كريمة : تامر حيرجعني . هو قالي انه حيمر عليا ...
علد العزيز : حطلع معاك يا عمي
وخرج عبد العزيز مع عمه شوقي .. راحوات لعمر بعد ما سلم عليه شوقي . استأذن ورجع للشركة ..
سارة : هو تامر جي
كريمة : اول ما يخلص محاضراته حيجي ..
ميرنا : سارة ماما بتعتذرلك عشان ما قدرتش تيجي عشان نورة ..
سارة بصوت تعبانة وواضح عليها بش مش قووي لانها تحسن انها احسن دلوقتي بكتير : لا عادي يا ميرنا .. ما اعتقدش اني حطول هنا ..
عبد العزيز دخل على سارة : عمر جاي عشان يسلم عليكي
عمر : حمدالله على السلامة ياسارة
سارة : الله يسلمك يا عمر
عمر : ربنا يعوضك انشاء الله
سارة : شكرا يا ابو مي
عمر : ماشي يا ميرنا انا ماشي .. حتيجي معايا ..
ميرنا : لا انا حقعد هنا ..
عمر : وانت يا عبد العزيز .. روح ارتاح شوية وارجع ...
عبد العزيز : حوصلك للسيارة ..
وخرج عبد العزيز مع عمر من غير ما تعرف سارة اذا مان حيرجع ولا لاء ..
عمر : بجد روح غير هدومك على الاقل وارجع تاني ..
عبد العزيز : لازم اكلم سارة ..
عمر : وانت تقدر تكلمها وكل الناس حواليها ..
عبد العزيز: حمر على الدكتور حشوف حتطلع امتى وبعدين اقرر ..
عمر : اوكي وانا جي معاك
وهما رايحين للدكتور رن موبيل عمر وكان فيه رقم غريب بيتصل بيه ..
عمر : ادخل انت .. وانا حرد على التليفون ..
المتصل : الوووو
كان اللي بيتصل بعمر صوت انوثي ناعم قووووي
عمر : السلام عليكم

المتصلة : وعليكم السلام .. الاخ عم ر
عمر وهو مستغرب مين الست اللي حتتصل بيه : ايون انا
المتصلة : انا اسفة على الازعاج .. معاك مدرسة بنتك مي
نزل عيه اسم بنته زي الصاعقة ... بص للساعة لقاها
2.30 موعد خروج الطالبات الساعة 2 الاربع .. ازاي نسيت بنتي .. اور مرة يحصل الحكاية دي ...
عمر : انا اسف انا جي حالا
المتصلة : واحنا في انتظارك ..
وقبل لا يرد عمر قفل الخطة في وشه .... واضح ان المدرسة دي محترمة ... بس صوتها ناعم قووو يوفيه لمسة خجل نارد تسمعها بصوت اي وحدة ست الايام دي .. انا بفكر في ايه خليني الحق البنت احسن ...
طلع عبدالعزيز في نفس الوقت اللي كان عمر ماشي فيه ..
عبد العزيز : على فين يا عمر ؟
عمر : نسيت مي في المدرسة .... حروح اجيبها ..
عبدالعزيز: اوكي يالا روح مش حعطلك ..
عمر حسن انه كان قليل الذوق مع اخوه .. على الاقل المفروض كان يساله الدكتور قاله ايه ..مي مش حطير .رجع لاخوه تاني وساله ..


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:05 am

عمر : الدكتور قالك ايه ..
عبد العزيز: يقول حيمر ويشفوها دلوقتي بعيدن يقرر
عمر : الحمد لله طيب ليه ما تروح ترتاح وبعدين ترجع
عبدالعزيز :حشوف .. انت روح الحق بنتك الاول وبعدين نتفاهم
عمر : خلي بالك من مراتك مع السلامة
وخرج عمر .. اما عبدالعزيز رجع لاوضة تاني بس ما دخلش سمع سارة وميرنا وامها بيتكلموا فعرف انها بقت احسن من الاول . ... وبعدين دخل خبط الباب ودخل ..
عبد العزيز : الدكتور جي دلوقتي .
كريمة : وقالك ايه .. حتطلع النهاردة ..
عبد العزيز : حيشوفها الاول وبعدين يقرر


سارا كانت بتتجنب انها تشوف عبدالعزيز طول الوقت .. وميرنا لاحظة الحكاية دي من اول ما جت وهي مش عجبها تصرف سارة ..ز بعد فترة دخل الدكتور عشان يشوف سارة ..
الدكتور : لا الحمد لله انت ياحسن بكتير .. حنشيل المغذي من عليكي ونجبلك الغدا وعايزينك تكليه كله ..
عبد العزيز : لا خلاص يا دكتور حنخلي بالنا بعد كدة على الاكل مش زي الاول
الدكتور : ايوة لازم ... المرة دي فقتي الجنين بس .. المرة الجاية يمكن يكون اقوى من المرة دي .. لازم تخلي بالك من نفسك ..
سارا: انشالله يا دكتور.. اقدر اخرج النهاردة
الدكتور : اذا كلتي الاكل كله
سارا: انشالله
الدكتور وقرب لعبد العزيز : ممكن تيجي معايا شوية لو سمحت
وخرج عبدالعزيز مع الدكتور
الدكتور : انت عارف لو دمها قل شوية كمان كان اضظرينا لنقل دم .. خصوصا انا فقدت جزء كبير من الدم وهي بتسقط
عبدالعزيز: خلاص يادكتور حراقب اكلها بعد كدة واخلي بالي منها
الدكتور : مش بس الاكل .. مراتك تعبانة نفسيا .. والحالة ا لنفسية ليها دور كبير فيالتغذية لو عايز يكون ليك زوجة جسمها كويس وتقدر تجيبلك عيال لازم تهتم فيها اكتر من كدة ..وتخلي نفسيتهاكويسة..
عبد العزيز: مش حيحصل اللي حصل دى تاني يا دكتور انشاء الله

الحمد لله ان الجو ابتدى يتعدل .. دي زمان مي كانت ماتت من الحر ...دلوقتي حتشوفني وتعيط عشان اتأخرت عليها .. انا ايه اللي حصلي النهاردة .. ازاي انسى بنتي .. وبقالي اكتر من شهرين عمر يما نسيتها دقيقه ... قربت سيارة عمر من عند مدرسة ينته وكانت شبه فاضية .. شاف الحارس واقف على الباب برة وفي الجهة التانية كانت في ست طويلة ومحجبة وجمبها بنت صغيرة .. عرف انها بنته .... وقف السيراة ونزل لغاية عندهم ....واول ما شافته مي جريت واترمت في حضنه .. وطبطب عليها وحضنها جامد .. ما شافش وشها احمر ولا عنيها مليانة بالدموع ولا حاجة .. الابتسامة هي اللي كانت محتلة وشهها ..
عمر وهو شايل بنته : اتأخرت عليكي قووي يا حبتبتي معيش ..
لفت دراع مي الصغير حوالين رقبة عمر : ايوة قوووي يا بابا ...
عمر: اسف يا حبيبتى ...
شاف من روا مي الست اللي كانت واقفة تبتسم ليهم .. وقعت عنيها بعين عمر .. اول ما شافته احمر وشها ولفت عنيها . كلمت الحارس وبعدين ركب سيارتها الدايو ...مرت
[/size]


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:09 am

بسيارتها ناحية ما كان عمر واقف هو وبنته .. وشاورت مي عليها وتسلم عليها ..
عمر بعد مانزل مي ومسك ايدها : ليه واقفبن برة كدة
مي خلاص المردسة قفلتمن جوة ومش فاضل الا انا والابلة بس ..
عمر : هي دي ابلة سهى
مي بفرحة : ايوة .. قعدت تستنى معايا .. ولما ا تأخرت قوووي وانا كمنت بعيط عشان عايزاك .. اديتها رقم موبيلك واتصلت بيك ....
كانوا في السيارةوهما بيتكلموا
عمر : يعني استنيت معاكي
مي تهز راسها بقوه تاكد كلام ابوها: قال عمو محمود قالها سبيها عندي لغاية لما ابوها يجي ... هي ما رضيتش وفضلت معايا

ابلة سهى دي .. على طول الشهرين اللي فاتوا ما يعديش يوم الا لازم مي تتكلم عليها كل يوم ...ابلة سهى قالت .. ابلة سهى سوت .. ابلة سهى كانت .....الخ .. ابلة سهى دي سحرت بنتي وبقت قدوتها في كل حاجة .. يعني هي اللي كلمتني .. في الاول من كلام كي عن مدرستها افتركتها واحدة تخينة وقصيرة .. يعني زي ابلة عطيات .. بس لما شوفتها النهاردة كانت عكس ما توقعته .. طويلة وجمسها حلوومتناسق .. ومتحجبة ولبسها محتشم .. ومع انها لابسة نظارة شميسة بس انا قدرت اوصل لجمال عنيها لان النظارة ما كانتش غامقة قووووي ..
مي:بابا مالك .
لف عمر لبنته : هاه ولا حاجة يا قمر
مي : انا بكلمك منزمان .. شوف
وطلعت ورقه كانت ماسكتها
مي: النهاردة علقوا رسمتي على السبورة عشان البنات يرسموا زي ..
شاف عمر رسمه بنته ...الي كانت عباره عن بنت صغيره في حديقه
عمر: انتى اللي رسميتها
مي بفخر: ايوه .. عايزة ابقى رسامة زي عمتي ميرنا ..
مدت مي اديها وفهيا الورقة : خدها يا بابا هدية مني ليك
خدها عمر وهو يبتسم لبنتنه : احلى هدية
...


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:11 am

الفصل العاشر
الجزء الثاني
بعد محاولات من كريمة وميرنا ... وافق عبد العزيز انه يرجع للبيت ويغير هدومه .. ويرتاح شوية .. اول ما رجع راح لازضته على طول .. استحمى وحلق دقنه . ونزل على طول وراح للمستشفى .. بس فوزية مسكت فيه وما رضيتش تخليه يخرج الا لما ياكل حاجة الاول ..

وهي راجعه للبيت من الجامعه .. اتصلت على ميرنا وتشفوها لو خلصت محاضراتها عشان تمر عليها وهي ماشية تاخدها ويروحوا مع بعض ..
رهف: ميرنا انا مروحة انتي خلصتي محضرات .. عشان اعدي علي ونروح مع بعض ..
ميرنا : انا مش في الجامعة
رهف :انتي رجعتي امتى
ميرنا : انا مارحتش اصلا .. سارة في المستشفى وانا عندها
رهف: ليه مالها ؟
ميرنا : ما تخافيش .. تعبت شوية بس
رهف : انتوا في امستشفى وانا حجلكم
ميرنا : مش مستهلة هي حترخ النهاردة
رهف:لا حاجي قولي اي مستشفى
ميرنا قالتها على اسم المستشفى ورقم الاوضة وقفلت .. لما كانت ميرنا بتتكلم كانت واقفة في الشباك بتاع اوضة سارة .. اما ركيمة فكانت قاعدة تقنع سارة انها تاكل من الاكل اللي جابته المستشفى ...
سارا: ياماما انا ما بحبش اكل المستشفى ..
كريمة : اول ما ترجعي البيت حعملك الاكل اللي انت عايزاه ...
ميرنا : ايوة يا سارة حافظي على صحتك ما ينفعش كدة ..
سارة : طيب شوفي الاكل يا ميرنا يقلب المعدة الوحدة ..
كريمة : بلاش دلع ... شوفي ايه اللي حصلك من الدلع دى .لو كنتي بتاكل كويس ما كنش حصلك دى
الباب خبط في الوقت دى
ميرنا : ايه السرعة دي لحقت رهف تيجي
تامر : احممم .. اقدر ادخل ..
كريمة : لحظة واحدة يا تامر
ميرنا ظبطت نفسها ...
سارا: اتفضل يا تامر
دخل تامر وسلم على اخته .. وقعد عندها حست ميرنا او وجودها غلط .. فطلعت برة الاوضة ..
سارا: على فين
ميرنا : حروح للكافتريا .. يمكن القي اكل احسن من اللي انتي بتاكليه دى ..
ابتسمت سارة لميرنا .. قعد تامر يتكلم مع اخته
تامر : ماما حتروحي امتى
كريمة : لا حقعد مع بنتي
سارة : لا يا ماما انتي تعبتي قوووي النهاردة قومي ريحي شوية
كريمة : لا انا ما تعبتش
تامر : والغدا يا ماما
كريمة : اللي يسمعك تقول ما بتحبش اكل المطاعم .. يعني لو ما تغدتش النهاردة في البيت حتموت
تامر : ايه يا ماما هو في احسنمن اكلك يا جميل ... واكل المطاعم دى وجع بطن ..
كريمة : اه منك انت احسن واحد تتكلم لما يكون ليك مصلحة
سارة : بجد يا ماما روحي ارتاحي شوية .. وانا كمان شوية وحروح .. وكمان ميرنا معايا ما تقلقيش انا كويسة ...
تامر : حتروحي عندنا ولا على بيت جوزك
ودخلت الممرضة عشان تشيل الصنية .... سارة اللي مالمست منها الا معلقتين بعد الحاح امها ..
الممرضة : لازم ترتاحي شويةوتنامي عشان تبقي كويسة ..
تامر : شفتي يا ماما .. يعني بيطرودنا بالذوق .. خلي سارة ترتاح وبعد ما تيجي عندنا حتشبعي منها ...
كريمة : خلاص انا حرج مع بنتي
تامر : شوفي يا ماما انا نازل تحت .. حسلم على واحد بيشتغل هنا واول ما اخلص حتصل بيكي تنزليلي .... ماشي
كريمة : ماشي بس ابقى خد راحتك عند صاحبك
تامر : ها يا سارة عايزة حاجة
سارة ابتدى التعب يرجعلها تاني : لا شكرا
وخرج تامر .. ورجعت ميرنا وهي جايبة كرواسون مع عصير ..
ميرنا : انا جيت ... وجبتلك معايا حاجة بسيطة .. كلي حتة الكرواسون دي واشربي العصير ..
سارة : ماليش نفس..
ميرنا : مش بكيفك يعني اكل المستشفى وقلنا ماشي دى فيه كمان ... يالا بطلي دلع



_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:12 am


كريمة : ايوة يا ميرنا ..اديها البنت دي مدلعة قووووي
سارة : ايه يا ماما انا ماليش نفس
ميرنا : خلاص انا وطنط متفقين دلوقتي ما فيش فايدة مش حتقدري تفلتي حتاكلي يعني حتاكلي
سارة ههههههههه
سارة ابتسمت وهي من جواها بتتقطع وبداري عن الناس كلها بس ما اعتقدش انها حتقدر تداري على جوزها لان الاثنين فاهمين بعض من غير ما يتكلموا ....ياترى الايام مخبيالك ايه تاني يا سارة ....

السواق وصلها للمستشفى وقالتله انه يستناها لانها مش حطول ... حتطلع تسلم على سارة وتمشي .... نزلت من السيارة وراحت لعند الاسانسير ... بعد ما راحت للدور للي فيه سارة مش فاكرة اي اوضة بالظبط ...ولسة حطلع موبيلها من الشنطة الا وتشوف لوحة كبيرة قدامها مكتوب علهيا ممنوع استخدام الموبيل لراحة المرضى .... يووووه اعمل ايه دلوقتي .. قعدت تمشي حمب الغرف كلها عشان تقرا اسم سارة على الباب من برة .. المشكلة مش في البحث عن الغرفة المشكلة في بوكيه الورد الكبير اللي هي شايلاه ...انا كنت خليت اي عامل هنا في المستشفى يشلها احسنمن الحوسة اللي انا فيها دي ... وبدات تتعب من شيل البوكية ..
وهناك شافته ... واقف عند باب الاوضة .. وماسك موبيله ... عرفته حتى قبل ما تشوف ملامح وشه كويس .... اكيد هي دي اوضتها .. والا ايه اللي مخلي تامر واقف هناك الا اذا كانت هي دي اوضة اخته ...بس دلوقتي اتصرف ازاي .. ما ينفعش توقف في مكانها كدة ... لازم تروح للاوضة ...وحتمر قدامه ازاي .. اكيد مش فاكرني ... عدي يابت ولا يهمك من حد وما عندكيش عن حد حاجة عشان تخافي ... وادخلي الاوضة على طول ...جمدت قلبها وراحت ناحية الاوضة ...
بعد ما شاف صاحبه ...رجع عشان يستعجل امه عشان يمشي .. طلع من الاوضة عشان ما يحرجش ميرنا .. وبقاله خمس دقايق برة ولسة امه ماخرجتش .. حس بحد يبص عليه وواقف قدامه .... رقع راسه وشاف باقة ورد كبيرة ووراها واحدة بس وشها مش باين .. واقفة قدامه ومترددة مس عارف بتعمل ايه وواقفه كدة ليه قدامي والسلة كبيرة قوووي عليها .. وكأنها استجابت لافكارة قربت منه بخطوات متباطئة .. بعدين رجعت ورا تاني لما لقت تامر واقف قدام الباب ... واتكسفت منه .. كان لازم يقف على جمب شوية عشان تعرف تدخل .. وبدافع الرجولة اللي عند كل شاب .. ما قدرش يسيب الجسم الصغير دى شايل البوكيه الكبير دى .. قرب منها وشال منها السلة . وفي حاجة اتحركت في قلبه لما عرف اللي قدامه دي مين ..
اول ما شافته حاست بشعور غريب ... المشكلة انها مش عارفة تدخل الاوضة وهو واقف في طارقها .. واقفة عشان يفهم انها عاسزة تدخل ويبعد شوية من الباب .. فجأة قرب منها .. حركته خوفتها وشلت حركتها في نفس الوقت .. اتجمدت اديها على البوكية اللي بينهم .. وما حستش الا وهو بيسحب منها البوكية ويخفف الحمل من عليها .. فضلت متجمدة في مكانها وافتحة بؤها وعنيها على الاخر ..
تامر اول ما فاق من الحالة اللي كان عايشها .. رجعتله الجراءة تاني ..
تامر : ذوقك حلو ... زي اللي جابته .. ممكن اخد وردة منه ..
خرجت من رهف همهمه ماعرفش تامر هل هو جواب بنعم او لا .. فضلت واقفة مكانها ... وقح وما بيتكسفش من نفسه وقليل الادب كمان .. وازاي يبصلي بالطريقة دي .. قال ومستني مني جواب .. ليه هو فاكرني لمى ..لمى . تردد اسم لمى على بالها .. ورجع لها الالم اللي كانت تحسه .. غلطان يا تامر حتقول عليك ايه دلوقتي .. ومن غير رد اديته ضهرها ولية حتفتج الباب .. الا وحست ان في حد مسك اديها ...
تامر : لحظة يا رهف ..
وكانه استوعب الحكرة اللي عملها اتنفضت اديه وبعدها عن اديه وسابها على طول .. اما رهف اللي اتصدمت اكتر منه .. هو اتجنن دى و لا ايه .. ازاي يجرؤ يعمل الحركة دي ..


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:15 am

للدراجاتي .. وباي صفة على اي اساس .. حست ان الارض بدور بيها .. دارت اكرت الباب لوحدها من غير ما تحس واتفتح الباب .. ولقيت كريمة واقفة في وشها ..
كريمة : اهلا يا رهف .. ماكنتش اعرف انك ورا الباب
رهف وصوتها مش طبيعي لظهرو ام محمد المفاجأ : اهلا يا طنط
ودخلت على طول وهي بتحمد ربنا ان ما حدش لاحظ حاجة من تعابير وشها ..
ميرنا :واخيرا جيتي...
رهف : ايوة ... اهلا يا سارة حمدالله على السلامة .
وقربت منها وسلمت عليها ..
سارة : الله يسلمك ... الللللله يا تامر .. الودر يجنن .. اموت انا على الروز والابيض .. حط البوكية هنا يا تامر ..
تامر : هههههه مش انا اللي جايبها ...
عقدت سارا بين حواجبها .. معقوله عبدالعزيز يعمل الحركة دي .. ورد تامر اللي خيب امال سارة قبل ما تكتمل ..
تامر : انا شلتها عنها لانها كانت تقيلة قووووي عليها ...
رهف بصوت واطي: انا الي جايبتها
اتنقلت نظرات سارة من رهف لتامر .. واستقرت على تامر .. وحست من صوت رهف انها مش طبيعية لحسن يكون عاكسها وهي داخلة ... ابتسمت سارة لتامر بخبث ولفتعلى امها اللي كانت مش حاسة باللي بيحصل ولااللي بيدور في راس تامر ...
تامر: ها يا ماما نمشي بقى
سلمان: ها يمه نمشي
كريمة : يالا وانت يا سارة خلي بالك من نفسك .. وارتاحي .. وسيبوها تنام يا بنات
ميرنا : حاضر يا طنط وماتقلقيش عليها

وخرج تامر وكريمة من الاوضة ..
كريمة : قد ايه انا بحب البنت دي ..
تامر : مين ؟؟؟؟
كريمة : ميرنا .. مين يعني .. تعرف لو ماكنتش مخطوبة انا كنت خطبتهالك ...
تامر : طيب ما اختها موجودة ولسة ماتخطبتش ..اخطبهالي
لفت كريمة لتامر: خليك في دراستك احسن .. ولماتتخرج نبقى نتلكم في الموضوع ..
تامر : مش انتي اللي فتحتي الموضوع ..
كريمة : تامر اعقل ... مافيش هزار في الكلام دى ...
تامر : هههههه انشاء الله ولا يهمك يا غالية ....




رهف بسذاجه : الا قوليلي يا سارة انت بتعمل ايه هنا ..

من ساعة ما فاقت سارة من البنج ما حدش فتح معاها الموضوع ولا كأنها كانت حامل وفقدت الجنين .. الكل بيتعامل نعاهاع لى اساس انها تعبانة .. وسارة كانت مرتاحة عشان ما حدش فتح سيرة في الموضوع دى ... لان الموضوع دى مضايقها قووووي ...وكانت بتشكر اهلا في سرها انهم راعوا شعورها ..
ميرنا : رهف حد يتكلم بالاسلوب دى ..
رهف استغربت : ايه هو انا قلت ايه ..
سارة : عادي يا ميرنا ... ما قلتش حاجة ... انا سقطت يا رهف ..
حطت رهف اديها على بؤها : انت يكنتي حامل ...
سارة بابتسامة حزينة : كنت ..
رهف سكتت ماعرفتش ترد بايه .. لما ميرنا قالتلها ان سارة تعبانة كانت فاكرة انها دوخة من ارهاق او اي حاجة .. ماتوقعتش ان الموضوع كبير بالشكل دى .. هي اشترت البوكية استهبال ...بس تكون سارة حامل وتسقط كل دى يعتبر صدمه لرهف... تذكرت كلامها الليله الي فاتت ...ياحببتي يا سارة .. طيب فين عبدالعزيز مش جمبها ليه انا مش شايفاه ... الاخ دى عايز واحد يظبطه .....حبت تلطف الجو
رهف: يالخاينه تحملي وما تقوليش لحد ..
ميرنا : كحلتيها عمتيها شاطرةيا فالحة ..
سارة :هههههه لا ميرنا ماعمتهاش .. بالعكس ضحكتني ..
رهف : واخبارك ايه دلوقتي ..
سارة : الحمد لله كويسة .. كنت تعبانة قوووي بس دلوقتي احسن بكتير
ميرنا : لازم تنامي يا سارة
رهف : ايوة صحيح عنيك من تحت سودا .. لازم تنامي
ميرنا : السواق تحت يا رهف ؟
رهف : ايوة حترجعي معايا
ميرنا : لا
سارة : انا حنام يا ميرنا تقدري تورحي مع رهف ..
ميرنا :انا نمت شوية لما روحت البيت انت ينامي وانا حستنى في الاستراحة برة ..
رهف : اوكي يا سارة تقوميلنا بالسلامة . استأذن انا بقى
سارة شكرا يارهف على الورد
رهف : لا شكر على واجب وبطلي عبط ماشي

قبل ما يروح عبد العزيز لسارة كلم ميرنا على الموبيل .. وقالتله ما يجيش عشان سارة نايمة دلوقتي ..
عبد العزيز : لا حاجي دلوقتي ووحاول اطلعها ..
ميرنا : ليه
عبد العزيز : مالهاش لزمة قعادها في المستشفى اكتر من كدة ..
ميرنا : بالعكس هنا احسن لها ...




_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:17 am



عبدالعزيز: لا في البيت الكل حيكون حوالهيا انا وانت وامي وكلنا ..
ميرنا : قصدك انك حتاخدها لبيتنا ..
عبدالعزيز: طبعا
ميرنا : بس...
عبدالعزيز:في ايه يا ميرنا سارة قالتلك حاجة تانية ..
ميرنا : مش سارة بس طنط ام محمد هي اللي قالت ..
عبدالعزيز : قصدك انها حتروح على بيت ابوها ..
ميرنا : هو دى اللي انا فهمته .
عبدالعزيز بعصبيه: ليه؟؟
ميرنا : ماعرفش .. اكيد عشان امها تخلي بالها منها ..
عبدالعزيز: يعني احنا ما نقدرش نخلي بالنا منها ...
ميرنا : عبد العزيز انت بتنرفز ليه دلوقتي .. لما تيجي اما اتفاهم مع سارة ..
عبدالعزيز: هو انا لاقي فرصة اقعد معاها لوحدنا عشان اتفاهم ولا اتكلممعاها اصلا .. على العموم انا حي دلوقتي ... يالا مع السلامة ..
ميرنا : مع السلامة ..

فوزية ونورة كانوا قاعدين حمب عبد العزيز وهو بيكلم ميرنا ..
فوزية : هي سارة مش جاية هنا ؟
عبدالعزيز وهو قايم عشان يخرج : دى اللي هي عايزاه هي وامها
نوره: طيب وانت زعلان ليه ما تخليها تروح ما فيهاش حاجة ..
عبدالعزيز:وليه تروح اصلا مالهاش لازمة مرواحها هناك ..
فوزيه: ليه يا عبد العزيز .. اكيدامها عايزاها جمبها عشان تهتم فيها ..
عبدالعزيز: واحنا يعني مانقدرش نهتم فيها ... وتاني حاجة هي مش تعبانة للدراجاتي ..
نوره: طيب ما انا عند اهلي بقالي شهر احمد ما قلش حاجة ..
عبدالعزيز: احمد غير وانتى غير... وهي مش والدة عشان تقعد عند اهلها ..
فوزية : ما فيش فرق دي مسقطة
عبد العهزيز : ياماما لو مضايقة انك تهتمي بمراتي انتي حرة انا حهتم بيها لوحدي ..
فوزية : انا ماقلتش كدة .. انت مالك متنرفز على ايه انت عايز تتخانق وخلاص ..
عبدالعزيز: اسف ياماما مش قصدي ..
نورة : انت اعصابك تعبانة اكيد عشان ما نمتش كويس .. وليه مستعجل انك تروح للمستشفى ..
عبدالعزيز : لاني عايز اروح . عن اذنكم
بعد ما خرج عبد العزيز من البيت لفت نورة لامها ..وبصوا لبعض بنظرات استغراب
نورة : دى اللي كان معارض انه يتجوز سارة شوفي ملهوف عليها ازاي
فوزية : مش مراته ..
نورة : اخر حاجة كنت اتوقعه ان عبد العزيز يحب ..
فوزية : روحي لابنك احسن لاني سامعى عياطة

مستحيل تروح لبيت اهلها .. مش دلوقتي خالص والوضع متوتر كدة بينا .. لو كان الوضع طبيعي ما كانش في مشكلة .. بش هو خايف تروح وماترضاش تنفع .. لازم يتفاهم معاها الاول ...ويحط النقط على الحروف .. وصل للمستشفى .. وقبل ما يطلع لاوضة سارة راح عند الدكتور .. اللي وافق انها تطلع بعد ما يشوفها .. على انها تراجعهم بعد شهر عشان يطمنوا على صحتها ..

ياترى ايه اللي حيحصل بعد كدة ... انتظروانا في الجزء القادم



_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:19 am

الفصل العاشر
الجزء الثالث

الاوضة كانت ضلمة وكان فيها نور بسيط يدخل من ورا الستارة .. كانت ميرنا قاعدة على كرسي جمب السرير .. بدات تحس بخمول ونعاس .. تحركت سارة وفتحت عنيها .. لفت وشافت ميرنا ...
سارا: انتي لسة هنا
ميرنا : عايزاني اروح فين ..
سارة : تعتبك معايا قوي يا ميرنا ..
سارة : انت عبيطة يا بت حزعل منك لو سمعت الكلام دى تاني .. احنا اكتر من الاخوات يا عبيطة ...
ردت عليها بابتسامه كسل ...
سارا: هي الساعة كام دلوقتي ..
ميرنا : الساعة 5 العصر ..
سارة : انا حخرج امتى ..
ميرنا : دلوقتي حيجي عبد العزيز ويخرجك
اول ما سمعت اسم عبد العزيز اتغيرت تعابير وشها .. كأنها بتقول انا مش عايزة اشوفه ..
سارة : مش محتاج انه يتعب نفسه ... اي حد من اخواني يطلعني ..
ميرنا : انتي بتقولي ايه ؟ اخوانك ايه بس ... دى جوزك يا سارة ..
سارة وهي بتتعدل في قاعدتها : ليه هو تعب نفسه عشاني قد ايه ..
ميرنا : انا عارفة انك مضايقة منه .. بس صدقيني انتي ما شوفتيش شكله كان عامل ازاي لما اغمى عليكي ..
سارة : اكيد انا صعبت عليه ... عشان عارف انه هو المسؤول على اللي حصلي دى .. عبد العزيز هدم اخر اخر امل كان بينا ..
ميرنا : ما تقوليش كدة ياسارة ..
سارة : هي ساعات الحقيقة بتوجع ... بس لازم تسمعيها .. خلاص انا زهق من حياتي دي .. زهقت العيشة معاه ..
قعدتميرنا على طرف السرير .. وحطت اديها على دراع سارة ..
ميرنا : كل حاجة حتصلح وحترجع احسن من الاول كمان ..
بصتلها سارة بعين مليانة دموع .. وشوية وحتنفجر من العياط
وحطت ا ديها على بطنها : بس انا كنت عايزاه ... ليه راح
اتصدمتميرنا ما كانتش متوقعة ان موضوع تسقيطها حياثر فيها بالشكل دى .. حاولت تواسيها وتخفف عليها ..
ميرنا : مش ممكن اللي حصلك خير من ربنا ... احنا ما نعرف الخير فين وربنا ما بيعملش اي حاجة وحشة .. بس احنا لما نتحط في مصيبة نبعد عنه مع اننا المفروض نقرب منه اكتر ...
ما قدرتش سارة تمسك نفسها وعيطت
سارة : ازاي حيكون خير ليا .. انا انا
ماعرفتش تكمل الجملة بسبب العياط
ميرنا : يووووه ياسارة خلاص ما تعيطيش .. ربنا حيعوضك انشاء الله .. مش كويش انك ما كنتيش عارفة انك حامل كنتي وقتها حتديقي اكتر قولي الحمد لله
سارة : الحمد لله على كل حال .. ايوة انا ما كنتش اعرف اني حامل .. بس كنت مستنية اللحظة دي ..
ميرنا : وانتي مستعجلة على ايه .. انتي بقالك اربع اشهر متجوزة ... وعندك دراسة وجامعة ..والعيال دي مسؤولية ..
سارا بنبرة كلها عياط : كنت عايزاه .. ميرنا انتي مش عارفة الحمل كان بالنسبالي ايه .. اني اجيب ولد او بنتمن عبد العزيز .. اشيل جوة بطني جزء من عبد العزيز .. اعيش معاه يوم بيوم .. يتربى جمب قلبي يحس بيا واحس بيه .. حاجة من عبد العزيز .. ومني في نفس الوقت .. دي حاجة كبيرة قووي بالنسبالي ...



_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:20 am

ميرنا ك انشاء الله ربنا حيعوضط
سارة : ما عتقدش ...
ميرنا : انتي بتقولي ايه يا سارة ..
سارة : خلاص انا حروح لبيت اهلي ..
عبدالعزيز : ليه ما عندكيش بيت عشان تروحي للبيت اهلك
لفت سارة وميرنا على طول ناحية الباب .. من امتى وعبد العزيز كان موجود .. وايه الكلام اللي سمعه .. قامت ميرنا بارتباك ...
ميرنا : عبد العزيز ... انت هنا من امتى ؟؟
عبدالعزيز وهو بيبص لسارة : منزمان .. الدكتور جاي يشوفك البسي الحجاب كويس ...
خلص عبد العزيز كلامة سمعوا صوت الدكتور يقرب .. ظبطت سارة ا لحجاب .. بعد ما دخل الدكتور وتأكد من كل حاجة .. وافق ان سارة ترجع بيتها بشرط انها ترتاح اسبوع .. واداها اجازة عشان الجامعة ...

تصرفه النهاردة مش مقبول .. مهما كان عذره ما توصلش بيه الجراءة انه يمسك ايديها وهي ما تقربلهوش ولا تعنيله اي حاجة ... ازاي ما تعنليش اي حاجة لا انا بحبها .. والنهاردة اتأكدت من حبها .. اول ما شفتها قدامي ما حبتش تغيب عن نظري .. ودى اللي خلاني امسك اديها .. ما حبتش انها تبعد عني .. بس حتى لو كنت عايزها المفروض كنت الزم حدودي في ا لتعامل معاها .. اللي انا عملته دى ما يتفقش مع دينا الاسلامي ومن امتى انا بعتم بديني .. ولمى ودلال وغيرهم الكتير .. اللي انا بعمله معاهم اسمه ايه .. ايوة هو غلط بس انا طول عمري ما زودتش عن المكالمات في التليفون يعني ما بعملش اكتر من كدة ..

فضلت الافكار تدرو في راس تامر من اول ما نزل امه للبيت .. ولغاية دلوقتي ما استقرش على اي حاجة ... ساعة يندم على اللي عمله .. وساعة يحس انه عادي لان قصده شريف .. ووقت وهو بيفكر اتصلت عليه لمى بعد فترة من الانقطاع .. اول ما شاف رقمها اترفز .. دي عايزة ايه مني .ز انا ما صدقت انها غابت فترة وافتكرت انها نسيتني .. اكيد عايزة حاجة عشان كدة اتصلت ...واقل من خمس دقايق جاتله رسالة علىالموبيل .. فتحها (( اول ما تشوف المكالمة او الرسالةاتصل بيا ضروري .. عايزاك في موضوع ما يتحملش التأجيل ... لمى )))
عايزة مني ايه .. اكيد الموضوع مهم والا ما كانتش اتصلت بيا ولا بعتتلي رسالة ... ولسة حيتصل بيها افتكر الكلام اللي قاله لصاحبة تامر عن التوبة .. لالالا مش حضعف واكلمها .. هو قبل ما يدي سامح وعد اداه لربنا الاول ... والموضوع المهم اللي هي بتقول عليه دى مش حيغريني واضعف ... انشاالله عني ماعرفته ... ومش حتصل ...

رهف في الجهة التانية بعد اللي حصل في المستشفى وهي عايشة احلام وردية مع تامر .... اول مرة تحس بالاحساس اللي جواها دلوقتي ... شعور لذيذ اتمنت ما يختفيش .. وتبقى ايدها طول الوقت في ايد تامر ... ايوة هي اتجمدت في مكانها .. بس كانت مستمتعة على الاخر .. اكيد انا بالنسبة لتامر حاجة كبيرة .. اكيد بيفكر فيا .. يالله انا فرحانة قووووي .... مش عايزة حد يصحيني من الحلم اللي انا عايشة فيه دى ...وجيه اسم لمى على بالها ... انتي ناسية لمى ...ناسية انها ليه وهو ليها ... ناسية انها حبيبته ...

صراع بين قلبها وعقلها .. القلب يهتف باسم تامر والعقل باسم لمى .. ايه حتكون نهاية الصراع دى .. ومين اللي راح يتغلب يا ترى ..

عبدالعزيز:بقولك ايه يا ميرنا خدي المفتاح واسبقينا على السيارة .. على ايديك اليمين اول ماتطلعي من المستشفى .. اولما تخلص سارة تجهيزحاجات حنحصلك على طول ..
سارا اللي ما كانتش عايزة تقعد مع عبد العزيز لوحدهم : لا يا ميرنا اقعدي ساعديني ..
ميرنا : اساعدك في ايه من كتر حاجاتك يعني ... لو احتاجتي لمساعدة عبد العزيز معاكي
وراحت لعند عبد العزيز عشان تاخد المفتاح وعنيه كله شكر ليها لان اخته فاهمته هو عايز ايه .... خدت المفتاح وابتسمت لسارة وطلعت ..




_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:24 am

ولسة سارة حطت رجليها على الارض وقامت من على السرير الا عبد العزيز يحط اديه على كفتها ويقعدها تاني .. وقعد جمبها ...
عبدالعزيز: لحظه ياسارة انا عايزاتلكم معاكي
ما ردتش عليه سارة وراشها كانت نزلة لتحت
عبد العزيز : سارة احنا لازم نتكلم ما ينفعش ناجل الموضوع اكترمن كدة . ... انا عارف انك مضايقة مني قوووي ... بس سكوتك وهروبك مني مش حينفعك ولا حيحل المشكلة ...
اضايق منها عبدالعزيز لانها مش معبراه ولا لفت عليه ..
عبد العزيز وهو ماسك دقنها ولفه من على جهتة : ممكت تبصيلي يا سارة وانا بكلمك
رفعت وشها ولقى عنيها مليانة دموع ..اوووووووه ياسارة انتي ما زهقتيش من العياط .. انا مااقدرش اصبر اكتر من كدة انا بضعف قدام دموعك ... بصلها بنظرة حنان .. وحط اديه على كتفها .. وقربها منه لغاية لما راسها بقيت على كتفه ..

كلمات عبدالعزيز بدل ما تهدي سارة زادتها اكتر .. اتعدلت في قاعدتها ورفعت راسها من على كفته .. وبايد مرتجفة مسحت دموعها اللي على خدها ..

سارا بصوت مرتجف وواطي: عايزة اروح بيت اهلي ..
عبدالعزيز : حنروح بس بعد ما نخلص كلام ...
ارتجفت شفة سارا اللي تحت زي طفل بيهدد بالعياط : عايزة اروح دلوقتي ..



في اللحظة دي ما كانتش سارة بنت الـ 20 سنة هلي اللي بتتكلم مع عبدالعزيز .. وشها كان طفولي قوووي .. في عنيها لمعةالدموع .. وتعابيرها البريئة .. ردعت عشر سنين لورا .. خلت عبد العزيز يحس انه بيكلم طفلة من مراته .. طفلة بتهدده لوماعملتش اللي انا عايزاه حعيط ..
عبدالعزيز وهوب يقوم: طيب دلوقتي حنروح
وبعد عنها عبد العزيز وراح ناحيةالشباك وظهره لسارة .. اللي قامت تلبس هدومها وهي تكتم تعبيراتها ... في حد خبط على الباب وواقف ورا الباب
محمد: اقدر ادخل..
حاولت سارا تمسح وشهها عشان ما تبينش اي اثر من العياط .. اماعبد العزيز لما سمع صوتمحمد راح لعند الباب وفتحه ..وجهها عشان ما يبين عليه أي اثر من الصياح ...اما عبدالعزيز يوم سمع صوت محمد راح لعند الباب وفتحه
عبدالعزيز: اهلا يا محمد اتفضل
محمد : السلام عليكم .. لسه سامع الخبر من ماما دلوقتي ايه اللي حصل
وبص لاخته اللي كانت واقفة ولبسه هدومها .. راح لها محمد
محمد : اخبارك ايه يا سارة ... شكلك طالعة دلوقتي
سارا بصوت واهن: الحمد لله انا بخير
عبدالعزيز: اتفضل اقعد
محمد : اقعد ايه وانتوا خارجين ... هدى كان نفسها تيجي بس قالت لها ماما انك طالعة اللية .. بس ما كنتش متوقع بالسرعة دي ..
سارة : الدكتور قالي انك كويسة وممكن تخرجي ...محمد حتروح لبيت اهلي ..
محمد : ايوة
سارة لفت على عبد العزيز وبنبرة تحدي : خلاص يا عبد العزيز ماتتعبش نفسك محمد حياخدني لبيت اهلي ..
عبد العزيز : لا انا اللي حوصلك ..
محمد فاكر انه حيساعدهم في حاجة : بجد ياعبد العزيز انا كدة كدة رايح ارتاح انت
عبد العزيز بص لسارة بنظرات طالعة منها الشرارة ونفسه يخنقها مش كفاية انها مش عايزة تتكلم معايا لا كمان دي بتبعدني عنها كاني حشرة قدامها ...
عبد العزيز وهو بيضغط على اسنانه : مش عايزة اتعبك يا محمد
محمد:تعب ايه ياراجل ... انتناسي ان سارة دي اختي
عبدالعزيز : مدام انك مصر ..
محمد : عشانماتعبكش يا عبد العزيز ... نمشي دلوقتي يا سارة
سارة : ايوة انا جاهزة ...
خدت شنطتها ومشيت مع محمد .. وعبد العزيز بيغلي من جوة مش عارف يعمل ايه .. متغاظ من تصرفات سارة .. ما كانتش عاملة اعتبار ليه في الاوضة جوة ولا كأني موجود .. حتى النظرة مستخصراها فيا ..
محمد : عيزاني اشيلك الورد دى ..
سارة : لوسمحت يعني
خرج محمد وهو شايل الورد ولحقته سارة .. ولسة حتخرج من الاوضة الا يناديها عبد العزيز .. لفت عليه وفي عنيها نظرة استفهام وتحدي في نفس الوقت انه يمنعها من اللي ناوية تعمله ...
عبد العزيز: سارة قبل ما تاخدي اي قرار فكري فيه كويس
سارا: ايه الله يعافيك
اتغيرت النظرة اللي كانت باينة في عين سارة .. وتعلقت عنيها بعين عبد العزيز قوووي .. تحال تقرى في عنيه حاجة واي قرار كان يقصد .. نزلت راسها لتحت وخرجت


دخل السيارة وبص على ميرنا اللي كان قاعدة في الكرسي اللي ورا
عبد العزيز : ميرنا تعالي اقعدي قدام
ميرنا اول ما ركبت السيارة ميلت راسها على جمب وغرقت في النوم .. كانت هلكانة تعبت وما خدتش كفايتها في النوم .. دخول عبد العزيز السيارة وكلامه معاها صحيت من النوم ...
ميرنا : هاه
وهي لسة صاحية ومدروخة وبتستوعب اللي حواليها




_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:24 am

عبد العزيز بعصبية : قلتلك تعالي قدام
وعلى زعيق عبد العزبز اللي طير النوم من عنيها .. ماخدش يقرب من عبد العزيز لما يكون متنرفز .. دي قاعدة عرفها ميرنا ورهف وهما صغيرين وفهموا طباع اخوهم كويس وبنفذوا القاعدة دي من غير اي نقاش .. نزلت ميرنا وراحت تقعد قدام جمب عبد العزبز وقبل ما تقفل الباب كانت السيارة مشيت .. ومع ان ميرنا عرفت ان اخوها في قمة العصبية .. ما قدرتش تمنع فضولها ...
ميرنا : وسارة
عبد العزيز : صحبتك الدلوعة راحت لحضن امها عشان يدفيها ..
ما قدرتش ميرنا تتناقش في اي حاجة .. اسئلة كتيرة كانت عايزة تعرف اجابتها بس ماتجرءتش وسالت ... لان اخوها كان على اخرة .. وبسرعة قياسية وصلوا البيت ... وقف عبد العزيز السيارة ونزلت ميرنا .. وكان عبد العزيز لسة جوة السيارة .. وقبل ما تقفل ميرنا الباب ...
ميرنا : انت مش نازل ..
عبدالعزيز: لا

قفلت ميرنا الباب بشويش . وقبل ما تدخل البيت عبد العزيز مشي بالسيارة على اقصى سرعة واختفى عن الانظار .. دخلت البيت وهي بتجر رجليها .. الوضع بين عبد العزيز وسارة مضايقها وهي بين نارين .. توقف في صف مين .. دي صحبتها ودى اخوها .. صح ان سارة اتعذبت كتير من عبد العزيز .. بس عبد العززي وهو شايل سارة للمستشفى .. محدش شاف اللي انا شفته اول ما اغمى على سارة... وما حدش شاف شكله وهو مستني الدكتور عشان طمنه عليها ... ليه حكمتي على اخويا يا سارة من غير ما تديلها فرصة يدافع عن نفسه ... انتبوا اهل البيت لميرنا لما وصلت والكل كان متوقع ان تكون سارة معاها بعد الكلام اللي سمعوه من عبد العزيز ....واتفاجأوا بميرنا لوحدها ..
فوزية : فين عبد العزيز ومراته
ميرنا بصوت متخاذل : سارة راحت لبيت اهلها ... وعبد العزيز وصلني ومشي ومش عارفة راح فين .
نورة : طبعا مش قادر يبعد عنها عبد العزيز
فوزية : مالكيش دعوة باخوكي مراته محتجاله ..
ميرنا وهي بتبصلهم وفي نظرة غريبة في عنيهم
فوزية : مالك
ميرنا : فين بابا ؟؟
فوزية : والله ابوكي حيجنني مش عايز يرتاح .. لسة مارجعش البيت ..
ميرنا وهي معقده حواجبها: وما يعرفش اللي حصل لسارة ..
فوزية : انا قلتله انها تعبانة ما قلتش انها سقطت .. مش عايزة انكد عليه
نورة : ماما على فكرة احمد حيجي على العشى
ميرنا وهي بتصرخ في وش نورة : والله انتي فاضية البيت في حالة وانت في وادي تاني خالص ...
استغربت نورة من اختها ومن انفجارها قدامها : ميرنا مالك في ايه وبتزعقي كدة ليه
فوزيه: انتي ازاي تكلمي اختك بالطريقة دي
ميرنا : انا طالعة اوضتي عشان ارتاح .. ما حدش ينادي انا مش حتعشى
وسابت الصالة من غير ماتستنى حد رد منهم وطلعت على اوضتها
فوزيه: مالكيش دعوة بيها يا نورة
نورة : انا عذراها يا ماما اكيد هي متنرفزة عشان ما نمتش كويس النهاردة وتلاقيها مرهقة على الاخر

وزي عوايدها دخلت اوضتها وقضت الوقت كله قدام اللوحة بتاعتها ترسم وتعبر عن شعورها
...





_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:26 am

[size=24]انا حروح فين دلوقتي .. ولغايةامتى حيفضل وضعي كدة .. ما ينفعش .. ما ينفعش اسوق السيارة وانا في العصبية اللي انا فيها دي ... لف بالسيارة ورجع البيت .. وبدل ما يدخل البيت ... راح عند حماما السباحة من ورا البيت ... والطاقة اللي فيا دي لازم استهلكها .. وايه احسن من الرياضة ... بعد ما غير هدومة في اوضة تغيير الملابس اللي قدام حمام السباحة .. نزل لحمام السباحةواقعد يعوم .. وفي كل ضربة من ضرباته تهدى اعصابه ..... قعد فترة وهو بيعوم .. وعشان هو من زمان ما عمش فحس بالم بسيط في دراعة .. ووقف سباحة واسترخى في الماية وهو قافل عنيه ..
لو هي مش عيزاني انا مضايق نفسي ليه .. خلاص انا حسيبها وانشالله ما جبتها من بيت اهلها ... خلي اهلها ينفعوها مش هي مفضلاهم عليا .. خليها براحتها .. انا بقى حياتي مش حتتغير ولا تتأثر من غيرها ... دى كدة احسلي دى انا حرتاح من عياطها ودلعها اللي مالهوش نهاية ...
وهو سرحان دخلت اصوات عكرت مزاجه .. والدوء اللي كان مسيطر على المكان .. فتح عنيه بتردد .. لقى عمر واقف ومكتف اديه على صدره وبيتأمله ..
عبد العزيز وهو خارج من حمام السباحة : انت من امتى وانت هنا ؟
ادى عمر الفوطة لاخوه لانه كان جمبها : من شوية
نشف عبد العزيز وشه وصدره .. وبعدرين ربط الفوطة على وسطه وقعد على الكرسي ..
عمر وهو يرفع حواجبه : من زمان ماشوفتكش وانت بتعوم
عبد العزيز : كان ليه مزاج اعوم ولا حرام

عمر وهو قاعد على الكرسي اللي جمب اخوه : لا مش حرام
حس عبد العزيز باسلوبة الناشف مع اخوه : في طاقة جوايا وكنت عايز اطلعها
عمر : وليه قافل موبيلك واهلك كانوا قلقنين وخايفين عليك
عبد العزيز : ما انا اهو هنا .. وليه قلقانين عليا ليه مش شايفيني راجل ولا لسة عيل حيخافوا عليه
عمر : انت مش عايز اهلك يسالوا عنك
عبدالعزيز: يسألوا بس في حدود مش يخنقوني
عمر : انت مالك في ايه وليه بتتلكم بالطريقة دي
عبد العزيز : وانتعايزني اتكلم ازاي ..
عمر: عبدالعزيز....
كمل كلامه وهو يتنهد: ما تضيقش بالطريقة دي على اللي حصل لسارة ... ربنا حيعوضك ا نشاء الله
قام عبد العزيز وهو بيبص لاخوع ويقوله : انت فاكر اني مضايق عشان سارة سقطت .. هو انا عرفت بالحمل اصلا عشان اضايق
عمر وهو رافع حواجبه بتساؤل : يعني انت مش همك الموضوع ابدا
عبد العزيز : ازاي يهمني وانا ما كننتش اعرف اعنه اي حاجة
عمر : مش عارف مش مصدقك يا عبد العزيز
عبد العزيز : لا صدق .. ما انكرش اني اضايقت في الاول شوية .. بس بعد كدة ما كنتش مشتاق عشان كدة ما ديتش للموضوع اهمية كبيرة ..ولا حسيت بخيبة امل
عمر : طيب انت ايه اللي مضايقك مدام ان الموضوع دى عادي بالنسبالك
عبدالعزيز وهي ويحاول ما تكونش عنيه في عين ا خوه لان عارف لو عمر بص في عنيه حيفهم كل حاجة
عبدالعزيز: مين قال لك انى مضايق
عمر:تعرف اني انا كنت شاكك بس جواتبك دى اكدلي شكوكي
عبد العزيز : ازاي
عمر : عبد العزيز انت ناسي ان انا اخوك وعارفك
اتنهد عبدالعزيز : سارة سابتني
وبكل بساطة يرد عليه عمر : انا كنت متوقع الحكاية دي...
رفع عبدالعزيز راسه بدهشه وبص لاخوه .. بيقول ايه دى .. وازاي كان متوقع
عبدالعزيز: ليه
عمر: قصدك ليه توقعت .. بسيطه يا اخويا من طريقتك معها ...
وشاف عمر دهشة اخوه في عنيه
وكمل عمر:انا صح ما اعرفش اسراركم الزوجية وايه اللي بيحصل بينكم بالظبك .. بس بصراحة يا اخويا طريقتك معاها مش حلوة ابدا .. والكل في البيت حاسس بتصرفاتك دي وانا برضه بأكد عليك .. خروجك من البيت ورجوعك متأخر .. ما بتعقدوش مع بعض لوحدكم ابدا... ولا عمري دخلت البيت وسالت عنك قالوا خرج هو ومراته .. كل الحاجات دي بتحصل قدام عنينا وبنشوفها ....
عبدالعزيز: وهي حياتي الزوجية تحت المجهر عشان تشوفوها ..
عمر : انت المجهر وانت اللي فاضح نفسك بنفسك بتصرفاتك وفاكر اللي تعمله حقك كراجل تخرج وتيجي في اي وقت ومن غير مواعيد .. وناسي ان ليك زوجة مسؤولة منك وليه حق عليك .. وعايز الصراح انا لو مراتك ما كنتش صبرت عليك اصلا ..
عبدالعزيز: كل دى انتوا شايفينوه وانا مش واخد بالي منه ..
عمر : عبد العزيز .. انا بتكلم معاك من تجربة .. ما تنساش اني مريت في المرحلة اللي انت فيها دي ... وكنت متجوز قبلك ..
عبدالعزيز بحزن: وشوف الجواز عمل فيك ايه
عمر : عمل ايه .. دى انا عشت احلى ايام حياتي
عبدالعزيز : ودلوقتي ... شوف حبك لمراتك عمل فيك ايه
عمر:عمل ايه .. بالعكس الحب دى هو اللي جابلي مي .. والحب دى هو اللي خلاني اعيش احلى اربع سنين مرت في حياتي
عبدالعزيز: والحب هو اللي دمرك بعد موت فاطمة ..
عمر : ما تخليش اللي حصل ليا يأثر عليك وعلى حياتك الزوجية كل واحد وبياخد نصيبه من الدنيا وانا خدت نصيبي
عبدالعزيز:ودى اللي انا ناوي عليه .. مستحيل اقع في الغلط اللي انت وقعت فيه .. مستحيل امنح قلبي لاي حد ياخده ويرميه ..
عمر : لحظة يا عبد العزيز حسالك على حاجة .. تتوقع لو الزمن رجع وقبل مااتجوز فاطمة وعرفت انها حتموت وتسيبني بعد فترة صغيرة ..ز تتوقع اني مش ححبها وابعد عنها واسيبها ..
عبدالعزيز بص لاخوه بنظره حيرة : مش عارف ..
عمر:انت عارف بالعكس ححاول احب فاطمة اكتر من الاول .. واستغل كل لحظة عشان اظهرلها حبي ليها .. الحاجة الوحيدة اللي ممكن اندم عليها هي اللحظات اللي ضاعت من غير ما اسعدها فيها .. انا ما انكرش اني فقدت فاطمة .. وفقدها عذبني .. وفي نفس الوقت ذكرها بيفرحني .. دلوقتي لما اكون مشتقلها افتكر الايام الحلوة اللي عشناها مع بعض .. وترجعلي الفرحة اللي انا كنت عايشها معاها
عبدالعزيز:انت مش فاهمني يا عمر .. مش فاهم ..
عمر: فهمنى ...
نزل عبد العزيز راسه ومرر اديه الاثنين في شعره المبلول ..
عبدالعزيز: مش عارف مش عارف ازاي
عمر : لو ما كنتش عارف انا اعرفك .. روح دلوقتي لمراتك وراضيها على فكرة هي النهاردة خسرت كتيير مش قليل .. لو زي ما قلت ان الحمل ما كانش هامك .... انا ما بطلبش منك انك تحبها .. على الاقل اهتم فيها .. حسسها باهميتها في حياتك ... اتقي فيها ربنا يا عبد العزيز ... روح لها هي محتجالك في اللي هي في دي اكتر من اي وقت تاني ..
عبدالعزيز:بس هي مش عيزاني
عمر:لو هي بتحبك اتأكد انها عيزاك
مردش عبد العزيز على ا خوه .. فضل ساكت وهو سرحان في الشجرة اللي قدامه الموجودة حولين حمام السباحة ..

....وكلمات عمر تتردد في باله .. اذا كانت تحب ... اذا كانت تحب ....


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:27 am



عبدالعزيز: سارا اعترف انى غلطت في حقك .. انا ما اطلبش منك تسامحينى .....بس اوعدك ان كل حاجة حتتغير .. انتي اديني فرصة بس ..
واخيرا ارتسمت الابتسامه على شفايفها وهزت راسها توافقه بكلامه
رد لها عبدالعزيز ابتسامتها ...
عبدالعزيز: خلاص حترجعي معايا البيت
سارا بصوت مبحوح: ايوة
عبدالعزيز:لحظة لحظة .. ايه الكلام اللي انا سمعته من طنط دى .. ليه مش عايزة تاكلي
سارة : ماليش نفس ..
عبد العزيز : انتي ناسية كلام الدكتور .. يالا عايزك تاكلي ولا حزعل منك
ضحكت سارة : ههههه لاء خلاص حاكل كفاية زعل بقى
عبدالعزيز الي حس براحه كبيره لما شاف سارا بتضحك .. وحط الصينيه في حضن سارا
سارا: وانت مش حتاكل معايا
عبدالعزيز: حبصلك وانتي بتاكلي..
بعد ما كلت سارا شوية حطت المعلقه
عبدالعزيز: ادى دى انتي لسة ما خلصتيش نص الطبق يلا وبطلي دلع
سارا: والله شبعت ...
عبدالعزيز: طيب مش حغصب عليكي .. المهم يالا استعدي عشان نروح ..
سارا بتردد: عبد العزيز
عبدالعزيز وهو عاقد حواجبه:مش عايزة ترجعي البيت معايا ؟
سارا: لا .. بس دلوقتي الوقت متأخر ولو رجعت لازم اشوف امك واسلم عليم وابوك ونورة .. وانا تعبانة
عبدالعزيز: خلاص خليكي ارتاحي النهاردة وانا حمر عليكي واخدك معايا ومش حيكون ليكي حجة تانية اتفقنا يا ستي..
سارا وهي بتضحك لعبد العزيز: ماشي اتفقنا
عبدالعزيز:ولما ترتاحي وتبقي كويسة نبقى ندور لنا على فلة او شقة نعيش فيها
سارا بحيره: ليه؟
عبدالعزيز: لان فلتى متأحرة لمدة سنة
سارا: طيب وليه ندور
عبدالعزيز: عشان نسكن فيها...
سارا: واهلك؟؟
عبدالعزيز: اهلي مش حيحصلهم حاجة من غيري وعندهم ابويا وعمر ربنا يخليهم وتاني حاجة انا عايز ابقى مع مراتي لوحدي ... لغاية امتى واهلي حيفضوا معانا وانا كمان مش واخد راحتي معاكي ومش عارف اقعد معاكي لوحدنا خالص
سارا: والله اهلك ما مونسني
ابتسم ليها عبدالعزيز:عارف .. بس ماتنسيش ان لينا حياة خاصة واهلي كانوا عاملين حسابهم اني حعيش في فلة .. وصدقيني حيفرحوا قوووي لينا ..
سارا: ماش لو دى حيرحك
عبدالعزيز:انا حرتاح لما تكوني انت كمان مرتاحة ..
سارا بابتسامه: وانا مرتاحة



_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 3:50 pm


الفصل العاشر
الجزء الرابع

مر اسبوع على خير ... والوضع بين عبدالعزيز وسارا احلى ما يكون ... تحسنت صحه سارا والراحه النفسيه الي كانت تحسها خلتها ترجع زي الاول واحسن .. ورجعت لطبيعتها ....نوره رجعت بيتها مع عيالها ..... اما الباقي على وضعهم من جامعه ومدرسه ... عبدالله رجع من سفره ... ومها حملها المرة دي مش زي كل مرة مع انها في الشهر السادس بس الدكتور منعهامن ال حركة لان وضعية الجنين ونزول المشيمة .. والموضوع دى خلى عبداللع قاعد في البيت اكتر من الاول عشان مراته .

اهل عريس ميرنا طلبوا من اهلها انهم يحددوا معاد كتب الكتاب بعد شهرين وفي اي يوم يناسب العروسة ....وبعد ما وصل جهاز ميرنا للبيت ... كانت امها ورهف معها ...
ميرنا : ازاي يا ماما ما يكفيش شهرين
فوزية : دي مش دخلة .. دى كتب كتاب بس .. وبعدين جهزي على مهلك
ميرنا : مش قصدي تجهيز يا ماما .. قصدي على النجهيزا ت التانية زي حجز القاعة والمصورين كل دى عايزة تجهيز

فوزيه: عندك شهرين
رهف تدخلت : كفاية يا ماما
فوزية : كفاية على ايه .. خلاص احنا اديناهم كلمه
ميرنا : وليه ما اخدتوش راي
فوزية : ميرنا ماتجننيش .. احنا ما قلنا كمان اسوعين احنا قلنا كمان شهرين.. المهم انتي عايزة في اي يوم كتب الكتاب
ميرنا : ماعرفش ياماما لما نشوف حجز القاعة حتكون فاضية امتى
فوزيه : ماشي ربنا يسهل انشاء الله
وخرجت فوزية في الوقت اللي دخلت فيه سارة
اول ما شافت ميرنا سارة ..
ميرنا : انتي كنتي فين .؟
سارا: مش قلتلك ان انا وعبد العزيز حنتعشى النهاردة في بيت اهلي ..
رهف : مش حددوا معاد كتب الكتاب كمان شهرين
سارة : بجد الف مبروك يا حببتي ..
ميرنا : مبروك على ايه ...الوقت مش كفاية
سارا وهي معقده حواجبها: ليه ما مش كفاية
ميرنا : تخيلي المفروض اجهز نفسي خلال شهرين
سارة : طيب وايه المشكلة ..
رهف : طبعا مشكلة ..عشان حجز القاعة والمصور
سارا:انتوا مضايقية عشان المصور
ميرنا وهي تتنهد : طبعا لاني عايزة مصوراتي كويس .. عشان عايزة صوري تطلع حلوة
سارا: ميرنا انتي بتدلعي ... خليها على الله وربنا حيسهل انشاء الله وماتعقديش الامور ..
ميرنا : ايه راكي تجي معانا بكرة .
سارة : فين .؟
ميرنا : بكرة عيد ميلاد مي وحنعمله في مطعم من المطاعم
سارة : لازم اجبلها هدية ..
ميرنا : واحنا راجعين من الجامعة نبقى نعدي ونشتريلها هدية ..
سارة : يووووه ما اقدرش
ميرنا : ليه
سارة : انا متفقة مع عبد العزيز بكرة نروح نشوف الشقة اللي شافها في مصر الجديدة ..
ميرنا : هو انتوا ناويين تقعدوا في شقة
سارة : اه
ميرنا : حفتقدك يا سارة .. اتعدونا عليك قووووي
سارة : وانا كمان حفتقدك .. ما تنسيش ان كمان حتسيبنا سنة ..
ميرنا : بس انا كنت عيزاكي جمبي وانا بجهز لكتب الكتاب
سارة : اللي يسمعك كدة يقول اني رايحة اسكندرية ولا اسون يابنتي في اي وقت انت احتجتيلي قوليلي وانا حخلي عبد العزيز يجبني
ميرنا : انشاء الله ماتلقوش سكن لغاية لما اتجوز
سارا: ههههههههههههه...بالنسبالي عادي انا مرتاحة هنا .ز
ميرنا وهي بتبتسم لسعادة صحبيتها .. سارة الايام دي مبسوطة قووي .. وفرحتها دي فرحت ميرنا قووووي

في اليوم التالي الساعة 8 راحوا كلهم لهارديز ... وخبوا الهدايا كلها عشان يفاجؤا بيها مي لما توصل ..
كانت زي الكتكوتة .. كانت لبسة جيبة موف وتيشيرت بيج فيه ورد موف .. وماسكة قصتها ببنسة موف صغيرة كانت زي العسل ...وصلت نورة وبناتها ... وميرنا ادت خبر للمطعم بانهم يحضروا الكيكة اول ما كل الناس يوصلوا ..وبعد ما قعدوا جابوا المطعم الكيكية وفيها 6 شموع .وشغلوا موسيقى .. والاطفال كانوا مبسوطين الحفلة قوووي ... مي كانت مذهولة بالحفلة والكل كان بيغنلها ..
...Happy birthday to you … happybirthday to may … happy birthday to you
وبصت مي لابوها وجدتها وجدها وعماتها رهف وميرنا واخيرا سارة وعبد العزيز ..
رهف : يالا يا مي طفي الشمع ..
ابتسمت مي ابتسامه نادر ما ترتسم على وشهها ... ابتسامه احتلت نص وجهها تقربيا ... وبكل فرحة نفخت على الشموع وطفتهم مره وحده ....صفق كل من كان حول الطاوله ...
طلعوا الهدايا وادوها لمي ...وراحت مي لابوها وحضنته قوووي وادها بوسة كبيرة قوووي
رهف : وانا ماليش بوسة ..





_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 3:52 pm





ميرنا : البنت اللي واقفة عن الباب دي مش غريبة عليا ..
نورة : اي بنت
ميرنا : اللي عند الباب دي ..
اتلفوا كلهم ناحية الباب .. اتغير وش رهف على طول ..
سارة لاحظت رهف : انت تعرفيها يا رهف
رهف : ايوة دي لمى
رجع الكل لوضعة الا رهف لسة بتبص للمى .. شكلها ماشية من المطعم .....وهي تضحك بطريقه وقحه جدا ... شافت واحد رايح لها ... مسكها من ايدها وطلع معها من المطعم وهما بيتكلموا وبيضحكوا ...مع ان الشاب اللي كان معاها مديها ضهره بس هي عرفته على طول ... ومش لازم يلف عليها عشان تتأكد منه ....
وجود لمى في المطعم ضايقها ... لكن تامر حاجة تانية .. يوصل بيه الوقاحة انه يخرج معاها .. لا وكمان في مكان عام .. ياريت سارة شافته عشان تعرف حقارة اخوها .. بجد انسان ما يستاهل ولا لحظة في التفكير فيه ... واطي وحقي .. كل الصفات المعفنة فيه .. يعني يكلمها في التليفون يعني كانت مقبولة .. بس انه يخرج معها دى بقى زودها .. وهي مش مكسوفة من نفسها ... مسكينة يا سارة ان عندك اخ زي دي ..

نوره: ياهووو .... وين رحتى يا بنت
انتبهت رهف من افكارها : هاه ...
منيره: تركيها .. الي ماخذ عقلك يتهنى به
رهف: لا انشالله ما يتهنى به..
منيره: اوووووه .... الاخت تحب
رهف: اظن عندنا بزارن هنا منور...
نظره رهف لمنيره سكتتها .. واضح انها معصبه فمو حلوه يخربون عليهم هالليله بهواش ....بعد ما انتهوا جاهم عمر ياخذهم من المطعم .. الكل كان مبسوط ومستانس... الا رهف طبعا ....
مي وهي ناقزه من بين السيتين الي قدام عشان تكلم ابوها : وجابوا لى هدايا وااااااااااجد
عمر وهو يضحك على انبساط بنته: وايش هم ؟؟
مي: مارضت عمتى منيره افتحهم تقول بالبيت ....
والتفتت مي على نوره: عمتى نوره متى بتنزلين لبيتك
بعد ما خلصوا عيد الميلاد .. روحوا للبيت .. ومي مش قادرة تصبر وقعدت في الصالة وفرشت هدايا .. وقعدت تفتح واحدة واحدة ...
عمر:يالا يامي عشان ننام
مي اللي كانت مبسوطة وعايزة تلعب وتجرب اللعب الجديدة : عايزة اركب دي الاول ..
عمر وهو بيبص للساعة كانت حوالي 12 بليل كويس ان بكرة الجمعة وما فيش مدارس
عمر : اوكي بس نشوية ونروح ننام
مي : حاضر .. طيب ممكن تساعدني يا بابا
قعد عمر جمبهاعلى الارض وهو بيحاول يركبها اللعبة اللي جابتهالها رهف .. بعد ربع ساعة لاحظ ان مي بطلت لعب .. وكم مرة شافها وهي بتتاوب .. قام من على الارض وشال بنته وطلعوا فوق عشان يناموا ..
مي وهي نايمة : لسة ما خلصتش لعب يا بابا
عمر : بكرة اجازة ونلعب زي ما احناعايزين .ننام بقى دلوقتي
اول ما حطها ابوها على السرير نامت في سابع نومة .. ولسة حيخرج عمر من اوضتها ..
مي: بابا...
رجع عمر لها تاني : نعم يا حبيبتى..
مي وصوتها بدي يختفى من النوم: انا بحبك ...
ابتسم عمر وباسها على خدها ... وغطاها كويس ودخل اوضته .. وانا كمان بموت فيكي يا مي



_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 3:53 pm


الفصل العاشر

الجزء الخامس


هل شهر رمضان الفضيل... وعدى بسرعة من غير اي احداث تذكر ..وجيه عيد الفطر المبارك .. والفرحة عمت المسلمين في جميع انحاء العالم الصغير والكبير الغني والفقير ..
كان دى اول عيد بالنسبة لسارة بعد مااتجوزت .. واول مرة تلبس وتتجهز في غرفة من اوضتها ... طلع عبد العزيز من صلاة الفجر بعد ما لبس وجهز هو وابوه واخوه .. راحوا للمصلى لعشان صلان العيد ... ولما رجعوا البيت الكل كان لابس هدوم العيد .. وجاتلهم عمتهم عائشة مع عيالها واحفادها .. زي كل سنة عشان يتغدوا مع بعض ..الكل كان مبسوط ....الكبار يعيدوا الصغيرين .. والصغيرين بيلعبوا بالصواريخ والبومب ويشتروا الحلويات بفلوس العدية ...مرت ثلاث ايام العيد بفرحتها وسعادتها .. ورجعوا للروتين تاني
زاد تعب مها اكتر من الاول وخصوصا انها دلوقتي في الشهر الثامن .... وما بقاش فاضل حاجة على الولادة .. عبدالله كان خايف عليها قوووي .. ونادر ما يخرج من البيت وبيفضل جمبيها طول الوقت .. واللي كان بيشغله انه بيتابع البورصة عن طريق النت .. دخلت عليه مها وقعدت على الكرسي اللي جامبة ..
مها:انت مطول يا عبدالله ؟
عبدالله : السوق قرب يقفل خلاص
مها : عبدالله؟؟
عبدالله: نعم
مها: كنت عايزة اسالك انت عامل ايه في المشروع الجديد بتاعك
عبدالله : الحمد لله تماام ليه بتسالي ؟
مها : مش عارفة انت نادر ما بتخرج من البيت .. من ساعة ما ابتديت تشتغل على النت ما بتجبش سيرة المشروع خالص .
عبدالله : ما تقلقيش انتي بس .. مها صدقيني كل حاجة تمام واحسن والحمدلله
مها بتردد: عبدالله
لف عليها عبدالله من غير ما يرو وفي عنيه الاستفسار ..
كها : انا مترددة اني اسألك تزعل مني
عبدالله : كلامك دى هو اللي بيضايقني ... ازاي تتردي في حاجة عايزة تقوليها ..
مها : هو انت رجعت فلوس محمد ليه
عبدالله : ومتردده ليه تسألي .. لاء لسة ما رجعتهاش .. قريب انشاء الله اللي خدته منه مع الربح ..
مها : ما ينفعش كدة يا عبدالله دى يبقى ربا
عبدالله : لا انا قايل لمحمد اول ما اخدتمنه الفلوس انه حيدخل معايا كشريك ولازم ياخد ارباحه ..
مها: الحمد لله طمنتنى قووووي
عبدالله : انتي ما تشغيليش بالك وخلي بالك من صحتك
مها ابتسمت بتعب: انشالله
عبدالله:ها ايه اخبار عتريس
مها : ايه عتريس دى ومين قالك انه ولد
عبدالله : انت مش حاسة برفساته .. ما تقوليش بيلعب كورة جوة
مها: ههههههه.. تصدق ان اليوم اللي ما بيتحركش فيه بخاف...هههههههههههههههههههاااي
عبدالله: بتقولي ايه
مها: شوف
وتشاور على بطنها .. فجأة اتحركت منطقة فيه .. حط اديه على بطنها وهو يتحسس حركات الجنين ..
عبدالله: ههههه وتقولي مش ولد ...
مها: كل اللي يجيبه ربنه كويس والحمد لله .. المهم انه يجي بالسلامة ..
عبدالله لمس الخوف في صوت مها مرر اديه على خدها : ما تخافيش خير انشاء الله ... انا حكون جمبك على طول
ابتسمت له مها ابتسامه متردد وغمضت عنيها من بتعب
عبدالله: يالا قومي ارتاحي .. ولا انت ناسية كلام الدكتور .. القعدة الكتير غلط
مها: انا زهقت يا عبدالله من السرير
عبدالله: معلش .. خلاص قربنا ياحياتي

سارا: طيب ما ينفعش اروح معاك ؟؟
عبدالعزيز: قلت لك انا مش حطول 3 ايام ويخلص المعرض وحرجع على طول ..
سارة : ينفع اغيب من الجامعة .. والسنة لسة بادية يعني مافيش مشكلة ..
عبدالعزيز: سارا.. اولا مش متاخر .. ثانيا حمد معايا حتيجي ازاي
سارا:وانا مالي بحمد انا مراتك فيها ايه يعني .. مش حيقعد معانا في نفس الاوضة
عبدالعزيز: ما ينفعش انا مدي الراجل كلمة .. ورايحينمع بعض تيجي ازاي معايا
سارا: عادي ما فيهاش مشكلة ... انت اللي عاملها مشكلة
عبدالعزيز: سارا!!...
سارا: نفسي اجي معاكي واشوف دبي .. انا عمري ما شفتها ... وكمان فرصة اشتري حاجات للشقة الجديدة
عبدالعزيز:لما ارجع من دبي حخدك ووديك دبي انا وانتي بس .. وتشتري اللي انتي عايزاه ايه رايك




_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الجمعة 28 نوفمبر 2008, 3:58 pm

Very Happy Very Happy

اتفق عبد العزيز وحمد يروجوا لدبي عشان معرض الكمبيوتر اللي هناك .. سارة كان نفسها تروح مع عبد العزيز بس هو اصر انها ماتروحش .. وفي الاخر وافقت .. سافر عبد العزيز في اليوم التاني الظهر .. واول ما وصل اتصل على موبيل سارة ماردتش عليه .. بعدها اتصل على البيت وردت عليه امه وطمنها انه وصل ..سارة كانت في اوضة ميرنا اللي فاضل على كتب كتابها اسبوعين .. وهي محتاسة ومش عارفة تعمل ايه ..
ميرنا : تصدقي يا سارة انا كل ما افتكر يوم كتب كتابك .. اموتمن الخوف .. انتي ايه كان شعورك
سارة : هههههههه ما تفكرنيش ماانت كنت عارفة باللي كان فيا .. ما انت كنتي طول الوقت معايا ولا نسيتي ..
ميرنا : تصدقي ان انا دلوقتي ماالومكيش على عياط يوميها انا عذرتك دلوقتي ...
سارا: بلاش دلع بقىياميرنا ... وضعي كان غير وضعك انا ما كنتش موافقة على الجوازة اصلا ...
ميرنا : اه صحيح
سارا: ههههههههههههههههه
ميرنا : تعرفي ايه اللي خلاني اوافق على ياسر
سارة : ايه
ميرنا : عشان اسافر في شهر العسل هو دى بس اللي خلاني اوافق
سارة : اللي يسمعك كدة يقول البنت عمرها ما سافرت ولا شافت الدنيا
ميرنا : لالالالا دى ما اسمهوش سفر السفر في شهر العسل ليه طعم تاني خالص
سارا: ههههههههه ... اشمعنى يعني
ميرنا : عشان عايزة اروح جزر الملديف.. ومش حلوة للعائلات بس حلوة للعرسان
سارا: ههههههههههههههههههههههااي.. ميرنا طلعتي مش سهلة .. بس اعتقد انك كنتي عايزة تروحي ماليزيا ...
ميرنا : لالالالالا ايه مليزيا دي جزر الملديف احلى ....
سارا: المهم ربنا يوفقك في المكان اللي انتس عايزة تروحيه
ميرنا : امين يارب .. هو عبدالعزيز لسة ما وصلش ولا ايه هو ما اتصلش بيكي
سارة وهي بتبص في ساعتها : ياااااه اكيد وصل دلوقاتي .. ويمكن اتصل بيا .. عن اذنك يا ميرنا ..
ميرنا : طيب انا كنت عايزة انزل النهاردة السوق اشتري حاجات نقصاني تيجي معايا .؟
سارة : ايوة وانا كمان عايزة اشتري حاجات للشقة ..
ميرنا : انا ماشوفتش شقيتك لغاية دلوقتي
سارة: لما اجهزها حتشوفيها هي فاضي دلوقتي وما فيهاش حاجة خالص ..
ميرنا : مش بمذاكك ..انا عايزة اشوفها مش مهم عفشها دلوقتي
سارة : خلاص حبقى اورهالك .. حتروحي السوق امتى ؟
ميرنا : على الساعة 4 العصر كويس
سارة : ورهف حتيجي ..
ميرنا : ما تخفيش دى اول واحدة حتلاقيها في السيارة ..
سارة :هههههههههههههههه

وخرجت سارة وراحت اوضتها .. شافت مكالمات عبد العزيز .. بقالهاكتر من ساعتين متصل بيها .. يوووه وهي نسيت نفسها معميرنا ولا حست بالوقت ... حاولت تتصل بيه ما ردش عليها .. قامت لبست وقالت بعدين حتصل بيه تاني ..

وبعد ما رجعوا من السوق طبعا اتعشوا برة .. اتصلت سارة على عبد العزيز على الساعة 12 والمرة دي الحمد لله الخط علق معاها وما فيش حد بيرد عليها ..

سارا: الوووو
اول ما رد عليها صوت واحدة ست قفلت التليفون على طول .. فضلت تبص على شاشة الموبيل بتاعها .. مين دي .. رجعت تتأكد من الرقم .. الرقم صح دى موبيل عبدالعزيز .. يمكن الخطوط دخلت في بعض ...خليني اجرب تاني .. المرة التانيةالرنةما طولتش .. وعلى طول رد نفس صوت الست تاني..

سارا: السلام عليكم ...
الصوت ماردتش التحيه ومن غير نفس: نعم
سارا : انتى مين؟؟
الصوت: حبوة دي انتي اللي بتتصلي با وتقولي انتي مين
سارا بتردد: دى موبيلك ؟
الصوت: اخلصي انتي عايزة ايه ..
سارا: هاه لا بس كنت بسال
الصوت: اوووووف...شكل هالليله مابتعدي على خير من الازعاج ... ممكن تسيبينا في حالنا ..
وقفلت التليفون في وشها ..

اتصدمت سارة .. مين الست دي .. وازاي ترد من موبيل عبد العزيز .. لاء وكمان الساعة 12 بليل كمان ... رجعت واتصلت تاني ..
المرأة : انتي وبعدينمعاكي زهتيني ..
سارة : اديني عبد ا لعزيز
المرأة : لا انا ولا عبد العزيز فاضيين لك ..

ياترى مين الست اللي ردت على سارة ؟
وهل ممكن بعد ما استقرت الامور بينها وبين عبدالعزيز تتعكر تاني ؟
وميرنا وياسر كتب كتابهم حتعدي على خير ... ولا في حاجة حتحصلهم ؟
ياترى ايه اللي مخبي لعبدالله ومها ؟
رهف بعد صدمتها في تامر ايه حيكون تصرفها لما يقرب منها او لو عملها اي حركة من حركاته ..؟

عايزين تعرفوا اجابات الاسئلة دي كلها انتظرونا في الفصل الحادي عشر ...



.الفصلللللللللل الاخيررررررررررررر هو الفصل الحادى عشر
وهو احلللللللللللى فصلللللللللل وهيعجبكم اوىىىىىىىىىىىىىىىى
ولوووو فى جزء من الاجزاء اللى حاطتهااااا متعادة او خطهااااا مش حلو او لونهااا
قولولى وانا هغيررررررر
وتابعوووووووووووا معااااااااياااا اخررر فصللللللللللل

Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy
وياررررررررررررررب تكوووووووووووون عجبتكم


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
bad girl
bad girl
اهلاوى صميم
اهلاوى صميم


انثى
عدد الرسائل : 2689
العمر : 29
نقاط : 11081
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 0
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف bad girl الجمعة 28 نوفمبر 2008, 4:20 pm

تسلمي يا جميل على القصة الرائعة
وبليززززززززززز كمليها بسرعة
اعلامية مووت
اعلامية مووت
*مراقبه الفئه السياسيه والاعلاميه*
*مراقبه  الفئه السياسيه والاعلاميه*


انثى
عدد الرسائل : 1719
العمر : 33
المزاج : مش كويس
نقاط : 10732
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 8
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف اعلامية مووت السبت 06 ديسمبر 2008, 12:45 am

يالا بمناسبة العيد السعيد
هعيد عليكوا انا و انزل جزئ من الفصل دة
الفصل الحادي عشر
الجزء الاول
وبعد ما رجعوا من السوق طبعا اتعشوا برة .. اتصلت سارة على عبد العزيز على الساعة 12 والمرة دي الحمد لله الخط علق معاها وما فيش حد بيرد عليها ..


سارا: الوووو
اول ما رد عليها صوت واحدة ست قفلت التليفون على طول .. فضلت تبص على شاشة الموبيل بتاعها .. مين دي .. رجعت تتأكد من الرقم .. الرقم صح دى موبيل عبدالعزيز .. يمكن الخطوط دخلت في بعض ...خليني اجرب تاني .. المرة التانيةالرنةما طولتش .. وعلى طول رد نفس صوت الست تاني..

سارا: السلام عليكم ...
الصوت ماردتش التحيه ومن غير نفس: نعم
سارا : انتى مين؟؟
الصوت: حبوة دي انتي اللي بتتصلي با وتقولي انتي مين
سارا بتردد: دى موبيلك ؟
الصوت: اخلصي انتي عايزة ايه ..
سارا: هاه لا بس كنت بسال
الصوت: اوووووف...شكل هالليله مابتعدي على خير من الازعاج ... ممكن تسيبينا في حالنا ..
وقفلت التليفون في وشها ..

اتصدمت سارة .. مين الست دي .. وازاي ترد من موبيل عبد العزيز .. لاء وكمان الساعة 12 بليل كمان ... رجعت واتصلت تاني ..
المرأة : انتي وبعدينمعاكي زهتيني ..
سارة : اديني عبد ا لعزيز
المرأة : لا انا ولا عبد العزيز فاضيين لك ..

ورجعت وقفلت في وشها تاني .. ما قدرتش سارةتعدي الامور كدة ببساطة .. على اساس الغيرة اللي دبحتها وعايزة تعرف مين دي .. ومش حخليهم يتهنوا بليلتهم وحفضل ازعجهم ليل ونهار المهم يرد عليا عبد العزيز ...واتصلت تاني من جديد بس المرة دي الموبيل كان مقفول .. ماشي يا حقيرة انت وهو حخليكم تندموا ..

مرت الليلة صعبة على سارة والافكار عمالة تدور في بالها .... ياترى مين الست دي .. وازاي قاعدة مع عبدالعزيز في الوقت دي .. معقول يكون متجوزها عليا .. ولا تكون .. لالالا ايه الافكار دي مستحيل عبد العزيز يعمل كدة .. طيب مين دي .. وايه اللي وصل موبيل عبد العزيز لاديها .... النوم طار من عنيها .. والافكار حتموتها .. واول ما تغمض عنيها تفتكر صوت الست دي يصحيها تاني .. حاولتتطرد الافكار دي من راسها .. بس بدون اي فايدة .. قعدت على السرير .. وهي حاطة اديها على ودنها .. وكأنها بالطريقة دي مش حتسمع حاجة... ليه يا عبد العزيز .. ليه بتعمل معايا كدة ... انا مصدقت الامور بقت كويسة مع بعض ...



_________________
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 696b
اعلامية مووت
اعلامية مووت
*مراقبه الفئه السياسيه والاعلاميه*
*مراقبه  الفئه السياسيه والاعلاميه*


انثى
عدد الرسائل : 1719
العمر : 33
المزاج : مش كويس
نقاط : 10732
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 8
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف اعلامية مووت السبت 06 ديسمبر 2008, 12:49 am

كان في حد بيخبط على باب الاوضة .. الصوت ازعجه وصحاه .. قام من على السرير بتكاسل .. وراح يشوف مين اللي بيخبط عليه في الوقت دى ..
عبد العزيز : ميييييين ؟؟
الصوت : انت فين يا راجل .. افتح ..
فتح الباب والنوم لسة مسيطر عليه
عبدالعزيز : اهلا يا حمد .. في ايه متخبط عليا دلوقتي ليه ..؟؟
حمد : انا اللي في ايه ..انت فين ياراجل استنيتك تحت على الفطار لغاية لما خلص معاد الفطار ..
عبد العزيز : ليه هي الساعة كام دلوقتي .؟
حمد : الساعة 11 الظهر
عبد العزيز : ياااااه انا نمتي كتير قووي .. وليه ما تصلت بيا تصحيني ؟
حمد : اتصلت .. بس موبيلك مقفول ..
عبد العزيز : غريبة انا مش فاكر اني قفلته .. طيب انا حلبس وحنزلك في الريسبشن ..
حمد : طيب ماتتأخرش عليا …
خرج حمد … ولبس عبد العزيز وقعد يدرو على موبيله ومش لاقيه .. راح عند الترابيزة اللي كان عليها المفاتيح والمحفظة .. عادة الموبيل بيبقى معاهم .. بس المرة دي مش موجود .. بعد ما يأس من البحث عنه نزل تحت عند حمد ..
عبد العزيز : حمد ممكن موبيلك شوية انا مش لاقي موبيلي ..
حمد : عايزة تتصل عليه .. بقولك مقفول
عبد العزيز : خليلني اجرب تاني .. مش خسرانين حاجة …
حمد : براحتك
وكانت نفس النتيجة برضه مقفول ..
عبد العزيز وهو مستغرب : غريبة ياترى حيكون راح فين ..
حمد : امتى اخر مرة كان معاك
عبد العزيز : مش فاكر
حمد :ممكن تكون نسيته في مكان .. المطعم اللي رحنا انبارح مش ممكن يكون هناك
عبد العزيز : ااااه والله خلينا نروح نسأل عليه
راحوا للمطعم وما حدش فادة هناك … وقالوله انهم ما شافوش حاجة وهما بينظفوا الترابيزات …
حمد : بقولك ايه خد موبيلي واتصل على عمر اخوك وقولهم انهم يلغوا الخدمة بتاعتك عشان انت بزنيس عشان الفواتير
عبد العزيز : لاء انا حتصل بيه من اي حتة مش مشكلة
حمد:خد ياراجل هو في فرق بينا
عبدالعزيز:لاانا حكلم اهلي … بس وبعدين حتصرف في الخط
وخد عبد العزيز موبيل حمد واتصل على سارة .. ولان سارة بطبيعتها بتردش على رقم غريب ماردتش . … بعدين اتصل على البيت
عبدالعزيز: السلام عليكم
رهف: وعليكم السلام .. اهلا يا عبد العزيز
عبدالعزيز:ازيك يارهف عاملة ايه
رهف : تمام انت اخبارك ايه وعامل ايه في دبي .. حلوة مش كدة
عبدالعزيز: ايوة الحمدلله … بقولك ايه يارهف سارة جمبك
رهف : لا لسة رايحة عند اهلها
عبدالعزيز: طيب ماما عندك
رهف: في المطبخ عايزها
عبدالعزيز: ايوة بس بسرعة ..
رهف نادت على امها
فوزيه:عايزة ايه بتزعقي كدة ليه مالك
رهف وهي ماسكة سماعة التليفون : عزيز عايزك
فوزية خدت التليفون : ازيا يا ابني .. عامل ايه
عبدالعزيز: الحمد لله انتي عاملة ايه يا غالية .. واخبار اللي عندك ايه
فوزيه: كلنا بخير والحمد لله
عبدالعزيز: وابويا عامل ايه
فوزيه: اهو زي ما هو راسة ناشفة مش عايز يرح نفسهمن الشغل
عبدالعزيز: المهم يا ماما انا مش حطول عليكي .. حبيت اطمن عليكم .. بقولك ايه يا ماما بلغي عمر انه يتصل بيا على موبيل حمد ضروري انا عايزة .. ولما ترجع سارة قوليلها اني مش حقدر اتصل بيها النهارد وانشاء الله بكرة الصبح حكون عندكم
فوزيه: انشالله ...وطيارتك على الساعة كام
عبدالعزيز: على الساعة 10 انشاء اللهفوزيه: توصل بالسلامة يا ابني
عبدالعزيز: سلمي عليهم يا ماما .. مع السلامة
فوزيه: الله يحفظك يا ابني ..مع السلامه


_________________
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 696b
avatar
زهرة العلا
اهلاوى صميم
اهلاوى صميم


انثى
عدد الرسائل : 283
العمر : 35
نقاط : 10092
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 3
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف زهرة العلا السبت 06 ديسمبر 2008, 1:57 am

ميرسى يا اعلامية موت
وكل سنة وانتى طيبة
avatar
زهرة العلا
اهلاوى صميم
اهلاوى صميم


انثى
عدد الرسائل : 283
العمر : 35
نقاط : 10092
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 3
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف زهرة العلا الخميس 07 مايو 2009, 7:12 pm

امال فين نهاية القصة
مش هتنزليها ولا ايه
اهلاويه كوول
اهلاويه كوول
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 9025
العمر : 36
الموقع : **فى دنيا الغدر والخيانة**
العمل/الترفيه : دراسات عليا**مجال علم النفس**
المزاج : دلوقتى احسن على الاقل مابقيتش بحزن
نقاط : 21107
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 22
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف اهلاويه كوول الجمعة 08 مايو 2009, 12:09 am

حلو ه اووى يسلموا


_________________
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 894039833
خوف من الحب .. منقوله - صفحة 4 258561622
[b][u]
**ماتفوق انا من غيرك اوبيك مش واقفة حياتى عليك وبعيش وهعيش وهواك كان غلطة تمنها كبير اناجيت على نفسى كتير وخلاص مابجيش**[embed-flash(width,height)]
avatar
mostafaa
اهلاوى صميم
اهلاوى صميم


ذكر
عدد الرسائل : 489
العمر : 66
العمل/الترفيه : استاذ بكلية الهندسة / محب للادب والشعر والقراءة عامة واهلاوى شديد
المزاج : good
نقاط : 10196
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 2
تاريخ التسجيل : 24/04/2009

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف mostafaa السبت 16 مايو 2009, 7:24 pm

وبعدين فى المقلب ده

الباقى فيييييييين
مستنييييينك
حلوة اوى القصة
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الثلاثاء 19 مايو 2009, 10:49 pm

والله انتووا اعضااء زى العسل
وخاااااصة زهرة العلا
دى القصة بقالها كتيررررررررر اووووووى
ده اانا مش فكرة حتى احداثها ايه
بسس اوعدكوووا والله
انى هكلمهاااا علشان مسبهاش كدة من غير نهااية
بس بعد امتحاناتىىىىى هنزلكووا باقى الفصول
وميرررررررسي ليكوااااا
وميرسي ليك يا mostafaa
ومش مقلب ولا حاجة
هتكملللللللللللل ان شاااااااااااااء الله


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 8:47 pm

زي العادة لما بيحصلها ارق او عقلها بيفكر في حاجة .. ما يجلهاش نوم .. نامت بعد الفجر بشوية .. قامت سارة متأخرة بسبب نومها متأخرة .. شافت الساعة قربت من 12 الظهر .. صحيت وغيرت هدومها ونزلت تتغدى مع اهل جوزها .. وبعدين اتصلت على امها لقيت اخوانها كلهم مجتمعين .. فراحتلهم مع ان عقلها في مكان تاني خالص .. عمال يدور على اجابة للاسئلة اللي في راسها .. كانت قاعدة مع مها وهدى ..
مها:سارة مالك سرحانة في ايه ..
سارى : لا ولا حاجة كنت بفكر بس ..
مها : في ايه .؟
سارا: ولا حاجة المهم انت عاملة ايه دلوقتي ..
مها: الحمد لله كويسة ..
هدى: شكلك في الحمل دى اتنفختي قوووي
مها : ههههه حاسة اني بقيت زي الكورة
سارة : تصدقي وانت طخينة كدة حلوة .. احسن لما بتقي رفيعة قووي
مها : لا يا شيخة ...اصلا عبد الله بيحب يشوفني رشيقة
سارة : هههههه مادام بيحبك رشيقة ايه اللي مصبره عليكي لغاية دلوقتي
مها : ماشي يارخمة انتي عارفة انها فترة وحتعدي .. حنشوف لما تحملي حتبقي عاملة ازاي
سارة : لا عمري ما حبقى كورة زيك كدة ..
مها: كل الحمل كدة ..
هدى : مش شرط انا ما تنفختش في حملي ..
مها : يوووه يعني اعمل ايه دى مش بايدي .. والله مابكلش كتير
هدى وسارة : ههههههههه
هدى : احنا بنضحك معاكي يا مها
سارة : اوعي تزعلي يا مها احنا بنهزر معاكي ... اوعي تكوني حامل في توئم
مها: لالا انا بصور وما فيش غير واحد ما تخافوش ..
هدى: عرفتي ولد ولا بنت
هزت راسها مها: لا ماحبيتش ..خليها مفاجأة احسن
سارا: وانتي نفسك في ايه
مها: بصراحة نفسي في بنت .. بحب لبس البنات قوووي
هدى: وانتي يا سارة نفسك في ايه
سارا: انا لسة بدري عليا
هدى: بدري من عمرك يا ختي ..
مها:اوعي تكوني حامل ومخبية علينا
سارا: لا والله ... اصلا الدكتور قايلي مش كويس الحمل بعد التسقيط كدة على طول .. على الاقل بعد 6 شهور
هدى: غريبه.. في كتير بعرفهم سقطوا وحملوا على طول وما حصلهم حاجة
سارا: مش عارفة والله
مها: وعبدالعزيز مابيحنش عليكي انه عايز عيال
وقتها افتكرت اللي حصل امبارح .. وهي ابتدت تنسى اللي حصل امبارح وهي بتتكلم معاهم سارا: لا عمري ما فتحت معاه الموضوع دى
مها وهي مش عارفة تاثير الكلام اللي قالته على سارة : يوووه عكس عبدالله اخوكي من اول ما اتجوزنا وهو ميت على العيال .. ماخلنيش اركب مانع للحمل ..

قعدت سارة تفكر ... يا بختك يامها .. حتى لما سقطت ما شفتهوش زعل عشان فقد ابنه .. كل اللي قاله ربنا يعوضك واصلا لسة بدري علينا ..
هدى حست ان سارة وشها اتغير . وحبت تلطف الجو
هدى : مش شرط يا مها .. مش لازم يقول عشان يبين انه متعلق بالاطفال ... انا افتكر اني لما حملت في صالح وقلت لمحمد فرح وفي نفس الوقت اضايق ويقولي احنا لسة ما شبعناش من بعض والعيال حيجوا ويزعجونا .. تصدقوا اني زعلت منه ... وقعدت اعيط وهو ارتبك ومش عارف يعمل ايه ...وقد يحاول معايا بكل الطرق عشان يراضيني .. ودلوقتي بفكر في كلامه .. معاه حق .. وفعلا ما لحقتيش استمتع انا وهو مع بعض .. يمكن هو شهر العسل بس وبعدها حملت وتعبت ..
مها:ااااه والله
هدى: يعنى سارا استمتعى باحلى لحظات عمرك ... نصيحة مننا
سارة اكتفت بالرد عليه بانها ابتسمت ليهم ..

وفي احد زوايا الاوضة .. كان قاعد وقدامه فنجان القهوة .. قعد وهو بيفكر .. وراح فكرة لبيعد .. ماحسش ان في شخص قرب منه وسحب الكرسي وقعد قدامه .. بص سامح على الترابيزة ولقى فنجان القهوة ..
سامح : قهوتك بردت .. وما شربتش منها حاجة
فاق تامر من السرحان وانتبه لصحبه ورفيق عمره
تامر : اهلا يا سامح انت هنا من امتى ..
سامح : اووووف انا ما حيستش بيا كمان .. دى انا بقالي حوالي5 دقايق وانا هنا
بص تامر لصاحبه بنظرة خلته يفطس من الضحك
سامح : لا والليه لسة جاي .. مالك شكلك مش طبيعي
تامر : تصدق يا سامح .. تتوقع انا شفت مين النهاردة
سامح : مين
تامر : لمى
سامح : وبعدين
تامر : يعني ايه وبعدين .. بقولك شفتها ..
سامح : ما انا سمعت انك شوفتها ... وبعدين عملت ايه .. بس انت قولتلي انك حتوب .. وقلت انك مش حتعرفها تاني
تام ر: لا انا شفتها مع واحد تاني .. خارجين من المطعم هنا ...
سامح : يمكن اخوها
تامر: لالالا هي ماعندهاش اخوات صبيان .... انت مش عارف هي اصلا خارجة مع مين .. عارف حسن اللي كان معانا السنة اللي فاتت في الجامعة هو دى اللي خرجت معاه النهاردة ...
سامح : بنت االايه .. دي مش سايبة حد ..
تامر : شوفت بقى ... ومعايا لا انا ما اقدرش اخرج .. لا اهلي
بنت البندر: يمكن اخوها
سامح : وانتي ليه مهتم فيها مش انت قلت خلاص مش حتلكمها تاني
تامر : ايوة بس حاسس بالذنب
سامح : وانت مالك بالموضوع دى ..
تامر : لاني اللي اعرفت ان انا اول واحد تكلمه لمى .. ولازم انصحها
سامح: غريبة ... شكلك بقيت شيخ مصلح ...ههههههههه
تامر : انت بتضحك ليه دلوقتي
سامح : ولا حاجة بس مستغرب من تامر بتاع زمان ما كانش سايب بنت في مصر الا وعرفها .. ودلوقتي حاسس بالذنب عشان واحدة منهم مشيت مع واحد كان في الكلية بتاعتنا السنة اللي فاتت
تامر : ما شوفتش البجاحة كمان دي جت وسلمت عليا كمان ولا همها اي حاجة
سامح : على فكرة البنت دي مش كويسة من جواها .. المهم انت شيل الموضوع دى من راسك وركز في مستقبلك بقى .. احنا ما صدقنا ان ربنا هداك

وبعد مناقشات طويلة هو وسامح .. طلبوا حاجة يشربوها ونسيوا موضوع لمى ..
تامر : سامح انا كنت عايز اخد رايك في حاجة
سامح : خير
تامر : انا كنت ناوي اتجوز
في الاول سامح فتح بؤه من اللي بيسمعه من تامر النهاردة ...وبعدين رجع راسه لورا وقعد يضحك ... اتنرفز عليه تامر
تامر وهو متعصب : ما اعتقدش اني قلت نكته عشان تضحك الضحك دى كله
سامح وهو بيحاول بيمسك نفسه .: انت مسطول يا ابني ولا شارب حاجة
تامر : تصدق اني الغلط مش منك الغلط مني انا ان انا بتكلم مع واحد زيك
وقام من على الكرسي ....
سامح مسك تامر وهو ماشي : تعالى اوع تكون زعلت
لف تامر عليه : لا ما زعلتش يارخم ... حروح البيت
سامح : اقعد لسة بدري
تامر : معلش .. عايز الحق ماما قبل ما اتنام
سامح وهو عاقد حواجبه : ليه
تامر : عشان تخطبلي العروسة
رجع سامح للضحك تاني والمرة دي معاه تامر


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 8:50 pm

رجعت البيت متأخر .. نزلها محمد اخوها وبعدين مشي .. دخلت الصالة .. كان عملها صلاح وام عمر قاعدين في الصالة ..
سارا: السلام عليكم
صلاح : السلام عليكم .. ازيك يا بنتي .. ما حدش شافك النهاردة
سارة : رحت ازور اهلي
صلاح : واخبار ابوكي ايه
سارة : اللي يسمعك يا عمي يقول انك ما شوفتهوش النهاردة في الشركة
ضحك صلاح
فوزية : اتعشيتي ؟
شارة : ايوة يا طنط اتعشيت ..
صلاح : ما تقعدي واقفة ليه
سارىة ابتسمت لعمها : معلش يا عمي عايزة اروح اريح عشان عندي محضرات بكرة الصبح بدري
فوزية : ازاي تروحي الجامعة وجوزك جي بكرة ..
افتركت ليلة انبارح اول ما جابوا سيرة عبد العزيز .. ازاي حتقبله
سارة : ليه هو حيوصل امتى
فوزية : على الساعة 10
سارة : هو اتصل
فوزية : ايوة
صلاح : وليه ما اتصلش على مراته
صلاح : حتى لو المفروض كان اتصل بيها .. يعني يسافر وما يكلمهاش
فوزية : ما تظلمش الولد ... هو قالي اني اسلم عليها .. واعتذر انه مش حيقدر يكلمها النهاردة
سارة : عادي يا عمي والله
واظرت تكذب عشان خاظر عمها
سارة / هو اتصل عليا بس انا ما كنتش قريبة من التليفون وما ردتيش عليها .. ورجت اتصلت بيه تاني كانت الخطوط مشغولةوما بتجمعش
فوزية : شفت بقى ... دى ابني وانا عارفاه
سارة : ما حصلش حاجة .. عن اذنكم
صلاح :على فين
سارة : حروح انام .. وانا لسة ما شوفتش البنات
فوزية : نايمين من الساعة 8
سارة : هههههه طيب تصبحوا على خير
وباست راس حماها وحماته وطلعت تنام
صلاح : والله عبد العزيز ما يستهالش سارة ..
فوزية : صلالالالالالالالالالالالالالاح
صلاح بيبصلها بنظرة : انت تنكري انها جوهرة
فوزية : وحتى ابنك ماشاء الله عليه
صلاح : ربنا يخليهم لبعض ويباركلهم
فوزية : آآآآآمين

وقفت قدام مرايا الحمام .. بعد ما رشت وشهها بالماية الساقعة ... كانت نبضات قلبها بيدق بصور جنونية.. وحاسة انها حرانة جداا مع ان مكيف الاوضة شغال ... وكان حاسة بحرارة كبيرة طالعة من جسمها ... حاولت تهدي نفسها ... خرجت من الحمام وراحت لعند الثلاجة الصغيرة اللي في الاوضة ... كانت فاضية ما فيهاش الا شوكولاتة وماية وعصير.. .. وخدت كوباية ماية وشربتها مرة واحدة ... قعدت عا اسرير وهي بتحاول تسيطر على نبضاتها ... ايدها على قميصها عند قلبها ... وشعرها واقع على وشها وهو مبلول ... الخوف اللي كانت حاسة بيه من قليل .... سمعت صوت خضها جامد قووي ...لفت على الساعة واتنهدت بصوت عالي ...كان الصوت جاي من الساعة .. كانت الساعة 3 الفجر ... الكل كان نايم وما حدش كان حاسس بيها ... كانت عايشة في الرعب دى لوحدها وكانت حاسة بالوحة ... بعد ما شافت الحلم تاني ....ودى ثالث مرة تشوفه .. بس المرة دي غير .. لان الحلم بقاله فترة ما كانش بيجيلها .. ليه بيتعاد تاني وفي الوقت دى بالذات .. وعبد العزيز بعيد عنها .. عبد العزيز اوعى يكون فيك حاجة .. انا مش مرتاحة .. حاسن ان في حاجة .. حاجة مش كويسة كمان .. انا خايفة خايفة ....
قامت وخدت موبيلها من شنطتها .. لازم اكلمه لازم اطمن عليه .. عايزة اسمع صوته .. عايزة اعرف هو بخير ولا لاء ... حتى لو ردت عليا الحقيرة دي مش هيهمني ... انا عا يزة عبد العزيز ... وبايد ترتعش ضرب الرقم بتاعه... وحطت التليفون على ودنها وهي بتترقب اي صوت يصدر منه ..
رمت الموبيل جامد على السرير ... مقفول ؟؟ ليه .. مش من عوايد عبد العزيز يقفل موبيله .. حتى لما بينام ... حتى لو كان كويس وقاعد مع الست دي وانا خايفة عليه على الفاضي ... والخوف بزيد اكتر من ا لاول حاولت تنام وما فيش اي فايدة .. خدت موبيلها تاني واتصلت بيه وبرضه مقفول .. قامت تدور على المصحف عشان تقعد تقرا فيه عشان تهدي توترها .... قعد تتدور فيه في الاوضة كلها ما لقيتهوش .. افتكرت انه كانت بقرا مرة في الصالة اللي فوق .. لبست روبها وفتحت الباب بشويش وبتص لحسن يكون عمر صاحي .. ولما اتأكدت ان ما فيش حد طلعت ولقيت المصحف جمب الكنبة .. وخدت المصحف وهي بتاخده خبطت ايدها بالغلط على تحفة ووقعت على الارض اللي كلها سيراميك واتكرت واتبعرت في كل مكان .. صوت التكسير جمد سارة في مكانها وعنيها كانت على اخر قطعة تدحرجت ووقعت ..واتخضت سارة من الصوت .. شافت ميرنا مطلعة راسة من الباب وبظرات حيرة ....
سارة : خضتيني ..
ميرنا : انتي بتعملي ايه هنا ..
سارة : جيت اخد المصحف ..
ميرنا : ليه ما نمتيش ..
سارة .. مش عارفة انام وانتي مانمتيش ليه ..
ميرنا وهي بتفتح الباب على ا لاخر : اصل انا نايمة من الساعة 8 وصحيت دلوقتي .. ما تجيجي تقعد معايا في الاوضة .
دخلت سارة عن ميرنا وقفلوا الباب
ميرنا : كنت عايزة ادخل على النت بس الظاهر ان الشبكة معلقة ... والماسنجر مش عايز يتصل
سارة : طب ماتجربي تاني
ميرنا : لا يا شيخة خلينا نتكلم مع بعض احسن
قعدت ميرنا على السرير وهي ساندة ظهرها ..ز وضامة رجلها عند صدرها .. وماسكاهم باديها .. اما سارة فكانت قاعدة على الكنبة اللي قدام السرير ..
ميرنا : وانتي ليه ما نمتيش ..
سارة : نمت شوية وبعدين صحيت ..
ميرنا : امتى جيتي من بيت اهلك ..
سارة : على الساعة 11 .... ميرنا .
ميرنا : نعم
سارة : كذا مرة شوفت كابوس ...
ميرنا : قصدك حلم مخيف ..
سارة : ايوة .
ميرنا : ههههههه كتير .. تصدقي مرة حلمت اني في بيت ومربوطة بقنلبة على كرسي واحاول افك نفسيم .. وتعرفي ايه انتهى عليه الحلم ..
سارة : انتهى على ايه
ميرنا : اني فكيت الحبل بقدرة قادر .. وبعدين انط من العمارة وبعد كدة تنفجر القنبلة زي الافلام .. حسيت اني بطلة ...
سارة: هههههههههههههه.. دى حلم ولا فيلم هندي
ميرنا : هههههه مش عارفة بالظبط ..
سارا: كل دى بسبب افلام الاكشن اللي بتتفرجي عليها .
ميرنا : بس حلو اثارة ومتعة
سارة : يعني محلمتيش مرة انه يحصلك حاجة ... او اصوات عياط او حيموتلك حد ..
خدت سارة استحواذ ميرنا بالكلام دى
ميرنا : لا ليه انتي حلمتي بكدة ..
سارة : ايوة ... تصدقي اني اقوم من النوم مفزوعة ولغاية دلوقتي مش مرتاحة ..
ميرنا : لو حلمتي بحلم وحش اوعي تحكيه واستعيذي من الشيطان ...
سارة : انا خايفة قوووي يا ميرنا قووووي
ميرنا : عن عبد العزيز
سارة هوت راسها بالايجاب : ومش اول مرة تحلم الحلم دى .. بس المرة دي انا خايفة قوووي بش مش عارفة ليه .
ميرنا : استعيذي من الشيطان واذكري الله وانشاء الله مش حيحصل غير كل خير ..
سارة اتنهدت : انشاء الله .
وسكتوا الاثنين .. سارة سرحت بخيالها وتسترع الاحداث اللي حصلت لها خلال 48 ساعة اللي فاتت .. اما ميرنا فسرحت في يوم كتب كتابها وخطيبها ..
ميرنا : سارة ..
اتنبهت سارة وبصت لميرنا ومستنياها تقول حاجة ..
ميرنا : اقولك على حاجة وما تضحكيش عليا ..
ابتسمت سارة : قولي .
ميرنا : لا خلاص انتي من قبل ما اتكلم وضحكتي
سارة : لا ما مضحكتيش .. قولي
ميرنا : لا ابتسمتي ..
سارة : هههههه انتي حرة حتقولي ولا لاء ..
ميرنا : اوكي حقول ..
سارا: هههههههه يالا
ميرنا : ليه بتضحكي يا سارة انا حقولك حاجة بجد ....
سارة : ما انتي مش عايزة تتكلمي اعملك ايه طيب ..
ميرنا : لو فضلتي تضحكي انا مش حتكلم
سارة : خلاص مش حضحك .. يالا بقى
ميرنا : امممم حاسة اني ما بنحبش ياسر
سارا: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ميرنا : دى انا بقولك ما تضحكيش تضحكي الضحكة دي كلها ..
سارة وهي بتحاول تمسك نفسها : ميرنا انتي عبيطة .. ادى هو انتوا لحقتي تحبيه .. بسرعة كدة ..
ميرنا : لا يعني مش حبيته حبيته .. اوعي تضحكي انتي وعدتيني ....
سارا : ههه .. طيب ..
ميرنا : مش عارفة حاسة شعوري ليه غير .. يعني من كتر ما بيجيبوا سيرته قدامي .. ومن ساعة ما جبنا الشبكة ... واحنا بنجهز لكتب الكتاب .. كل دى اداني احساس اني بحبه من غير ما تكلم معاه او حتى اعرف شخصيته ..
سارا بتفكير: يمكن .. يا ميرنا مشتاقة لكتب الكتاب
ميرنا : مش عارفة خايفة ... مش عارفة اقوله ايه لما اشوفه ولما يلبسني الشبكة .. كل دى بيخوفني ..وكل ما الايام بتقرب بترعب اكتر
سارة : ما تخافيش ودى احساس طبيعي بتحس بيه كل عروسة ... لانها حاسة انها داخلة عالم تاني خالص عالم كله مسؤولية وحاجات يمكن ما تعرفهاش ...
وهما قاعدين يتكلموا .. اتفتح الباب فجأة ودخلت عليهم رهف وهي لبسة الببيجامة .. وشعرها مش متسرح ..
سارة : ياهلا يا هلا
رهف : انتوا في ايه عندكم صوتكم طالع لبرة ..
ميرنا : اتحداكي انك سامعة صوتنا اصلا ..
رهف : لا بجد اللاذان بياذن وانتوا بتضحكوا .
سارة : احنا مش سامعينه ..
رهف : طبعا حتسمعوا ازاي وانتوا عمالين كركرة وضحك ...
وقعدت على السرير جمب ميرنا
رهف : كنتوا بترغوا في ايه وبتنموا في مين ياترى
ميرنا وسارة : هههههههههه
ميرنا : ايه الحشرية دي وانتي مالك
رهف: ماشي انا شكلي كدة قطعت عليكم رغيكم بس برضه انا قاعدة على قلبكم تحصل لك ....
وكملوا السهره يتكلموا مع بعض وقاموا صلوا ورجعوا تاني يرغوا لغاية الصبح وما ناموش
ميرنا : سارة حتروحي الجامعة
سارة : مش عارفة
ميرنا : هو عبدالعزيز راجع امتى
سارة : على الساعة 10
رهف : انا لو مكانك ما روحش في حتة
سارة : هههههههههه
ميرنا : هي زيك كسلانة
رهف : مش مهم الحضور المهم النتيجة في الاخر يا حلوة .... بقولك ايه يا ميرنا ... ايه رايك لو بعتي لواحتك بصراحة تكسبي
ميرنا : لا طبعا
سارة : ليه يا ميرنا دي فكرة حلوة قوووي وانتي فنانة موهوبة ... انتي جربي ومش خسرانة
رهف : لو مش عايزة تبيعهم انا حبيعهم واخد ربحهم
ميرنا : لا انا واخداها هواية مش اكتر من كدة ....
ميرنا وهي بتبص على الساعة : ياااااه الساعة 6 حروح اخد دوش والبس عشان الجامعة يالا باي
سارة وبتقول لرهف : تعالي يارهف نكمل في اوضتي ...
سارة : يالا واشوفك يا ميرنا ورانا ههههههههههههههههه
ميرنا : كدة نياسارة دى انا صحبتك
رهف : يا ساتر امتى حتروحي ونرتاح منك
وخرجت رهف وسارة وهما بيضحكوا على ميرنا ....


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 8:52 pm

الفصل الحادي عشر
الجزء الثاني


وصلت الطيارة لمطار القاهرة الدولي .... تعلن وصول عبد العزيز وقرب مواجهته لسارة .. والمسكين مش عارف ايه اللي مستنية ...حمد وصله البيت ... وبعد ما وصل لقاهم كلهم في الشغل .. دخل البيت .. حط الشنطة عند المدخل ودخل اوضة المعيشة ولقى سارة قاعدة بتلعب مع هند ويلونوا مع بعض ... نورة دلوقتي بتروح شغلها وبتجيب الاطفال الصغيرين عند امهم ...
سارة : دلوقتي يا هند حنرسم الفراشة .. وعايزاكي تلوينها بالوان حلوة ..
هزت هند راسها بحماس .. وشاورت على رسمة الوردة
هند : هاتي اوونها انا
سارة : هههههههههه لا يام لسان معوج الوردة نلونها باي امممممم .. انتي عايزة تلونيها بايه
هند امر ( يعني احمر )
سارة : خلاص احمر يعني احمر
شافت هند خالها ولسة كانت حتقومله .. الا شاورلها عبد العزيز انها تقعد وحط اديه على بؤه ...يعني فيما معناه اسكتي .. وقعدت هند وفي وشها ضحكة خبيثة ..قرب عبد العزيز من سارة .. حست سارة بحد واقف وطويل .. اول ما شافت عبد العزيز ارتسمت ابتسامة تجنن على شفايفها ...
...
سارا: حمد الله على السلامه
عبدالعزيز مد اديه عشان يقوم سارة من على الارض ..
عبدالعزيز: الله يسلمك ...
مسكته سارا وساعدها على انها تقوم ... ولسة واقفة .. الا وتدخل فوزية الاوضة وهي شايلة عبد الرحمن ...

فوزيه:عبد العزيزززززز
عبد العزيز : ازيك يا ماما
وراح باسها وحضنها
فوزية: انت وصلت امتى
عبد العزيز وهو بيلعب ما عبد الرحمن : لسة داخل ما بقاليش خمس دقايق .. في عيد الاضحى لازم كلنا نروح دبي
فوزية : لو كان ابوك كويس نبقى نروح
عبد العزيز : ليه ابويا ماله
فوزية : انبارح تعب قوووي ... ومش عجبني صحته واقوله يروح المستشفى مش راضي ..
عبدالعزيز : وليه مش عايز يروح
فوزية : ما انت عارف نشوفيت دماغ ابوك
لاحظ عبد العزيز سكوت سارة وعدم مشاركتها معاهم ط.. لف وبصيلها بصة اشتياق .. واضح انها مش معاهم ومش حاسة بيهم اصلا
عبد العزيز : ازيك يا سارة
سارة اول ما شافت عبد العزيز حست براحة مش طبيعية لسة اثار الحلم مأثرة فيها .. فارتاحت لما شافت عبد العهزيز ... ونسيت أي حاجة من اللي حصلت من يومين ....وكانت سرحانة وما انتبهتش الا وهو بيكلمها
سارا: هاه
عبدالعزيز: ياسلام ياسلام سرحتي في ايه وانا قدامك
سارا: لا ولا حاجة كنت بفكر بس
عبد العزيز وهو بيبصلها : بتفكري فيا ؟
بصتله ببصة استغراب وراحت لامه فوزية
سارة : هاتي عبد الرحمن يا ماما بقى تقيل عليكي
فوزية :لا خليه واقعدي معه جوزك انتي .. وهند تعالي معايا المطبخ عشان تاكلي حاجة وسيبي خالك دلوقتي
راحت هند ورا جدتها
عبد العزيز : مالك يا سارة ..
سارة: ولا حاجة
عبد العزيز : لاء في هو انا مش عارفك
بصتله بصة احتقار : مش وقته دلوقتي
وخرجت من الا وضة قبل ما تستنى رده ... راحت لاوضتها ولا بصت وراها عشان تشوف عبد العزيز جيه وراها ولا لاء .. مشكلة سارة انها لغاية دلوقتي ما قدرتش تفهم عبد العزيز ولا فهمت طبعة ....ولا عرفت احسن طريقة عشان تتعامل معاه ... حركة زي اللي هي عملتها دلوقتي يخلي عبد العزيز يتفز منها ولا يعبرها .. اكره حاجة عند عبد العزيز ان حد يعمل الحركة دي معاه ..بعد حوالي نص ساعة فتح اباب ودخل عبد العزيز اوضته مه شنطته .. حط الشنطة على السرير وفتحها ..
عبدالعزيز:جبت لك البرنامج اللي انتي كنتي عايزاه مع كاميرا ديجيتال
سارا كانت كانت قعدة على الكانبة وما بتكلمهوش ... لما شافها عبد العززي كدة وعرف انها زعلانة... رفع حواجبه باستغراب .. وساب اللي في اديه وراح ياخد شاور عشان يفوق ...وبعدين يشوف ايه حكايتها الست سارة .. اتغاظت سارة قووووي .. هو عايز ايه دى .. بعد ما خرج من الحمام وهو بينشف شعرة بالفوطة .. ومن غير سابق انذار ...
سارة : هي مين
اتجمدت ايد عبد العزيز على راسه ... ولف وبصلها وسكت ورفع حواجبه وقعد مستنيها تكمل
سارا: مالك بتبصلي كدة ليه .. انا عرفت خلاص
عبد العزيز وهو مكشر .. عرفتي ايه
سارة : اوعى تفتكرني غبية يا عبد العزيز
عبدالعزيز: ليه هو انا قلت حاجة
سارة : انا عرفت كل حاجة يعني مش محتاج انك تخبي عليا
عبد العزيز :هي مين اللي انتي بتتكلمي عليها .. وايه مالك انت مش طبيعية ليه
ليه انا قلت شي..
سارا: عبد العزيززززززز انا اللي بسالك هي مين مش انت اللي تسالني
عبدالعزيز بحيره: والله مش فاهم حاجة
وكلم تنشيف .. ومن غيظ سارة سحبت منه الفوطة
سارة : انت عايز تمتوني
عبد العزيز ابتدت العصبية تظهر عليه : انتي مالك .. انتي عرفاني ما بحبش اللف والدوران اتكلمي على طول
سارة : انت عارف انا بتكلم على ايه
عبد العزيز بسخرية : لو كنت عارف ما كنتش سالتك
سارة : لو كنت عايزني اوضحلك .. عشيقتك مش عارفة يمكن مراتك اللي انت شايفة حضرتك ..
عبد العزيز بص لسارة بنظرة تحمل كل المعاني غضب على حيرة على استغراب : ميييييييييين ؟؟؟
سارة : خلاص انا مش قادرة اصبر اكتر من كدة انا مش عارفة انا عملتكل ايه عشان تعمل معايا كل دى
عبد العزيز : لحظة لحظة ... في حاجة حصلت وانا مش فاهمها .. ممكت تفهميني واحدة واحدة
سارة: افهمك ايه
عبد العزيز : تبدأ بالست اللي انت بتتكلمي عنها .. مين قالك عليها
سارة: عرفت بطريقتي الخاصة ..
عبد العزيز : سارة مش عايز فلسفة ... انا عايز افهم
سارة : اقولك ايه .. اقولك اني اكتشفت خيانتك ليا .. اقولك اني دلوقتي اتأكدت انك ما بتحبنيش ..عايزني اقولك ايه بالظبط
عبد العزيز .. ممكن تهدي ..
سارة: انا عايزة اروح بيت اهلي والمرة دي من غير رجعة فاهمني مش راجعة تاني ..
عبد العزيز : انتي بتقول يايه .. اكيد في حاجة غلط .. يابنت الحلال انا عايز افهم
سارة : لا انا ما واعية لكل كلمة بقولها .. وانا كنت مغشوشة فيك بس دلوقتي انا عرفتك على حقيقتك ..
عبد العزيز : يعني عرفتيني على حقيقتي الحمد لله طلعتي ذكية
سارا خلاص وصلت لاخرها : عبد العزيززززززززززز
عبدالعزيز: انا اصلا مش فاهم انتي بتقول ايه عشان اعرف ارد عليكي
ما قدرتش سارة تستحمل اكتر من كدة .. وقعدت على السرير وقعدت تعيط ...
عبدالعزيز:يا الله رجعنا للعياط تاني
وقعد جمبها ..
عبد العزيز : خلاص يا سارة انتي عارفة ان دموع دي غالبة علية قووي
بعدت عنه سارة : طيب ليه بتعمل كدة ..
عبد العزيز : ممكن اعرف منك ايه الموضوع بالظبط عشان نحل المشكلة دي .. انا عاريز افهم براحة ..
سارا: عرفت عنها كل حاجة.. لالالا مش كل حاجة .... عرفت انك رحت دبي معاها او اتقابلتوا هناك .. وسمعت صوتها وهي قالتلي انك مش فاضي ..
عبدالعزيز عقد حواجبه: وازاي سمعتي صوتها ...
سارة ابتدت تهدى ورفعت راسها وفي عنيها نظرة اتهام : من موبيلك .. ردت من موبيلك ..
عبدالعزيز ابتدى يفهم : امتى حصلت الحكاية دي
سارة :اول يوم انت وصلت فيه دبي
عبدالعزيز: اها وبعدين ..
سارا: ما تحاولش تبرأ موقفك انا اتصلت بيك على الساعة 12 بليل ومستحيل تكون موظفة او حاجة زي دي ..
عبد العزيز : معاكي حق هي مش موظفة ..
وكأن في كلماتها صفعة على وشهها .. يعني انت بتقر .. وبيأكد كمان... كان نفسها انه ينفي الموضوع ...
سارا بتتأتأ: يعني الموضوع صح ..
عبد العزيز : انتي بتسأليني يا سارة .. وعرفتي ايه كمان
سارا: بس
عبدالعزيز: واكيد عايزة تعرفي مني الباقي
سارة :لا ما يهمنيش ... اصلا انت ما تهمنيش ..
عبدالعزيز بسخريه: اها .. طيب وايه اللي مقعدت هنا ومستنياني ا دخل الاوضة ... وهاتي تحقيق من ساعةمادخلت ..
سارا:كنت عايزة اقولك انت قد اد ايه واطي وخسيس
عبدالعزيز بص لسارة بنظرة اسف ..
عبد العزيز : انت عارفة يا سارة ... عارفة ان اهلك غلطانين انهم جوزوكي في السن دى .. انتي لسة مراهبة وما كبرتيش كمان .. ولا تقدري تتحملي مسؤولية في السن دي
بصرتله سارة بنظرة استغراب ...
عبد العزيز: لوكنتي عقلة ما كنتيش قلتل الكلام دى .. وقبل ما تتهميني باتهاماتك التافهة دي تسمعي كلامي الاول .. للعلم دى مش تبريأ للموقف .. انا موبيلي اتسرق في اول يوم انا وصلت فيه دبي ..واكتشفت سرقته في اليوم التاني .. واتصلت لعيه ولقيته مققفول .. يعني الست اللي ردت عليك هي اللي خدته ..
سارا: بس هي قالتاب اسمك
عبدالعزيز: وهي عرفت اسمي من نين ...يا ا ما انتي قولتليها او شافت الاسم في الموبيل ..
سارا بانتهام:انت قلت لامك انك اتبسطت هنا بصيغة الجمع ..
عبدالعزيز بقرف: قصدت انا وحمد.. ولاانتي ناسية اني كنتمع صاحبي
سارا: يووه عبد العزيز انا اسفة
عبد العزيز : لا بالعكس ... فرصة اني عرفت تفكيرك المحدود .. المفروض تسأليني باسلوب احسن من انك تنفجري فيا .. ونصيحة مني .. قبل ما تحكمي اسمعي كلام المتهم لغاية النهاية ..وبعدين احكمي .. فهمتي
وخرج من الاوضة وهو متنرفز من سارة


حسة سارة بالندم على سرعة تصرفها .. من ساعة ما خرج الصبح وما شافتهوش تاني .. عرفت من حماتها انه راح الشركة .. جيه عمها صلاح وعمر والبنات .. وهو ما رجعش لغاية دلوقتي .. وعدم وصوله البيت خلى سارة ماتتغداش .. طلعت فوق ودخلت اوضتها وهي حاسة بالذنب .. شافت الشنطة لسة في مكانها على السرير ومفتوحة .. ومن الحاجات اللي جوة الشنطة علبة مخملية لونها احمر.. الفضول خلاها تتجأ وتاخدها .. فتحتها لقيت فيها سلسلة حلوة قوي ورقيقة .. السلسلة ذهب ابيض .. والتعليقة عبارة عن الماسة على شكل دمعة .. يعني جاي تعبان وفي نفس الوقت مبسوط انه راجع البيت .. وبدل ما استقبله كويس زعقتله وقلتله كلام المفروض ما كنتش قلتها ... معاه حق انه يزعل ويتنرفز كمان .. انا اتسرعت ودي تصرفات عيال مش واحدة متجوزة ...اول ما يجي عبد العزيز حصاله .. لو كان هو مكاني كان عمل اكتر من كدة ..هي تسرعة شويةوما دنهوش فرصة يدافع عن نفسه .. بس هو لا يفهمني ويقدر موقفي ويسامحني ..

بعد ما راح للشركه .. كان مضايق قوووي من سارة ... ازاي تفكر فيا التفكير دى .. اكون مع وحدة ست غيرها .. يعني ايه قصدها انا بغضب ربنا ... ولا اكون متجوزها .. ما يدخلش العقل دى .. اكتر حاجة كانت مضايقاه هو تفكيرها .. يعني زعقيها وانفجارها ف وشه ما ضايقهوش اكتر من تفكيرها ... قرر انه يهدى شوية قبل ما يقابلها ... عشان ما يتسرعش ويقولها كلام يزعلها .. رجع للبيت .. وقعد في الصالون .. وهنا مد جسمة على الكنبة واستريح شوية ..


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:08 pm

[
color=orange]الفصل الحادي عشر
الجزء الثالث


دخل عمر اوضته يريح شوية العصر بعد الغدا .. لقى بنته قاعدة قدام المرايا وفي اديها قلم احمر وقاعدة تلون وهي عاقدة جوابها ومركزة قوووي
عمر : مي حبيبتي بتعمل ايه
مي : بابا ...
عمر خد منها الاولوان ...
عمر: عيب
شوية وكانت حطعيت : انا عايزاه يا بابا
عمر: ليه؟؟
مي: عايزة الون شعري
عمر:ليه تلونيه شعرك حلو
مي : لاء مش حلو .. هات بقى يا بابا
قعد تتنط على ابوها عشان تاخد منه القلم
عمر: مي لاء
مي : باباااااااا.. عايزة شعري يبقى احمر
عمر : احمر مش حلو
مي : لاء حلو .. ابلة سهى شعرها احمر
عمر وهو مستغرب: احمرررررر
مي: ايوة .. بس مش كله .. بابا هات بقى
عمر: مي لا
مي شوية وحتعيط: عايزة ابقى زي ابلة سهى ... عايزة يبقى شعري احمر
عمر: وليه ما تبقيش زي بابا
مي: انت راجل
عمر : كدة يا مي بقيتي ما بتحبنيش
مي : لاء بحبك بس انت ولد .. وانا بنت .. وعايزة يبقى شعري طويل كمان ..
عمر: هههههه.. دى احنا شكلنا حنبدأ المراهقة من بدري
حاول يلهيها في اي حاجة
عمر : مين عايز يروح دريم بارك ؟
مي بفرح : اناااااااااااااا
عمر : يالا روحي استحمي وبعدين انا حاجي اساعدك والبسك ونروح نلعب ..
وراحت عليه نومة العصر اللي كان نفسه فيها

بعد ما جهزت مي .. وهو خارج من البيت ومي في اديه .. لاحظ سيارةعبد العزيز واقفة في الكراج .. وشاف شبشبه على مدخل الصالون ... فتح باب الصالون ولقى عبد العزيز نايم على الكنبة ... واضح انه شكله رايح في سابع نومة ..
مي : ليه عمي عبد العزيز نايم هنا ؟؟؟
عمر وهو بيشاور لمي انها توطي صوتها : اششش مش عارف ليه نايم هنا ... يالا نروح الملاهي عشان ما نتأخرش .....
وزي ما دخلوا بهدوء خرجوا بهدوء وقفلوا الباب وراهم ...

الكنبة مش مريحة .. مش قادر يتحرك وياخد راحته في النوم .. هدومه اتكسرت .. وراسه حتنفجر من الصداع .. والله انا غاوي تعب .. انا ايه اللي منيمني هنا .. عامل زعلان .. يعني انا دلوقتي مضايق من سارة اعمل زيها .. ابتسم بسخرية وطلع على اوضته على طول .. شاف سارة قاعدة في الاوضة وقدامها ورقة كبيرة وماسكة مثلث ومسطرة وقاعدة ترسم على الورق .. قفل الباب بهدوء .. عرف انها ما حسيتش بيه . لفت سارة عليه بسرعة وبنظرات اعتذار واسف ..
سارة : عبد العزيز .. انت كنت فين ؟
عبد العزيز وهو بيغير هدومه ويعلقها على الشماعة : كنت تحت حكون فين يعني ..
سارة : طيب طيب خلاص
عبد العزيز يتنهد وقعد على الكنبة الصغيرة ..
عبد العزيز : اسمعي يا سارة انتي عجبك الوضع اللي احنا فيه دلوقتي ..
هزت سارة راسها بالنفي وهي عاقدة جواجبها
عبد العزيز : يبقى احنا لازم نصفي الامور
سارة باسف : انا اعترف اني علطانة المفروض ما كنتش عملت كدة .. انا اتسرعت فعلا لما حكمت عليك من غير ما اديلك فرصة انك تدافع عن نفس وتتكلم ..بس اعذرني حط نفسك مكاني
عبد العزيز : انا عارف بس يوصل تفكيرك انك تشكي فيا وان انا بخونك مع واحدة تانية
سارة : والله انا اسفة ومش قصدي
عبد العزيز : خلاص مش محتاج انك تتأسفي .. المهم تعرفي غلطتم وما تكررهاش تاني .. وانا كمان فلتلك كلمات تجرحك والمفروض اني ما اقلهاش .. يبقى احنا كدة متعادلين ..
سارة : يعني خلاص انت مش زعلان
ابتسم عبد العزيز : لاء يا ستي انا مش زعلان
قامت سارة من على كرسيها وراحت لعنده ..
سارة والابتسامة على شفايفها : طيب انت اتغديت
عبد العزيز ردلها الابتسامة : لاء
سارة : حلو دلوقتي حتصل بكنتاكي ويبجبلنا وجبتين ايه رايك
عبد العزيز : ههههههه وانا فاكرك حتقومي تحضريلي الاكل بنفسك ..
سارة وهي تبتسم : ولا يهمك انت تأمر

خرجت ميرنا مع ابوها ورهف تشتري شوية حاجات عشان كتب الكتاب بتاعها ... وقعدوا يلفوا اكتر من اربع ساعات ومن غير اي فايدة ... برضه ما لقيتش ميرنا اللي هي عيزاه ... وركبوا السيارة عشان يرجعوا البيت وهما في الطريق .. كانت رهف حاطة سماعات الموبيل في ودانها وبتسمع اغاني .. وكانت ميرنا قاعدة بتتفرج على السيارات اللي رايحة واللي جاية لانها كانت مغرمة بالسيارات .. شافت سيارة همر صفرة جمبها ...
ميرنا : رهف شوفي السيارة الهمر اللي جمبك
ما سمعتش ردفت فعل رهف .. لفت عشان تناديها الا شافت ابوها وشه اشوية ازرق .. وشكله تعبان قووو ي.... لانه كان تبعان وهما بيلفوا ....
ميرنا اتخضت على ابوها : بابا في ايه مالك
لف عليها صلاح وعايز يهديها من الخضة اللي هي فيها : ما فيش حاجة حاسس بشوية تعب ..
وحاول يفتح زراير القميص ..
ميرنا : طيب اقف على جمب شوية يا بابا انت شكلك تعبان قووي ..
صلاح : تعب شويةوحيروح على طول انشاء الله
رهف كانت بتغني مع الاغنية ومش حاسة باللي حوالهيا .. الا فجأة شافت سيارة قدامهم شوية وحيخبطوا فيها ..
رهف بتصرخ باعلى صوتها : خلي بالك يا بابا في سيارة قدامنا
ارتبك صلاح اللي ما كانش مركز وحاول يتفادى السيارة .. لف بالسيارة بسرعة وهيو نانس انه فوق الكبري .. اخترقت السيارة الحاجز ووقعدت بشكل عمودي .. ولانهم كانت في نهاية الكوبري وقعت على الارض مش في النيل .. واتقلبت السيارة وبعدين اتعدلت واستقرت على الارض ...

راسها كان وجعها قوووي .. فتحت عنيها بصعوبة .. حسيت بحاجة ساقعة على جبهتها .. جات ترفعها باديها ما قدرتش .. وجعتها اكتر لما كانت بتحاول تشيلها .. بدأت البرودة تنزل ووصلت لشفايفها .. بدأت تدوق طعم حاجة ملحة .. وقعدت تركز هو ايه اللي حصل .. وبعد ما ركزت ما بقتش عارفة تعمل ايه او تتصرف ازاي .. بدأ شريط الحادثة يمر قدامها .. تذكرت وقوع السيارة من على الكوبري .. بابا وميرنا .... كان السقف مطبق من قدام .. خصوصا جهة ميرنا لانها كانت قاعدة جمب بابا .. القزاز متكسر ..
رهف بخوف : بابا ميرنا ردوا عليا ..
مد اديها السليمة تحاول تمسك كتف ابوها وتهزه .. اما ميرنا ماقدرتش توصلها ..
القزازة اللي قدام كان متكسر على وشها...
رهف : يابابا رد عشان خطري .. ميرنا .. ردوا عليا ..
المرة دي في استجابة .. همهمة صدرت من ابوها بتعب .. ما فهمتش حاجة .. عرفت انها مستحيل تساعد ابوها من مكانها .. وفي اللحظة دي اختف الالم اديها .. وبكر قوة حاولت انها تفتح الباب ..نزلت من السيارة بسرعة وراحت لعند ابوها .. حاولت تتطلعه برة السيارة كانت حجبابها واقع وشعرها لازق في الدم للي كان على جبهتها .. دخلت اديها من الشباك المكسور ومش همهما انها تتعور .. حاولت تفتح باب ابوها من جوة .. بس من غير فايدة .. مدتاديها ومسكت ايد ابوها اللي كانت مليانة دم .
رهف وهي بتصرخ : مش قدارة افتحه يابابا
صلاح بهمس : ميرنا

رهف طارت لجهت اختها .. حاولت تفتح بابها كمان .. كان وش ميرنا يخوف قووي .. مش باين حاجة منملامحها .. القزاو المكسر كله على شها ... ولكه احمر من الدم .. وما فيش اي حركة خالص ..
رجعت لابوها .. ودخلت اديها من جديد ومسكته تاني

رهف : يابابا اعمل ايه
حست بابوها يحاول يضغط على اديها .. مع انه بذل جهده الا ان ضغته كانت خفيفه قووو ي. ويادوب يحس بالضغطة بتاعته ..
صلاح بصوت يادوب يتسمع : ماتخافيش .. اخخختك ... شوفيها ... وااامك . واانا ..
رهف قعطت كلام ابوها : ماتتكلمش خالص يابابا . ارتباح . دلوقتي انا حتصل بعمر وعبد العزيز يجوا ياخدوك ..
صلاح فتح بؤه عشان يقول حاجة وبعدين قفلهم .. ايديه وقعت بعد ما كان ماسك رهف
رهف بخوف : يابابا انت رحت فين سيبت ايدي ليه

لا همهمه ولا حتى نفس .. مش عارفة اعمل ايه .. سيبت ايدي ليه وبدأت تهز فيها .. بس هو خلاص بطل يرد عليها ..
رهف بعياط وزعيق جامد : لا لالا لالالا ماتسيبنيش يابابا .. عشان خطري منا تسبناش .. ما تموتش يابابا . يابابا
وقامت تعيط .. وبصوت عالي يقطع القلب .. رجعت لمكانها .. وخدت موبيلها .. واديها كانت بترتعش على الاخر وجابت اخر رقن كانت بتتصل بيه .. واول ما رد علهيا حد ..
رهف : الحقوني .... ابويا ...
وقبل ماتكمل جملتها وقعدت على الارض وفقدت ال وعي .. مسكها من كتفها على طول قبل ما توقع على الارض .. شاف الحادثة من اول ما حصلت .. ووقف عشان يقدم المساعدة .. اول ما قرب شاف بنت طالعة من السيارة وشعرها كان طويل .. اتصل بالاسعاف بسرعة .. وفضل ينتظر من بعيد عشان ما يحملهوش مسؤولية .. ولما سمع صوت الاسعاف كانت البن بتتصل بالموبيل بتاعها ... واول ما لاحظ انها بدأت تفقد الوعي ما خافش من تحمل المسؤولية وجري بسرعة ومسكها قبل ما تقع ..... وهي في حضنه ..خد الموبيل اللي كان مليان بالدم ورد على اللي كانت بتكلمه رهف قبل ما يغمى عليها ..
الصوت : الووو رهف انتي فين
ابراهيم : ما تخافش يا اخويا الاسعاف جاية دلوقتي
عمر : مين انت .. وفين رهف ؟
سمع عمر صوت اسعاف وتأكد ان في حاجة حصلت
عمر : ايه اللي حصل ؟

ابراهيم: انا ما قدرش اطول عليك .. انت تعالى مستشفى القصر العيني وانت حتعرف كل حاجة ..
وقفل التيفون من غير ما يستنى رد من عمر
عبد العزيز بص لاخوه ولقى وشه متغير : مالها رهف ..
عمر : مش عارف ما فهمتش حاجة .. بس في حاجة حصلت ..
عبد العزيز اللي حس باحساس خوف وان قلبه مقبوض : ايه اللي حصل
عمر والخوف امتلكه : مش عارف والله الراجل اللي كلمني بيقولي تعالوا مستشفى القصر العيني وانتوا تفهموا
عبدالعزيز قام من مكانه :وانت مستني ايه
عمر : مش قادر يا عبد العزيز مش قادر اقوم
عبد العزيز : استهدي بالله انشاء الله خير
راح عبد العزيز لعند اخوه وخرجوا من غير ما يقولوا لحد في البيت عشان ما حدش يقلق ..
وصلوا للمستشفى بسرعة جنونية .. وكان بيسوق بسرعة متهورة .. ودخلوا المستشفى زي المجانين ويلفوا يمين وشمال .. طلع عمر موبيله واتصل برهف .. وسمع نغمته الشهيرة في المستشفى .. شاف الراجل ماسك موبيل اخته ويبص للشاشة .. رفع الراجل راسع ووقعت عنيه بعين عمر .. عرف انه نفس الشخص اللي كلمه من تليفون رهف ... راح لهم الراجل ..
ابراهيم: الاخ عمر؟؟
عمر:ايوة انا .. انت اللي ردت عليا صح ..
ابراهيم: ايوة انا ... انا ابراهيم
عبدالعزيز:اهلا وسهلا ... الاهل فين
ابراهيم : والله مش عارف اقولك ايه ... الراجل الكبير ووحدة من البنات في الاوضة .. والثانية هنا وكمان بيشاور على باب مفتوح .. طلعت منها ممرضة .. سابهم عمر وراح الاوضة ... اما عبد العزيز فسال الراجل .
عبدالعزيز: هي حالتهم خطيرة ..
ابراهيم : مش عايز اخوفك .. البنت بالعفية قدروا يطلعوها من السيارة .. واضطروا لانهم يكسروا الباب عشان يطلعوها .. اما الراجل الكبير مش عارف والله
في اللحظة دي طلع الدكتور وكلم ابراهي على طول : انت اللي جيت معاهم
ابراهيم: ايوة ودىمن اهله
لف الدكتور على عبد العزيز وف يعنيه اسف ..
دخل عمر الاوضة .. كان فيها سرير واحد .. متغطي بالستارة .. شال الستارة شوية وهو خايف مش عارف حيشوف مين .. شاف حد وظهره للستارة .. وبلوزتها حتى من وراها فيها دم .. لف الجهة التانية عشان يشوفها . كان نظرها مثبت للحيطة وفي ذهول .. وايدها مضمومة لصدرهاوهي متجبسة .. وعلى جبهتها خياطة حوالي 3 غرز ..
عمر وهو يترقب رهف ؟؟
اتنقلت الهيون الهايمة من الحيطة لوش اخوها وبشفايف جافة نطقة بالكلمات اللي ووقعت على عمر كالصاعقة .
رهف : انتي جيت متأخر ... خلاص راحوا .. ميرنا وابويا ماتوا خلاص

ياترى ايه اللي حيحصل في الجزء الاخير من القصة .. وازاي حتكون حياتهم بعد ما ماتوا الغاليين ..
انتظرونا في الحلقة الاخيرة
[/color]


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:10 pm

الفصل الحادي عشر
الجزء الرابع
الحلقة الاخيرة
( الجزء الاول )




كان مستني الدكتور يقوله ايه وهو خايف .. مش قادر يكدب الاحساس اللي جواه .. عارف ان في حاجة كبيرة حصلت بس مش قادر يصدقها او يسمعها من الدكتور ..
عبد العزيز بلهفة : ايه اللي حصل لابويا واختي اتكلم يا دكتور
الدكتور:ابوك راجل كبير في السن والضربة كانت جامدة قووي على صدره ...هشمت ضلوعه واخترقت الرئة... حاولنا نسعفة بس للاسف ..
عبدالعزيز وهو بيبص للدكتور بدهشة : يعني ايه يا دكتور .؟؟
اصعب لحظة عن الدكاترة انهم يبلغوا اهليهم بفقدان غالي عندهم : البقاء لله
حط ابراهيم ايده على كتف عبد العزيز وبصوت هامس : الله يرحمه ..
لف عبدالعزيز لابراهيم وبعدين للدكتور .. وقعد يبص في كل حته في المستشفى .. وكانه في كابوس ومش حاسس باللي حواليه ..
عبد العزيز : ممكن اشوفه يا دكتور
الدكتور : طبعا اتفضل معايا
لحق عبد العزيز الدكتور للاوضة اللي فيها ابوه ... مش عارف ازاي رجليه ودته المكان دى .. وايه اللي حيشوفه .. وازاي حيشوف ابوه ... دخل الاوضة .. لقاه نايم على السرير وابتسامة هادية مرسومه على وشه .. قرب منه .... ووقف يبصله ويتأمل فيه ومش قادر يلمسه ... كان وشه فيه نور .. واضح عليه انه مرتاح . ارتاح من هموم الدنيا ومشاكلها ..
قعد على الارض على ركبه .. صدرهعلى مستوى اسرير .. شاف لطخة الدك على خد ابوه .. ودقنه البيضا .. خد منديل ومسحها وما راحتش ... رفع راسه وشاف الدكتور قدامه ..
عبد العزيز : عايز ماية .. عايز امسح الدم اللي على وش ابويا
بصله الدكتور بنظرة الشفقة .. ما اتسغربش من حركة عبد العزيز .. هو شاف تصرفات كتيرة واغرب من كدة ... بعد ما يسمع الشخص خبر زي دى .. قام عبد العزيز من مكانة كأنه افتكر حاجة ..
عبد العزيز : وميرنا ...؟؟
الدكتور فهم على طول هو قصده مين
الدكتور : هي دلوقتي في اوضة العمليات
عبد العزيز : حالتها خطيرة .
الدكتور : انا مش دكتورها وماعنديش التقرير بتاعها .. انت ما تقلقش وربنا معاها وادعلهيا ..
رجع عبد العزيز وبص لابوه .. المرة دي اتجرأ ومسك ايد ابوه ..
عبد العزيز : الله يرحمك يا بابا
الدكتور : ممكن تيجي معانا عشات نكمل الاجراءات عشان نطلع تصريح الدفن ..
لف عبد العزيز للدكتور وهز راسه وراح معاه
عمر وهو بيهز رهف من كتفها : بصيلي يا رهف .. انتي بتقولي ايه ... رهف
رهف ما كانتش معاه خالص .. كانت في عالم تاني خالص .. لسة عنيها مركزة على الحيطة ومش شايفه اخوها .. رهف كانت بتفتكر الحادثة لغاية دلوقتي . الشريط عمال يدور ويتعاد تاني ... صورة ابوها وهو يختضر .... وميرنا اللي كانت غرقانة في دمها....والسيارة اللي ادغدغت .. كل حاجة كانت بتفتكرها رهف ..
عمر : رهف يا حببتي .. ردي عليا بصيلي
نزلت دمعة من عنيها وسابتها تنزل لغاية لما نزلت على المخدة .. لما شاف عمر دمعتها .. حضنها لصدره . كانت جامدة بين دراعه .. ولا بتتحرك .. كأنه بيحضن تمثال مش انسان ..
عمر : رهف مالك
كان خايف قوو ي. ومش عارف يتصرف ازاي .. نفسه يروح ويشوف ايه الموضوع بس مش قادر يسيب اخته في الحالة دي .. كان نفسه يجي عبد العزيز دلوقتي .. المفروض يجي هو اتأخر ليه راح فين .. اوعى يكون الدكتور قاله حاجة وفي الللحظة دي دخلت الممرضة .. اول ما شافها ساب اخته ..
عمر : هوايه اللي حصل
الممرضة : ولا حاجة ماتقلقش انت هي حتبقى كويسة انا حديها الدوا دلوقتي وهي حتبقى كويسة انشاء الله ما تقلقش ..
عمر : ماشي
وطلع من الاوضة .. شاف ابراهيم قادمه قاعد على الكرسي .. ولاما فيش اي اثر لعبد اللع .. اول ما شافه ابراهيم نول راسه .. نفسه ما يقولهوش على خير ابوه ..
عمر : لو سمحت .. فين الشخص اللي كان معايا ؟
ابراهيم : لسة كان مع الدكتور
عمر : طيب هو الدكتور قاله ايه ...
ابراهيم : ما عرفش انا ما كنتش جمبهم
عمر : شكرا يا اخ احنا تعبناك قوووي معانا ..
ابراهيم : لا انا ما عملتش حاجة ..

قعد عمر جمب ابراهيم وهو بيهز رجله بتوتر .. مستني اخوه او اي حد يطلع عشان يعرف ايه اللي حصل .. شاف عبد العزيز جاي من بعيد .. قام على طول وراح لاخوه ..
عمر : ها يا عبد العزيز .... شفت الدكتور قالك حاجة
وش عبد العزيز كان متغير .. ومن غير ما يستنى رد اخواه كان الجواب باين على ملامحة .. ما فيش حد يفهم عبد العزيز الا انا في الدنيا دي ...
عمر:لو كان اللي في بالي اوعي تقوله ... انا مش عايزاعرف
عبد العزيز بصوت حزين : عمر
عمر: لا عبدالعزيز قلت لك ماتقولش .. مش عايز اسمع خلاص
ورجع وقعد على الكرسي .. وعبد العزيز واقف وبيبص لاخوه ..
عمر : مش عايز ... اللي حصل دى مش حقيقي ... مش حيتعاد تاني .. مش عايز افقد حد تاني خلاص انا مقدرش استحمل .. كفاية مرة واحد .. كفاية
وبدا عمر ينهار .. وعبد العزيز بيبص لاخوه وهو صعبان عليه .. ومش قادر يعمله اي حاجة .. صح انه راج قوووي ويعتمد عليه .. بس لما تفقد حد غالي عليك بيبقى ضعيف .. وقلبه ما يستحملش اي حاجة ..

عبد العزيز : عمر بدل ما تقول الكلام دى ادعيله واطلبله ان ربنا يغفره ويرحمه ويدخله الجنة .
عمر بعصبية : انت ما بتفهمش .. انا قلتلك ايه .. ممكن تسكت ... مش عايز اسمع .. حس بيا انا مش ناقصك انت كمان ... مش ناقص


كان بيتكلم بصوت ع الي وهو منفعل قووي .. لدرجت سكتت كل اللي كان حواليه .. ولفت انتباه الكل .. وكانوا عايزين يعرفوا ماله دى وبيصرخ كدة ليه ... ابراهيم انسحي بعيد ما حبش يكون قريب منهم ويسببلهم احراج ... هو خلاص عمل اللي عليه ووجودة في المستشفى مالهوش لزمة ..
رن موبيل عمر في اللحظة دي .. مخترق السكون .. ساب عمر موبيله يرن وما عبرهمش .. خد عبد العزيز الموبيل من اخوه عشان يشوف مين اللي بيتصل بيه .. كان مكتوب البيت فعرف ان امه اللي كانت بتتصل ..
عبد العزيز وهو بيبص لاخوه في حيرة : اقولهم ايه دلوقتي .
عمر: ما تردش ..
عبد العزيز : كدة حيقلقوا اكتر
عمر : خليهم يقلقوا احسن من انهم يعرفوا
عرف عبد العزيز ان اخوه مش طبيبعي ... وانه مش عارف هو بيقول ايه .. رد على الموبيل .
فوزية : الووووو ... عمر ؟
عبدالعزيز: اهلا ياماما انا عبد العزيز
فوزية : انتوا فين ؟
عبدالعزيز : احنا برة يعني حنكون فين يا ماما
فوزية : طب اخوك ليه ما بردش
عبد العزيز : موبيله كان جمبي وانا اللي رديت .. كنت عايزة حاجة ياماما
فوزيه:مش عارفة يا عبد العزيز ابوك واخواتك خرجوا من المغرب ولسة ما رجعوش ..
عبدالعزيز تغير صوته: يمكن رايحين في حتة وبعدين حريجعوا
فوزية : طيب ليه مابيردوش عليا .. عبد العزيز انا خايفة يمكن حصلهم حاجة ..
عبد العزيز ندم انه رد على امه .. لو كان سمع كلام اخوه كان احسله : مين معاكي في البيت يا ماما ..
فوزيه بحيره: انا ومراتك .. ليه ؟
عبد العزيز : ولا حاجة .. ما تقلقيش انا حشوف وحطمنك عليهم
فوزية : تشوف مين .. انت عارف هما فين
عبدالعزيز: ايوة اعرف .. ما اقدرش اطول اكتر من كدة يا ماما اصل انا مشغول شوية ..
فوزيه خافت : عبد العزيز في ايه .. ماتخبيش عليا انا امك يا ابني
عبد العزيز : ما تقلقيش يا ماما . انا حتصل بيكي بعد شوية ..
فوزية : لحظة
عبد العزيز : شوية وحتصل بيكي مع السلامة
وقفل عشان اما ما تفضلش تلحي عليه في السؤال .. حطت فوزية السماعة
فوزيه بحيره: هو في ايه
سارة : مالك يا طنط هو قالك ايه ؟
فوزية : ما قلش حاجة بس انا قلبي مش مطمن ..
سارة وهي بتحاول تتطمن حماتها : ما تقلقيش يا ماما .. تلاقيهم في المطعم ولا راحوا مشوار
فوزية :ما اعتقدش ... والا كان قالي عبد العزيز
سارة : صدقيني يا ماما ما فيش حاجة .. ما تقلقيش ..
فوزية : انشاء الله خير

نرجع لعمر وعبد العزيز اللي كانوا لسة على وضعهم .. قفل عبد العزيز الموبيل وحطه في جيبه .. لسة رايح لاوضة اخته .. الا ويمسكه عمر من بنطلونة .. لف عليه عبد العزيز ..
عمر : انت رايح فين ..
عبدالعزيز : هشوف رهف وبعدين حروح للدكتور ..
عمر : طيب ماتتأخرش ...

عبدالعزيز شاف اخوه الي علامات الخوف كانت مرسومة على وشه .. دخل الاوضة اللي فيها رهف كانت الممرضة بيدوها حقنة .. قرب عبد العزيز من ا خته .. اللي كانت على حالها زي ما سابها عمر ..
عبد العزيز وهو بيكلم الممرضة : هي عاملة ايه دلوقتي
الممرضة : هي كويسة والدكتور كتبلها على خروج وممكن تروح دلوقتي ..
عبد العزيز قعد جمب رهف : اخبارك ايه يا حبتبتي دلوقتي ..
ما ردتش عليه .. لف دراعه حوالين كتفها .. وقومها من السرير ..
عبد العزيز : تعالي يا حبيتي . تعالي نطلع ..
لبس اخته الحجاب .. وطلع معاها وحط اديه على كتفها وسندها .. بص لعمر لقاه في مكانة .. قاعد وعنيه في الارض .. قرب من عبد العزيز ..
عبدالعزيز: عمر

رفع عمر راسه..ولما بص لقى رهف قدامه ..
عمر : رهف عاملة ايه دلوقتي
رهف ما كانتش حاسة باخوها ... لسة عنيها هايمه ومش مركزة ..
عبدالعزيز:حروحها البيت وحرجعلك تاني ومش حتأخر
عمر : ليه حتمشي خليك هنا

عبدالعزيز : انت مش شايف حالة رهف عاملة ازاي .. حروح عشان امي كمان
عمر: حتقولها .؟
عبدالعزيز هز راسه ..
عبدالعزيز: انت خليك قاعد هنا واستناني لما ارجع ..
عمر: خلي بالك من امي
عبد العزيز : انت حتوصيني عليها ..
بعد عن اخوه اللي رجع وقعد مكانه ولسة حيطع عبد العزيز من باب المستشفى ا توقف رهف مكانها ..
عبدالعزيز: رهف يالا يا حياتي
فضلت رهف واقفى ومابتردش في نفس الوقت .. حاول عبد العزيز يحركها بس هي فضلت متصلبة ..
عبدالعزيز: يالا يا رهف
رهف بهمس: ابويا وميرنا
حس عبد العزيز انه قلبه بيتقطع .. هو من اول ما سمع الخبر وهو ماسك نفسك ومش عايز يضعف .. اهله محتاجين له دلوقتي عشان يساندهم .. يعرف ان ع مر مش قادر يواجهم بالوضع . ولو هو ما قدرش مين اللي حيقدر ..
عبدالعزيز: حنرجع ونشوفهم
فضلت رهف معاندة ومش عايزة تتحرك
عبد العزيز : رهف امي محتجالك
لاول مرة من ساعة ما كلمها عبد العزيز تبص عليه .. عنيها في عين اخوها ..
رهف: امي؟؟؟
عبدالعزيز: ايوة امك . مستنياكي في البيت .. هي محتجالك دلوقتي ..
كلماته خلتها تتحرك معاه .. طبعا بعد ما رجعت لحالتها اللي كانت عليها .. ومشيت مع اخوها للسيارة وركبوا السيارة .. طول الطريق السكون هو الي كان سايد على المكان .. ورهف منزله راسها .. بتبص لحضنها . .. عبدالعزيز كل دقيقه يلف لاخته ويطمن عليها.. الطريق مر عليهم طويل.. ومش عايز ينتهي ....

تابعونا في الجزء الثاني من الحلقة الاخيرة


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:13 pm

الفصل الحادي عشر

الجزء الرابع
الحلقة الاخيرة
( الجزء الثاني )



خلاص ميرنا وابويا راحوا ... وقبلهم فاطمة .. دلوقتي من بقالي في الدنيا دي .. والاب والزوجة والاخت .. كلهم فقدتهم .... يالا الله قد ايه الحياة دي قاسية علينا .. استغفر الله العظيم .. ايه اللي انا بقوله دى .. اصلا انا قاعد هنا بعمل ايه .. المفروض اتحرك اعمل حاجة .. مش قاعد مكاني كدة .. لحظة هو عبد العزيز قالي ابويا واختي فين .. الابواب كتيرة قدامه .. مش عارف يفتح اي باب منهم ... لازم يشوفهم دلوقي هو انا قاعد مستني ايه ... مرت الممرضة من جمبه ..
عمر : لوسمحتي
الممرضة : نعم
عمر : ابويا واختي كانوا في حادثة سيارة ومش عارف هما في اي اوضة ..
الممرضة : مش ممكن تشوف اختك لانها في غرفة العمليات
عمر استغرب هو فهم من رهف ان ميرنا ماتت مع ابوه ودلوقتي هي حية وفي غرفة العليمات
وبصتله الممرضة بنظرة حزن وشفقة ... الامل دب في نفس عمر من ناحية ابوه .. بس الممرضة ما سابتلهوش فرصة يفكر ..
كملت الممرضة : انا اسفة
عمر : هو فين ؟
وخدته المرضة الى اوضة ابوه .. دخل الاوضة وهو وراها وهو مهيء نفسيا عشان يشوف ابوه .. ما كانش حاسس بنفسه ... جواه كان في شويةراحة عشان اخته ميرنا وحزن كبييررررر عشان ابوه ... اول ما شاف وش ابوه السمح .. ما قدرش يمسك نفسه .. لف على الممرضة ..
عمر : لو سمحتي ممكن تسيبني لوحدي معاه
ابتسمت ليه الممرضة .. وخرجت وقلت الباب وراها .. وقف فترة مكانه ...وهو يحاول يتماسك .. قعد على طرف السرير بتردد.. لمست اديه بالغلط ايد ابوه ...حس ببرودته .. اتقبض قلبه .. وما قدرش يصبر اكتر منكدة .. ونزلت دموعة .. وانهار اكتر ..

وقفت السياره قدام البيت .. فضل قاعد في مكانه ومتردد انه ينزل .. ازاي اواجه امي .. وحقولها ايه .. بصيت لرهف .. شافها على حالتها سرحانة .. ياربي اعمل ايه .. فتح الباب وراح لجهت رهف .. ومسكها وهي ما بتتحركش ..
عبدالعزيز: رهف ؟؟
لفت رهف لناحيته ... بس مش واعية لاخوها .. شدها من اديها ..
عبدالعزيز : يالا يا حبيبتي وصلنا البيت
وزي الانسان الالي .. نزلت وعبد العزيز ماسكها .. وسندها وهي ماشية جامبه ...دخل البيت وهي مسندها ....
فوزية كانت قاعدة على اعصابها .. مستنية عبد العزيز يتصل بيها ويطمنها .. اول ما سمعت صوت الباب يتفتح.. طارت عند الباب .. بصت لرهف .. ما خدش بالها منها .. رجوع بنتها هدى اعصابها شوية .. الحمد لله وصلوا بالسلامة ...
فوزيه: واخيرا جيتوا
اتغير ملامح وشها وانتبهت لعبد العزيز وهو مسندها .. والجرح على جبهتها .. غير اديها المضمومة على صدرها .. وقعت عين عبد العزيز في عين امه وعلى طول بعد عنيه عن امه .. مش عايزاها تقرا اللي في عنيه ... مش عايزها تعرف باللي حصل .. نس ازاي مصيرها حتعرف
فوزيه بخوف: ايه اللي حصل .. وفي ابوكي واختك ؟؟
اكتفى عبدالعزيز بالصمت .. قربت منهم فوزيه ..
فوزيه: مالكم اتكلموا ... ليه ساكتين ... عبد العزيز ... رهف
قالت اسماءهم بزعيق ... رهف فاقت من سرحانها والتوهة اللي كانت تايهة فيها .. ولفت عنيها على الصالة كلها وهي مش في وعيها .. واستقرت عنيها على امها . اول ما شافت نظرة امها الخايفة والقلقانة .. استخبت تحت دراع .. وفجأة اترمت في حضن امها ... ضمتها جامد وهي بتعيط بصوت قطع قلبها ... مع ان فوزية لغاية دلوقتي مش فاهمة ال موضوع ...... قعدت تعيط مع بنتها اللي انهارت في حضنها .. وزادت فوزية في حضن رهف ...الاثنين واقفين وبيشوفوا الموقف وهما ما بيتحركوش في مكانهم ... واحد يتمنى ان الارض تتشق وتبلعه .. والثاني عايش حيرة ومش عارف ازاي يتصرف ...
فوزية : رهف يا حبيبتي ... مالكم ايه اللي حصل ... عبدالعزيز اتكلم في ايه ؟
قرب عبدالعزيز من عند اخته ... وسحبها من حضن امه ..
عبدالعزيز: خلاص يا حبيبتى رهف ... خلاص..
انتقلت رهف لحضن اخوها وهي بتكمل عياطها ... خلاص صحيت من ا لحالة اللي كانت فيها .... قلب عبد العزيز كان بيتقطع ... كان نفسه يعيط وماسك نفسه ... ومش عايز يضعف عشان امه واخته .... كفاية القلق اللي امه عايشاه ... مع ان عياط رهف قلقها زيادة بس مش قادر ينطق ولا كلمة ... رفع راسه وبص لامه اللي مستنياه وكان في الف سؤال في عنيها ... اللي كانت مليانة دموع ... وهو بيبصلها وهو ساكت وبيتكلم في سره ... وفري دموع للخبر اللي حتسمعيه .. بلاش عياط دلوقتي

عند الباب كانت سارة واقفة وبتبص للموقف ... وهي خايفة تقرب وخايفة تبعد في نفس الوقت .... متجمدة في مكانها .. وكانت حاسة ان قلبها مقبوض قوووي . ... وقعدت تترقب عبد العزيز او رهف حد منهم يتكلم يقول ايه اللي حصل ..
عبدالعزيز: ياماما رهف عايزة ترتاح حوديها لاوضتها
مسكته فوزيه من ذراعه قبل ما يتحرك
فوزيه: مش حتروح في حتة غير لما تقولي ايه اللي حصل
اول مرة تتدخل سارة ... قربت منهم ومسكت رهف اللي كانت في حضن اخوها وبتعيط بهستيريا .
سارة : انا حاخد رهف
بصلهاعبد العزيز .... من امتى وانتي هنا... ابتيمت ليه بتردد .. وخدت رهف منه .. وطلعت لاوضة رهف عشان تستريح ...
فوزيه: ودلوقتي ممكن اعرف ايه اللي حصل وفين ابوك وعمر وميرنا ..
عبدالعزيز : طيب قعدي يا ماما واهدي في الاول
فوزيه بدت تعصب .. وبكل تصميم: مش حقعد ولا حستريح الا لما ترد عليا
ما قدرش عبد العزيز ينطق بكلمة : ما فيهمش حاجة ما تقلقيش ياماما هما بخير
فوزية : ما دام هما بخير ليه ما حوش معاكم وليه رهف اديها متجبسه ومتعورة
عبدالعزيز: حقولك يا ماما بس ماتقلقيش ... هما حصلتلهم حادثة
ما كملش كلامه الا وامه اغمى عليه ووقعت على الارض ..
عبد العزيز : يامامااااااااااااااااااااااا
وزعق بصوت عالي على الخدامة ... عشان تجيب ماية ...

بعد ما نيمت سارة رهف على سريرها ... وراحت في النوم على طول وهي تهمهم بابوها واختها ...احساس الخوف اللي كان جوة سارة بدأ يزيد لما سمعت رهف وهي بتتلكم ... ما قدرتش تسأل رهف عشان الحالة اللي هي فيها .. قفلت النور و الباب وخرجتمن الاوضة ونزلت لتحت .. وهي على السلم سمعت زعيق عبد العزيز .. نزلت جري عشان توصل لعبد العزيز .. ولقيته قاعد جمب امه على الارض بيفوقها ...وبيشربها ماية .. وكانت الخدامة واقفة قدامه في ذهول ..
لاء شكل الموضوع كبير ومش بسيط .. ربنا يستر .... واول ما بدأت فوزية تفوق بقيت تتكلم بصعوبة ..

فوزيه: ابووك؟؟
الكلمة كانت زي الطعنة في صدره .. دى حالة امي لما سمعت حادثة .. امال حتعمل ايه لما اقولها انها فقدت الانسان الوحيد اللي عاش معاها 35سنة .. كل يوم كانت تصبح عليه وتمسي عليها .. حتتحرم منه طول العمر ..ربنا يصبرك يا امي ...
عبدالعزيز: مرتاح ياماما
فوزيه: ليه ما جاش معكم
عبدالعزيز : لازم يقعد هناك
فوزيه وهي بتحاول تقوم : عايزة اروح اشوفه
عبدالعزيز مايقدرش يحرم امه من انها تشوفه .. ولا يقدر يقولها لاء..
عبدالعزيز: انشالله .. دلوقتي اخدك وتشوفيه ...
فوزيه: وميرنا .. وعمر
عبدالعزيز: عمر كويس ما فهوش حاجة ... قاعد معاهم في المستشفى ...
فوزيه وهي بتكلم الخدامة :هاتيلي عبايتي بسرعة ..
اتنهد عبد العزيز ... في اللحظة دي اكتشف انه جبان .. وما يقدرش يواجه امه بالحقيقة .. فضل انها تعرف لوحدها او من اي حد تاني .. شاف سارة واقفة قدامه ..وعنيها مليانة بالدموع .. سارة ما كانتش بتفكر في حاجة الا الحلم ... شايفا عبد العزيز وهو واقف قادمها كانها في حلم .. لا ياربي ليكون حصلهم حاجة كبيرة .. ومش مجرد حادثة وخلاص ..وقعت عين سارة يعين عبد العزيز وفضلوا سرحانين في عيون بعض لفترة .... لغاية لما جت الخدامة ومعاها العباية .. في اللحظة دي فاقت سارة من سرحانها هي وعبد العزيز .. وقامت فوزية ولبست عبايتها وقام معاها عبد العزيز ...
سارا:حجي معاكم
عبدالعزيز: لا خليكي انتي عشان رهف ..
ما قدرتش تقول لا .. يمكن عبد العزيز كان شايف انها مالهاش لازمة تيجي معاهم دلوقتي ...كانت مضايقة قوووي .. ليه هو ايه اللي حصل في المستشفى يا ترى . هو مش عارف عمها صلاح بالنسبة لها يبقى ايه .. ولا ميرنا تعنيلها ايه .. ليكون حصلهم حاجة .. يارب استر ..
لاحظ عبدالعزيز تغير وش سارة .. فما حبش يقلقها اكتر .. راح لها ..
عبدالعزيز: كان نفسي يتيج معايا .. بس رهف لازم حد ياخد بالها منها ...
كان يكلمها بكل حنيه ورقه .. صوته خلى سارا تهز راسها بخضوع .. وما تعترضش باي كلمة ..
فوزيه: يالا يا عبد العزيز انا جاهزة
التفت عبدالعزيز لامه :يالا يا ماما
تقدمت فوزيه بتطلع ... وعبدالعزيز وراها ..
سارا: عبد العزيز
لف عليها وبصلها ..
سارا بهمس: انا خايفه
ونزلت راسها على طول...عقد عبدالعزيز حواجبه ورجع لها .. مسك ذقنها و رفعه..
عبدالعزيز: خايفه من ايه ؟؟
طلعت كلمه وحده من بين شفايفها هزت عبدالعزيز هز
سارا: خايفة من الموت
خد راسها وحضنها في صدره ..
عبدالعزيزبصوت يقطع القلب: الموت حق علينا يا سارة .. والمفروض ما نخافش منه ..
سارا : يعنى صح .. في حد مات
رفع راسها من صدره ...
عبدالعزيز: خدي بالك من رهف .. دي امانة عندك .. يالا عشان اتأخرت على امي
سارا: ليه مش عايز تتطمني .. ليه حتخليني قلقانة كدة .. في حد مات ؟
هز عبدالعزيز راسه وبهمس: ابوي...
سارا والدموع بدأت تنزل على خدودها: عمي صلاح ..
قفل عبد العزيز عنيه جامد .. مش عايز الدمعة تنزل .. لاء مستحيل الدمعة تنزل دلوقتي ..
سارا وهي بتحاول تتماسك :طيب ممكن اشوف؟
عبدالعزيز بتعب: بعدين ..بعدين يا سارة
مد ايده ومسح دموع سارا ..
عبدالعزيز: ادعي له بالمغفره .. ومات عيطيش .. عايزك قوية عشان اهلي يا سارة .. عايز اعتمد عليكي ....
حاولت تتماسك وماتعيطش .. وهزت راسها بابتسامة كلها رجفة ...
سارا: روح امي محتاجتالك .. وانا حقعد هنا مع رهف .. ما تقلقش ..
ضغط على اديها جامد كانها بيشكرها .. وخرج منالبيت .ز سحبت سارة نفسها سحب ... رواحت لاوضة رهف .. قعدت على الكرسي اللي جمب سريرها .. وهي بتبص لرهف وبتعيط في نفس الوقت

فضل عمر في مكانه جمب ابوه طول الفترة اللي عبد العزيز كان فيها في البيت .. اول ما دخل عبد العزيز المستشفى معامه .. كانت فوزية ماسمكة اديه قوووي .. وهي خايفة .. توقع عبد العزيز يلاقي عمر قاعد برة ... لما مالقهوش عرف انه عند ابوه في الاوضة ... خد امه اللاوضة اللي مقفولة .. ووقف عند الباب وهو مش متجرأ انه يفتحه ..
فوزيه: عبدالعزيز
لف وبص لامه ..
فوزيه: ابوك مات صح؟؟؟؟؟؟
نزل راسه .. وفتح الباب ليها ... قام عمر من على السرير .. واثر العياط كان باين عليه ..وعنيه حمرة ومنفوخة ..
عمر: ماما
وراح لها على طول ..زاجته فوزية باديها وكملت طريقها لغاية جوزها ورفيق عمرها .. قعدت على السرير مكان ما كان عمر قاعد .. خدت راس صلاح وحطتها في حضنها .. وقامت تقرا علهي قران .. وادموت بتنهال من عنيها على خدها .. عيالها واقفين بيبصلها وهما متجمدين في مكانهم .. ما قدرش عبد العزيز يمسك دموعة اكتر من كدة .. اما عمر ما قدرش يتحمل الموقف وخرج برة الاوضة .. وبعد فترة لحقه عبد العزيز عشان يسيبوا امهم مع ابوهم للمرة الاخيرة .... اللي حتشوفه فيها

انتظروا البقية في الجزء الثالث من الحلقة الاخيرة


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:19 pm

الفصل الحادي عشر
الجزء الرابع
الحلقة الاخيرة
( الجزء الثالث )


الغرفة كانت ضلمة .. وهي قاعدة على الكرسي الهزاز اللي في اوضة رهف .. اتفتح الباب ودخل نور .. وطلعت راس صغيرة من طرف الباب .. عرفت سارة راس مين دي ..
سارا بصوت واطي: مي ؟؟
فتحت الباب على الاخر ووقفت ..
سارا: تعالى يا مي
مي : عمتى رهف تعبانه
قامت سارا من مكانها وهي بتحاول تمسح اثار الدموع .. وراحت لعند مي ...
سارا: ايوه تعبانه .. انتي ليه ما نمتيش لغاية دلوقتي
مي وهي تتثاوب: : انا مش حنام لغاية لما بابا يجي
سارا: دلوقتي بابا حيجي ..
مي: فين تيتا وجدوا وعمتي ميرنا راحوا فين كلهم ..
سارا تحاول تطمن مي:راحوا مشوار وراجعين على طول .. مي انتي ادخلي اوضتي وعلى اجمب سريري في قصص حلوة قوووي .. خديها واتفرجي على الصور ..
هزت مي راسها فرحانة
مي: انت تعرفي قصة الفرخةوالديب ...
سارة : اكيد دي بتجنن ..
مي ابتسمت: ايوووووووه حلوة قوووي
خدتها سارة للاوضتها بعد ما اتأكدت ان رهف نايمة وغرقانة في النوم .. ودخلت سارة اوضتها معاها مي وقعدوا على السرير... وقعدت تحكيلها قصة ورا التانية ودخلت في القصة الثالثة وبصت لمي ولقيت عنيها مفتوحة على الارخر .
سارا بحيره: انتي لسة ما نمتيش يا سارة ؟
مي : لا مش عايزة انام لغاية لما يجي بابا ..
ابتسمت لها سارة ومررت اديها في شعر مي الناعم: ربنا ما يحرمكم من بعض ..
مي:احكيلي قصة تانية
ابتسمت ليها سارة وقعدت تحكيلها قصة جديدة .. وفي نص القصة استسلمت مي للنوم .. غطتها سارة كويس ... كان نفسهاتتصل بعبد العزيز وتطتمن عليهم .. المشكلة انه لغاية دلوقتي ما عندهوش موبيل .. كانت تحس انها لسة في حلم .. وان عمها صلاح ما متش .. مش عارفة في ايه باظبط .. راحت لاوضة رهف .. ورجعت وقعدت على الكرسي اللي سابتة من ساعة ...


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:20 pm

كانت فوزيه عند صلاح ... اما عمر وعبد العزيز قاعدين برة .. وكل واحد منهم في عالم تاني .. خرجوا الدكاترة من وغرفة العلميات .. قام عبد العزيز وجري ناحية الدكتور ...
عبدالعزيز : طمني يا دكتور على اختي ..
الدكتور : البنت اللي جات في الحادثة .. احنا لسة نقلينا على العنايا
عبد العزيز حس براحة : وهي عاملة ايه دلوقتي
الدكتور : ماماقدرش اقرر حالتها .. لانها لسة تحت الملاحظة .. وما نقدرش نحكم الا لما يعدي عليها 24 ساعة
جيه عمر في اخر جملة قالهاالدكتور
عمر : في ايه بالظبط
الدكتور : كانت اصابتها في الراس .. وادى الى نزيف داخلي .. بس الحمد لله قدرنا نسيطرعليه ...بس مش حتقدروا تشوفوها دلوقتي ..
عبدالعزيز: يعني حالتها خطيره
الدكتور : ما اقدرش اكدب عليك واقولك لاء ..
عبد العزيز : طيب بس نطل عليها
الدكتور: لا طبعا صعب دلوقتي ممكن تشوفها من الاقزاز من برة
عبد العزيز : المهم نشوفها
الدكتور : براحتكم .
وسكت بطريقه غريبه
عبدالعزيز: هو في حاجة تانية يا دكتور انت مخبيها علينا ...
الدكتور : قزاز السيارة اتكسرعلى وشها .. وجرحها جرح كبير..
عمر:قصدك يا دكتور انها تشوهت
الدكتور : الجروح حتسيب اثر .. بس انشاء الله مع عمليات التجميل ممكن تتحسن ...
عبد العزيز بياس :بس حيفضل فيه اثر
الدكتور : ما تستعجلوش ...المهم انها تقوم بالسلامة وربنا يسهل في الباقي انشاء الله ..
عمر : امين يارب .. هي في اي اوضة .
الدكتور : مش دلوقتي كمان ساعة حبعتلكم الممرضة عشان توديكم لاوضتها ..بس تشوفوها من بره وما تدخلوش .
عمر : حاضر يا دكتور ... شكرا

مرت الليلة طويلة على سارة ... قامت رهف وقعدت تعيط .. وبتصرخ بهستيرها .. خافت سارة ومش عارفة تتصرف ازاي .. اتصل عبد العزيز على البيت عشان يطمن عليهم ويقول لسارة هما مش عارفين حيجوا البيت امتى .. وطمنت سارة عبد العزيز عليهم وعلى مي وقالتله انها نايمة ..
عبد العزيز : خلي بالك منهم يا سارة .
سارة : ما تقلقش انت يا عبد العزيز .. واخبار امي فوزية ايه
عبدالعزيز تنهد: صابره .. وقغدة بتقرا وتدعي عند ابويا ..
سارة: وميرنا
عبد العزيز : ميرنا بخير ... انتي ماتقلقيش بس . ارتاحي ونامي .. احنا ممكن نتأخر
سارة : لا انا قاعدة جمب رهف ومش حنام بس ابقى طمني كل شوية عشان مش عارفة اتصل بيك ..
عبد العزيز : حاضر انشاء الله مع السلامة
سارة : مع السلامة


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:21 pm

وقفلت مع عبد العزيز التليفون .. وقعدتتفكر في الوضع اللي هما فيه .. حتكون ازاي حياتهم بعد ما وفاة عمها صلاح . وميرنا اللي لسةما شافتهاش اكيد اللي فيها مش سهل .. والا كانت رجعت مع رهف .. ياربي نفسي اكون معاهم ... عشان اقف جمب عبد العزيز في الوقت دى واسانده في الموقف اللي هو فيه دى اكيد هو بيحتاجلي دلوقتي ..

رن جرس باب بدري قوووي ... لسة الساعة 6 الصبح من اللي حيجلنا في الوقت دى والنهاردة الخميس اجازة .. فتحت الخدامة .. ودخل للبيت .. شاف ابوه نازل من فوق والقلق مرسوم على وشه ...وامه ورا ابوه ...
شوقي : محمد ؟ مالك في ايه .. في حاجة حصلت
محمد : ازيك يا بابا .. السلام عليكم
كريمة :وعليكم السلام ... في ايه يا ابني . هدى والعيال كويسين ..
محمد : الحمد لله بخير .. بابا انا عايزك في موضوع ..
شوقي وهو بيبص للساعة :والموضوع دى ما بتأجلش؟
محمد : لا يا بابا
وهو بتلف : امال فين عيالك ما جوش معاك ليه ..
ومحمد كان ببص في كل حته : امال فين الباقي
كريمة : كلهم نايمين انتمش عارف الساعة كام دلوقتي ..
شوقي : في ايه ماتتكلم ...
محمد :والله مش عارف اقولكم ايه .. عمي صلاح البقاء لله
قعد شوقي على الكرسي اللي جمبه .. وحط اديه على ركبته
شوقي :انت بتقول ايه ..
محمد : كلمني عمر دلوقتي .. عمل حادثة انبارح ونقلوه المستشفى هو وبناته الاثنين
كريمة وهي حاطة اديها على صدرها وهي مصدومة من الكلام اللي سمعته : يعيني عليكي يا فوزية .. ياترى هي عاملة ايه دلوقتي .. ربنا يصبرك
شوقي : اهدي يا كريمة
وبص لابنه : وليه ما حدش اتصل بينا انبارح ووبلغنا
محمد: ربنا يكون في عونهم يابابا ... هما حالتهم حالة ...و في واحدة من بناته في حالة خطرة
قام شوقي من مكانه ...
شوقي : انا عايز اشوفه ..
كريمة : اهدى يا ابو محمد
شوقي: اهدى يعني ايه .. مش بيقولك اتوفى وبنته في خطر استنى ايه تاني لازم اروحله ...
محمد: هو في مستشفى القصر العيني
شوقي: وانتي مستني ايه يالا نروح
محمد :الحادثة كانت كبيرة ... وحصلت انبارح بليل
لطيفه: انا لله وانا اليه راجعون
شوقي :انا حلبس بسرعة واجي معاك
كريمة :وانا حاجي معاكم
لف عليها شوقي بعصبية : خليكي هنا
كريمة : وما جيش ليه .. عشان اقف مع فوزية في محنتها دي
محمد: ياماما مش وقته انا حستنى في السيارة ..
بعد ما خرج محمد وشوقي وراحوا للمستشفى .. قعدت لطيفة وقلبها واجعها ووكانت عايزة تروح وتطمن عليهم .. وما قدرتش تصبر .. راحت لاوضة تامر..
كريمة : تامر ... قوووم
تامر غطى نفسه باللحاف من النور اللي فتحته امه
تامر : ايه يا ماما .. عايز انام
كريمة : قوم يا ولد
تامر: في ايه . ... هو مش النهاردة اجازة ..
كريمة : ياابني قوم انت نايم ولا داري باللي بيحصل
تامر وصوته كل نوم : مش عايز اعرف .. كفاية بقى واقفلي النور عايز انام ..
كريمة : تااااااااااااااااااااامر .. قوم الحق ابوك واخوك راحوا للمستشفى ....
اتفزع تامر واقم وقف على حيلة ورمى الغطى على الارض..
تامر : مستشفىىىىىىىىى
كريمة : ايوة عمك صلاح الله يرحمه ...
تامر : مات ... ازاي
كريمة : عمل حدثة انبارح بليل ..
قام من سريره .. وراح الحمام
كريمة : انت رايح فين ؟
تامر : حروح لهم المستشفى ...
كريمة : استنى انا صحيتك عشن اجي معاك
تام ر: ليه تروحي يا ماما مالهاش لزمة
كريمة : ولد حاجي معاك يعني حاجي معاك .. عايزة اطمن على فوزية وعلى بنتهم
تامر : بنتهم ؟؟؟ هو عمي ما كانش لوحدة في السيارة ..
كريمة : لا كان معاه بناته الاثنين وفي واحدة حالتها خطيرة ...
خاف تامر قوووي .. لحن تكون رهف .. لا مستحيل
تامر : اي واحدة منهم ؟
كريمة : وانا اش عرفني .. يالا خلينا نروح
تامر : طيب طيب في اي مستشفى
كريمة : مش عارفة والله نسيت
تامر : يوووووه يا ماما
كريمة : دلوقتي اتصل على سارة .. والبنت دي كمان ليه ما بلغتنيش ..
تامر : مش وقته يا ماما قلتلك ولا ما قلتلكيش .. اتصلي عليها واعرف منها هما في اي مستشفى ..
اتصلت كريمة ببنتها ... كانت سارة نايمة على الكرسي في اوضة رهف ... سمعت موبيلها بيرن .. خدته وردت وكانت فاكرة ان عبد العزيز بيتصل بيها ..
سارة : ها يا عبد العزيز اخبارك ايه ؟
كريمة : ازيك يا سارة .. ايه اللي حصل دى يا بنتي وما تتصليش بيا وتقوليلنا ليه
ركزت سارة في الصوت : اهلا ياماما .. اقولكم ايه بس دى احنا في حوسة من انبارح
كرمية : هما في اي مستشفى دلوقتي
سارة : في القصر العيني... ليه حتروحوا
كريمة : اوية حنروح
سارة : طيب يا ماما
كريمة : تحبي تيجي معانا
سارة : لا انا قاعدة مع رهف .. ما ينفعش اسيبها في البيت لوحدها ..
كريمة : ربنا يكون في عونهم .. يالا مع السلامة
سارة: مع السلامه
وقفلت التليفون ..
كريمة : يالا ياتامر .. هما في القصر العيني
تامر : ياماما مالهاش لزمة روحتك
كريمة : مالكش دعوة حروح يعني حروح يالا
تامر : عبدالله عرف .
كريمة : ما حبيتش اقومه واقوله على الخبر دى
تامر : لازم يقوم يا ماما عشان يروح معانا
كريمة : طيب انا حروح اصحيه وانت اجهز بقى
وخرجت كريمة وسابت تامر في حيرته وقلقه وخوفه على حبيبه قلبه ..

راح يصلوا على صلاح بعد صلاة الظهر ويدفنونه ... وبليل حيعملوا العزا .. اصر شوقي ان يكون عزا الرجالة في بيته .. والحريم في بيت صلاح ...ردعت فوزية للبيت مع نورة .. اللي اول ما عرفت الخبر طارت للمستشفى .. الكل في البيت كان بيعيط وفي حالة تقطع القلب ... خيم على البيت جو الحزن
وفي المقبرة بعد ما صلوا على الميت .. نزل عبد العزيز وعمر ابوهم للقبر .. وغطوا التراب .. وقف شوقي يتأمل صحبه ورفيق عمره وهو بيفارقه .. كان في قلبه نار من فراقه .. وفقدان وحرمان .. صلاح مش صحبي وبس دى اكتر من اخويا ...
عيط شوقي لفقدان صحبه والاخ والشريك والنسيب .. عيط من كل قلبه .. نسى كل حاجة .. نسي انه راجل كبير .. كان بيعيط بانيهار قعد على القبر زي الاطفال وقعد يعيط .. عياله ما قدروش عليه .. ومش قادرين يشوفوا ابوهم في المنظر دى .. قام محمد ومسك ابوه وقومه من على الارض ..
محمد : استعيذ من الشيطان يا بابا واطلبله الرحمة
عمل اللي من اول ما شاف عمه يعيط .. ما قدرش يمسك نفسه .. قان شوقي وهو بيحاول يمسح دموعة .. شاف عمر واقف ورى محمد ..
عمر : خلاص يا عمي كفاية .. الوالد دلوقتي مرتاح في قبره ..
شوقي بصوت كله عياط : الله يرحمك يا صلاح
الكل اترحم على صلاح .. وهما بيلقوا النظرة الاخيرة عليه ..


ابراهيم قال لاحته عن كل حاجة حصلت .. عن الحادثة كلها .. وطلب منها انها تروحلهم عشان تعزيهم .. وهو راح عزى الرجالة .. عرفه عمر وسلم عليه وشكره في نفس الوقت ..

مرت ثلاث ايام على العزا .. الكل حضر الا شخص واحد .... عايشة في عالم تاني .. ولا هي حاسة باللي بيجرى حوالهيا .. تصارع بعالمها .. تحاول تطلع منه وترجع للواقع .. في الاول صارعت الموت .. ودلوقتي بتصارع عالم المجهول .. العالم الاسود المؤلم . ولك قوتها الباقية عندها ...بس من غير اي فايدة .. لازال السواد مخيم علهيا .. مع انها احيانا بتحس بحد حوالهيا ... وبتسمع اصواتهم وكلامهم .. وتحاول .. وتحاول تتكلم معاهم .. او تتحرك .. هي عارفة انها حاسة بيهم .. وتحاول تركز في كلامهم .. وبعدين تغرق من جديد في الظلام ..وترجع مرة تانية .... بس المرة دي ميزت صوت سارة .. وهي بتكلم حد .. الل رد عليها .ز حاولت تحرك اديها باقصى قوتها ... فجأة سكت الصوت اللي بيرد على سارة ...

شهد: بصي ياسارة ؟ بتحرك صوابعها ..
لسة نورة كانت قعدهم في العناية بتاعت ميرنا وفضلت سارة شهد عندها .. وما بيسبوس ميرنا خالص لانها كانت في غيبوبة من ساعة ما عملت العملية وبقالها اسبوع .. وما كانوش بيسيبوها خالص على امل انها حتقوم وتفوق ... مش عايزنها تفتح عنيها وما تشوفش حد جمبها .. كان بيعملوا مناوبة عليها .. الا فوزية طبعا لانها في حداد وما ينفعش تيجلها كل شوية .. زراتها مرتين بس .. يوم تقعد معاها رهف ومرة سارة ومرة نورة ... واحيانا عمر وعبد العزيز ... الكل كان حواليها ..
سارة : انتي متأكدة يا شهد ..
شهد :والله شفتها وهي بتحرك صوابعها .. اهي بصي بسرعة
ومعاها حق ... شافت سارة ايد ميرنا ترتعش وبعدين سكتت تاني .. خلاص رجعت مرة تانية للسواد والظلام المؤلم ...
سارة : انا حروح ان ادي الممرضة .. خلي بالك منها ..
وقامت سارة ونادت على الممرضة ومعاهم الدكاترة عشان يكشفوا على ميرنا ..
اتصلت سارة على عبد العزيز وقالتله .. وقالها انه جي دلوقتي
شهد : طيب يا سارة انا ماشية دلوقتي عايزة حاجة ..
سارة : ليه ما شية ما انتي قاعدة ...
شهد:لا دلوقتي جوزك جي ... قوليلي انتي امتى حتنزلي الجامعة .
سارة : انشاء الله على الاسبوع الجاي
شهد : وميرنا
سارة : مش عارفة عبد العزيز جبلها اعتذار السنة دي وربنا يسهل انشاء الله ...
شهد: انشالله .. يالا يا حبيبتى مع السلامه
سارا: مع السلامه
جيه عبد العزيز بعد ما خرجت بربع ساعة .. وقعد هو ومراته جمب ميرنا مستنينها تفوق .. وراح عبد العزيز ورا الدكتور بعد ما خلصوا كشف علهيا
عبدالعزيز:طمني يا دكتور هي عاملة ايه دلوقتي
الدكتور: انت اخوها
عبدالعزيز: ايوة .. هي حالتها ايه دلوقتي
الدكتور: والله مش عارف اقولك ايه
عبد العزيز وتغيرت ملامح وشه لقلق وخوف : ايه يا دكتور قول ..
الدكتور: عندي ليك خبرين .. واحد كويس و التاني لا
عبد العزيز : قول يا دكتور قلقتني ..
الدكتور : اختك خلاص اجتازت مرحلة الخطر .. وانشاء الله تفوق من الغيبوية النهاردة .. كل الدلائل بتدل على انها حتفوق وتعرفكم ..
عبدالعزيز: الحمد لله ..
انبسط قوووي من ا لخبر دى .. معنى كدة ان ميرنا قربت ترجع البيت .. وحتستقر امورهم وتبقى جمب امها .. وافتكر عبد العزيز الخبر التاني
عبدالعزيز: والثاني ؟؟؟
الدكتور بارتباك: مش متأكدين لغاية دلوقتي ..
عبد العزيز : خير يا دكتور قول ..
الدكتور: واضح انها كانت مصابه في عامودها الفقري... ودى احنا ما خدناش بالنا منه من الاول .. كل اللي كان همنا اننا نوقف النزيف ... وبعده الغيبوبة ..
عبدالعزيز: ومعنى الكلام دى ايه
الدكتور: العمود الفقرى مع كتر التنقل من سرير لسرير وهو مصاب .. بس اختك حتفوق من الغيبوية بس على كرسي مش حتتقدر تتحرك تاني
عبدالعزيز:انت بتقول ايه يا دكتور
الدكتور : انا قلتلك مش متأكدين حنعملها الفحوصات الكاملة ... عشان نطمن ..
عبدالعزيز بزعيق : لسة فاكرين تعملوا فحوصات .. انا حنقل اختى من المستشفى دي لمستشفى خاصة تقدر تراعيها
الدكتور: مش كويس ا لحركة ليها دلوقتي
عبد العزيز بعصبية : مالكش دعوة .. لولا اهمالكم ما كنتش توصل للحالة دي .. وبتقولي ببساطة لسة حنعملها فحوصات عشان نتأكد ..

عبد العزيز ما كانش في وعيه وهو بيقول الكلام دى .. لانه كان متنرفز من كلام الدكتور ... ازاي مستحيل .. اخته ميرنا ما تمشيش تاني .. وعشان اهمال الدكاترة .. لا ما ينفعش .. لسة صغيرة .. وقدامها المستقبل كله .. حرام بجد حرام ..
ساب الدكتور وهو متنرفز على الاخر .. دخل وشاف اخته لقاها زي ما هي في عالم تاني ..
وسارة قعدة جمبها وحطة اديهاعلى جبهتها .. وبتقرا عليها قران ..اول ما حست سارة بدخول عبد العزيز خلصت قراية وبصتله ..
سارة : ها يا عبد العزيز .. الدكتور قالك ايه
عبدالعزيز كان مهموم على الاخر : حتفوق انشاء الله ... حتفوق .. يالا ياسارة خلينا نرجع البيت واضح انك تعبانة من الصبح وانتي هنا ..
سارة : لا خلينا شوية .. يمكن تفوق ..
عبدالعزيز:مش حتفوق دلوقتي .. يالا تعالي .. دلوقتي حتصل على عمر وحيجي يقعد معاها ..
سارة : طيب نفضل قاعدين لغاية لما عمر يجي وبعدين نمشي ..
عبد العزيز اتنهد بعد ما اتصل على عمر .. جيه بعد نص ساعة .. وقعد مع اخته .. وخد عبد العزيز مراته ورجعوا للبيت ..

طول الطريق وعبد العزيز ساكت في السيارة ولا نطق بكلمة واحدة .. صوابعة كانت بتلعب عبى الدركسيون .. سارة كانت بتراقب تصرفاته ومس عارفة هو ماله .. وهو بيسوق لف واحد قدامه .. وشويه وكان حيخبطه .. اتنرفز عبد العزيز وقعد يشتم فيه بصوت عالي .. بجد الناس بقت عامية ..سارة بصت لردة فعله باستغراب .. ماله دى النهاردة ايه اللي موترة بالشكل دى .... المفروض انه يكون مبسوط عشان ميرنا اتحسنت شوية عن الاول .. وقف مرة واحدة عشان الطريق كان زحمة والوقفة المفاجأة دي خلاها تتحرك من مكانها ..سارة كانت لسة حتتكلم معاه
عبدالعزيز : ولا كلمه لو سمحتى
حست سارة انه مش طبيعي ... وما حبتش تضايقه اكتر من كدة .. سمعت كلامه وما نطقتش بكلمة واحدة .. واخيرا وصلوا للبيت بالسلامة .. البيت كان هادي .. ومضلم في نفس الو قت .. مع ان الوقت لسة بدري .. كانت الساعة ما جاتش 8 .. دخلت سارة وعبد العزيز وطلعوا على اوضتهم ... وفي طريقهم للاوضة ما مروش على حد .. اتمددت سارة على السرير من التعب .. طول الفترة الاخيرة ما ارتاحتش خالص .. كل يوم في المستشفى مع ميرنا .. ولما بترجع بتقعد مع حماتها ورهف ..


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:23 pm

غمضت عنيها وهي سامعة عبد العزيز لما دخل الحمام .. بعد فترة سمعت صوت الماية .. واضح انه بياخد دوش ... ماله عبدالعزيز ايه اللي منرفزه بالطريقة دي .. يالا الله اد ايه انا تعبانة .. مشتقالك قوي يا ميرنا .. بجد مشتقالك في الفترة اللي فاتت .. امتى بقى تقوميلنا بالسلامة .. وترجعي بيتك وتنوريه ...وترجعي البسمة الل غابت مع غياب عمي صلاح .. اااه يا عمي صلاح ...الله يرحمك يا الغالي . مكانك كبير قووووي بيننا .. سيبتلنا فراغ كبير قووي مستحيل حد يسده ..
اتقطع صوت الماية .. واتفتح الباب .. فتحت ساؤة عين واحدة وقعدت تراقب عبد ا لعزيز .. كان لاف الفوطة على وسطه .. وشعره مبلو .. والفوطة الصغيرة على كتفه وقاعد يمسح بيها وشه .. واضح انه لسة حالق .. راح لعند المرايا وقرب وشه .. وهو يتأمل خده اللي كان متعور من موس الحلاقة .. صورة سارة كانت في المرايا قدامه .. وهي قاعدة على السرير .. وقعت عنيها في عنيه ..
سارا: عبدالعزيز ماقلتيش الدكتور قالك ايه
لاحظت تغيير ملامحه اللي ما ا ستمرتش الا ثانيتين . ... وقف عدل وهو بيمسح الجرح اللي في خده ..
عبدالعزيز: ما انا قلتلك ..
وراح لعند الدولاب عشان يلبس هدومه ..
سارا:قلت انها حتفوق .. وبعدين سرحت .. سرحت في ايه
عبدالعزيز يغير الموضوع: هي فين ماما ورهف ..
سارة : مش عارفة انا مشفتهمش
عبد العزيز : روحي شوفيهم
فهمت سارة انه ش عايز يقولها او يتلكم في الموضوع واحترمت رايه .. خرجت من الاوضة .. ونزلت لتحت ونادت على الخدامة وسألتها فين ام عمر ... قالتلها في اوضتها بترتاح اما رهف في الحديقة .. راحت سارة للحديقة برى البيت .. طلعت من الباب اللي ورا من غير ماتحس رهف .. شافتها قاعدة على حمام السباحة .... ولاحظت اثار الدموع ... وشافتها ماسكة حاجة في اديها جامد ... حست ان رهف مش عايزة حد يشوفها وهي في الحالة دي .. فرجعت سارة ودخلت البيت .. حبت تمر على حماتها وتطمن علهيا .. كانت اوضتها ضلمة .. اكيد نامت .. راحت على اوضتها ... كان عبد العزيز قاعد على الكنبة .. لاحظت سارة سرحانه حتى ملاحظش انني دخلت .. الصوت اللي طلع من الباب وانا بقفله هو اللي فوقه من السرحان ... بصلها عبد العزيز وسألها ...
عبدالعزيز: هما فين
راحت سارة وقفت عند الشباك وبتبص على الحديقة .. شافت رهف اللي لسة قاعدة في مكانها .. كان ظهرها لعبد العزيز .. كان حاسس بكابة من الجو اللي كان في البيت كله .

سارة: هما في البيت .... رهف فيرالحديقه وامك في اوضتها
ماردش عليها عبد العزيز .. سارة ما كانتش مستنية رده .. كان شاغلها موضوع واحد .. ميرنا ..هي متأكدة ان صحبتها فيها حاجة .. وعبد العزيز مش عايز يقولها .. ليه يا ياربي ليه مش عايز يقولي هي مالها ويطمنس علهيا .. كان نفسها تساله .. بس خافت يغير الموضوع زي اول مرة ..
سارة: عبدالعزيز
عبدالعزيز: نعم...
سارة ولسة ظهرها لعبد العزيز وبتبص لرهف : ممكن اعرف الدكتور قالك ايه ؟
بعد فتره صمت طويله: قلت لك مافيش حاجة ..
لفت سارة كلمته بحزم : لاء في حاجة .. قلبي بيقولي ان في حاجة وانتي مخبيها عليا
بصلها عبد العزيز وهو مكشر ..
سارا:شفت بقى .. واضح ان في حاجة .. ليه مش عايز تقولي ؟
ارتسم الخوف على ملامح سارا .. يعني ظني في محله .. يعني في حاجة وعبد العزيز مش عايز يقول ..
سارة : عشان خطري يا عبد العزيز ما تقلقنيش اكتر من كدة .. قولي ايه اللي حصل ..
عنيه في عنيها .. وبكل هدوء قال : احتمال كبير ميرنا ما تمشيش تاني
بحركه غير اراديه حطت سارة اديها على بؤها ... وامتلائت عنيها بالدموع ..
سارا بصوت يتاتا: انت بقتول ايه ؟
ولما لقى وش سارة اتغير حاول انه يهديها ..
عبدالعزيز: مش اكيد لسة ..

نزلت الدموع من عين سارة وبصوت كله عياط : ياربي ايه اللي بيحصلنا دى ..ميرنا .. ليييه .. عبد العزيز حتعمل ايه ؟
عبدالعزيز:حعمل ايه يعني .. ما فيش حاجة في ايدي .. والله مش عارف انا حتصرف ازاي .. اقولها ان ابوكي مات .. ولا تشوهها .. ولا عن شللها .. ولا عن خطيبها الندل
سارة: ياسر
عبدالعزيز بانفعال:ايوة ياسر الندل الخسيس .. ما شفناش وشه الا في يوم العزا ولا سال عن ميرنا ولا اطمن عليها حتى .. مش دي خطبتبه ...
سارة: يمكن خاف يسال
عبدالعزيز بسخريه:سارة انتي بتتريقي ولا ايه
سارة: يووه .. حرام يا ميرنا ... والله ما تستهليش دى كله ..
عبدالعزيز: خلاص يا سارة ما تعيطيش .. انا مش ناقص
سارة بعياط ط: ازاي عايزني ما اعيطش بعد اللي انا سمعته .. دي ميرنا .. مش بس صحبتي .. انت عارف يعني ايه تتشوهه .. ميرنا فنانة مرهفة الحس .. تعشق الجمال .. ازاي تتحرممن دى كله في لحظة .. لاء ومش بس جمالها دى كمان حتتحرم من الحركة ...
عبدالعزيز بتعب:طيب يا سارة كفاية ما تعذبنيش اكتر من كدة .. انا تعبت وعارف بحالة ميرنا .. انا شايف مستقبها بيضيع قدامي ومش عارف اعمل اي حاجة .. ورهف زي الشمعة اللي اتطفت بعد الحادثة .. وعمر ما بيروحش الشركة من ساعة الحادثة .. كل حاجة وقعت على راسي ان ا .. حالة ميرنا اعرفها اول بأول ... انا بقيت اكره اشوف وش الدكتور .. كل خبر بيقوله كأنه طعنة في صدري .. .. وامي من جهه .. امي الي تحطمت .. الحزن في وشهها .. احاول امسحه مش قادر .. عمر ساب كل حاجة فوق راسي ... ابويا رايح .. ابويا رايح وسابنتي .. ترك المسؤولية كلها عليا .. راح واحنا محتجاين له .. لسة ما شبعناش منه .. هو خلاص راح ..راااااح..
اتجمدت سارة في مكانها في لحظة انفجار عبد العزيز ... هو الوحيد اللي كان متماسك بينهم طول ا لفترة الاخيرة .. الوحيد اللي مسك دمعته وما ظهرتش قدام حد ....هو القوي اللي فينا .. الجبل الشامخ في وسطينا .. ينهار فجاه .. عنيه كانت بتلمع .. وايده بترتعش .. شفته بيرتعش وهو بيتكلم .. ما قدرتش سارة تفضل في مكانها ..وهو في نص كلامه .. جريته عليه وضمته لصدرها .. ولانه هو قاعد وهي واقفه .. خدت راسه وحطته في صدرها .. وبعكس ما كان متوقع .. كا جمد ولا بعد ...بالعكس .. لف دراعة على وسطها وقربها منه اكتر .. وقعد يعيط في حضنها .. طلع كل اللي كان في قليه ومخبيه طول الفترة اللي فاتت ... الكل كان يفتكر ان عبد العزيز اقل واحد كان متأثر لموت ابوه ... .. وانه مستحيل يضعف ... او يطلع ضعفه لاحد .. بس خلاص ما قدرش يستحمل .. اكتر من كدة

عبدالعزيز وهو بشد سارة ليه وبصوت غريب يقطع القلب: محتاج له يا سارة .ز ومشتاق ليه اكتر .... انا تعبان.. هلكان تعب ..
قعدت سارة تمرر اديهاعلى شعر عبد العزيز والدموع بتنزل على خدودها ... الليه يا عبدالعزيز ليه كاتم في نفسك كل دى ... العياط مش عيب ولا حرام .. بالعكس دى راحة بيحتاجها اقوى الناس ...
سارا: انا جمبك .. وحفضل جمبك على طول يا حبيبي ..
لسة الدموع حتجف على خدها الا بترجع مرة تانية بدمعة .. .. ازداد تحرك اغصان الاشجار اللي حواليها ..ويهب هوا جامد ووقع ورقه .. طارت في الجو .. واستقرت اخيرت على سطح الماية ... .. قامت تتراقص مع الامواج الصغيره .. الهوا زاد .. وزاد معه تحرك شعرها .. خصله كبيره طاحت على وشهها .. وتبللت من دموعه ... عنيها اتنقلت من الورقه اللي في حمام السباحة للبروازاللي ايدها السليمة ... فضلت تتأمل وشه السمح .. وبتفتكر احلى اللحظات اللي كانت معاه .. الجو كان بارد جدااا ... بس رهف ما كانتش حاجة بالجو اللي حواليها ولا كان همهما البرودة ... وصلت افكارها لاخرة مرة شافته .. ضغطت على البرواز جامد لدرجة انه شويةوكان يتكسر في اديها .... اخر مشهد يتكرر .. اخر كلمات .. سمعت صوت وراها .. لفت لقيت الخدامة وراها واقفة ..
رهف بصوت متغير: نعم
الخدامة : انا حضرت العشى تحبي تتعشي ..
رهف:مش عا يزة انا مش جعانة ..
الخدامةوهي بتقرتب منها : ما ينفعش كدة .. لازم تاكلي ..
رهف: قلت لك مش عايزة انتي ما بتفهميش ..
الخدامة :البيت كله مش عايز ياكل لا انتي ولا المدام
رهف انتبهت .. امي .. هي فين دلوقتي .. ابويا وصاني عليها في اخر كلمه قالهالي .. اخر كلمة نطقها امك .. وانا قاعدة هنا وغرقانة في حزني وناسيتها .. قامت بسرعة من على ال كرسي ..

رهف: فين امي؟؟؟
الخدامة : في اوضتها ما خرجتش منها النهاردة ..
دخلت رهف بسرعة وهي تصد الصورة لصدرها اوتضمها .. راحت لغاية اوضة امها ...شافت النور مطفي .. خبطت على الباب بشويش .... سمعت صوت امها واطي .. ومع انها مافهمتش هي قالت ايه .. فتحت الباب .. شافت امها قاعدة على السرير وفاحة نور الا بجورة .. وفي ايدها مصحف .. وشهها شاحب .. وكأنها كبرت عشر سنين ..خلصت الاية للي كانت بتقرا فيها ورفعت عنيها ولقت رهف واقفة عند الباب مترددة تدخل.. ابتسمت فوزيه.. وشاورتلها انها تيجي جمبها .. دفنت راسها في حضنها .. وايد فوزية بتطبطب علي ظهر رهف .. ورجعت تكمل قراءة لقران بصوت عالي .. ... وعلى نبره صوتها نامت بنتها ....

ماسك موبيله بيشوف الصور اللي كان حافظها .. حاول يقتل الوقت ... لسة قافل مع نورة بعد ما اطمن على بنته ...من ساعة ما اتوفى ابوه ومي في بيت نورة .. ما حبوش يخلوها تعيش الاجواء اللي كانت في البيت .. ولان اهل امها الله يرحمها بعيد عنهم وغي ان مي مش متعودة عليهم ... نورة طمنت اخوهاعلى بنته .. بس قالت له ان مي خلاص مش قادرة تصبر وعايزة ترجع البيت .... قال لها عمر حياخدها من المردة ويعدي عليها عشان ياخد هومها ويرجعوا البيت .. وبقاله ساعات قاعد جمب ميرنا ومستني اي اشارة منها .. كل اللي صدر منها حركات خفيفة من صوابيعها .. بعد مرور نص ساعة سمع صوتمنها .. لف عليها لقاها بتحرك عنيها ...وشهها كان لسة ملفوف بسبب الجروح اللي فيه .. فتحت عنيها ببطئ .. اول ما شافها عمر .. قام وقرب منها ..
عمر : ميرنا
وبكل صعوبة بتنقل نظرها ليه ... شافت اخوها بيبصلها بقلق وعنيه مليانة فرح في نفس الوقت .. حاولت تتكلم او تقول اي حاجة ... بس رقيها ناشق وبتحس بحرقان .. فكتفت بابتسامة عشان تطمن اخوها .. وكانت الابتسامه مجهود كبير بالنسبة لها .. كلفها كل طاقتها .. وخلاها تقفل عنيها مرة تانية من التعب .. بعد ما ريحت اخوها .. مالحش عمر يفرح الا ورجعت زي ما كانت ... خاف عمر .. وخرج ينادي ع لى الممرضةويسالها .. جات الممرضة وطمنته وقالت له ان الدكتور المناوب الليلة حيمر عليها .. فرجع عمر لمكانه .. وبعد شوية دخل الدكتور ..
الدكتور : سلام عليكم
قام عمر ورد السلام ... شرح له عمر اللي حصل وانها فقدت ال وعي تاني ..
الدكتور : ما تقلقش .. انت قلقان كدة ليه .. هي نايمة مش في غيبوبة ..
عمر: بس يا دكتور ازاي تنام بعد ما كانت المدة اللي فاتت فاقدة الوعي ...
الدكتور : الحادثة ما كانتش سهلة .. وهي محتاجة للراحة ..
وكشف عليها الدكتور ..
الدكتور : هي كويسة وبكرة ا نشاء الله حتبقى كويسة قووي
عمر: يعني مش حتفوق النهاردة
الدكتور : ما اعتقدش .. كالهاتش لزمة بياتك هنا .. روح بيتك استريح . ومراتك مش حطير..
عمر: دي اختي مش مراتي
الدكتور : انا اسف .. بس انت اطمن وروح وتعالى بكرة الصبح ..
عمر: اكيد يا دكتور انها مش حتفوق النهاردة
الدكتور : حتى لو فاقت حترجع تانم تاني .. انت روح انت بس .. وربنا يعمل اللي فيه الخير .
عمر:شكرا يا دكتور
ومش الدكتور بعد ما طمن عمر على اخته .. قرب من عند ميرنا .. ولقاها غرقانة في النوم زي الملاك .. باسها على جبهتها وغطاها كويس .. ورجع يرتاح في البيت شوية ..

في ال يوم التاني ما دومتش سارة ورهف وراحوا لميرنا في المستشفى .. وبعد فترة من وصولهم فاقت ميرنا .. كانت تعبانة وعنيها فيهاالف سؤال . كلموها .. حاولوا يريحوها ..
ميرنا بصوت هامس يادوب يتسمع : ايه اللي حصل ؟
رهف قاعدة على ال كرسي البعيد .. وهي مش قادرة تحط عنيها في عين اختها عشان ماتعرف اللي حصل .. اما سارة ما قدرتش تقعد فكانت واقفة جمب سرير ميرنا ..
سارا: ارتاحي انتى وما تتكلميش كتير
مررت ميرنا لسانها على شفتها ترطبهم .. الحركة دي كانت مجهود بالنسبة لها .. حاست بالم جامد في خدها وجبهتها .. وراسها كان حينفجر من الالم ..
ميرنا بتعب : راسي واجعني
سارا: قلت لك ارتاحي وما تتكلميش
هزت راسها بصمت ورجعت وقفلت عنيها من التعب .. لفت سارة على رهف ..
سارا تهمس:نقولها ايه
اكتف رهف بدمعة رد على سارة .. دخلت الممرضة تسال عن ميرنا وتبلغهم انها حيخدوها شوية عشان يعملولها فحوصات ...
سحبوا سرير ميرنا ومعاه قلب سارة .. اللي كانت عارفة كل حاجة .. ومستنية نتيجة الفحص عشان يطمن قلبها .. عبد العزيز اول ما وصل سارة المستشفى قالها اول كا تفوق ميرنا وياخدوها للفحص تتصل بيه عشان يجي .. اول ما خدوا ميرنا .. اتصلت سارة بعد العزيز عشان تبلغه ..


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:24 pm

عمر خد بينته من بيت ا خته .. وطول الطريق للمدرسة وبنته كانت ساكته وما بتتكلمش بكلمة واحدة .. ودي مش من عوايدها .. بعد ما وصلها المردسة . راح للشركة اللي كانت منقطع عنها فترة .. واول ما دخل مكتيبه .. وقفه سكرتيره وقاله
علي : السلام عليكم يا استاذ عمر
عمر : وعليكم السلام
ولسة كان حيدخل مكتبه وقفه علي ..
علي : استاذ عمر
لف عليه عمر : نعم
علي : الاستاذ شوقي طلب مني اول ما توصل حضرتك تروحله على مكتبه لانه عايزك ..
عمر وهو عاقد حواجبه : ليه
على : مش عارف بالظبط هو قالي كدة وبس
عمر : طيب شكرا
ما دخلش عمر مكتبه وراح لمكتب عمه شوقي .. واستغرب عمر ما دام عمي شوقي كان عايز مني حاجة ليه ما اتصلش بيا على طول ... ربنا يستر ... قبل ما يوصل لمكت شوقي مر على مكتب ابوه .. حس بحزن جامد .. كان الباب مقفول والنور مقفول .. اتنهد وكمل طريقة .. قال للسكرتير عمه شوقي انه عايز يدخل ..
السكرتير: اتفضل يا استاذ عمر هو اصلا مدينا اوامر اول ما توصل حضرتك تدخل على طول
رفع عمر حواجبه باستغراب وخبط على الباب .. سمع صوته شوقي
شوقي : اتفضل..
فتح الباب بترقب ويشوف عمه قاعد على المكتب وهو لابس ال نظارة وكان مركز في حاجة في اديه ..
شوقي : اهلا يا عمر ازايك اتفضل يا ابني
عمر : الحمد لله يا عمي اخبارك ايه
رفع صالح راسه وابتسم لعمر
شوقي : الحمد لله ازياك انت يا ابني .. اتفضل اقعد ..
عمر وهو قاعد على الكنبة اللي قدام المكتب : بلغوني ان خضرتك كنت عايزني ..
شوقي : ايوة ...
عمر : خير يا عمي .. في حاجة في الشركة ..
شوقي بعتب : في الاول انا عايز اعرف انت ليه ما بدومش في الفترة الاهيرة ..
نزل عمر راسه : انت عارف يا عمي بالحال
شوقي : ولو برضة دى مش عذر .. بس انا المرة دي حسامحك وحمشي الموضوع .. اخوك عبد العزيز قام بشغله وبشغلك
عمر : انا اسف يا عمي
شوق ي: حصل خير .. انا مقدر ظروفك .. مش انت بس اللي ما لكش نفس على الشغل .. المكان من غير المرحوم ما يسواش حاجة .. بس مهما كان المفروض ما نضعفش
عمر:انا عارف يا عمي .. بس مش بايدي والله .. انا مش متخيل اني حدخل الشركة ومش حشوف الوالد
شوقي : الله يرجمه
عمر : امين
بعد لحظه صمت الكل سرح بافكاره في نفس الشخص..
عمر: الا كنت عايز ايه يا عمي مني ..
شوقي: مش عايز منك الا انك تمسك مكان ابوك في الشركة
عمر : ازاي يا عمر ..زمحمد احق مني في المكان دى
شوقي: لا دى مالك مش مال محمد
عمر : بس خبرة محمد اكتر مني
شوقي: مالكش دعوة بمحمد ... انا عايزك انت اللي تشيل مكان ا بوك
عمر : ومكاني مين حيكون فيه ؟
شوقي: تامر على وش تخرج .. وانشاء الله حيشتغل هنا .. ومع الوقت حيمسك مكاني
عمر : والله يا عمي انا مش عارف اقولك ايه
شوقي: قول انك موافق وريح قلبي ..
عمر: انشالله ..يا عمي
انتظرونا


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:25 pm

الفصل الحادي عشر

الجزء الرابع
الحلقة الاخيرة
( الجزء الرابع )




بعد ما وصل عبد العزيز للمستشفى .. ورجعوا ميرنا لاوضتها ... راح للدكتور عشان يتأكد من الخبر .. الدكتور قاله ان اخته اتخبطت جامد في عمودها الفقري ... وادى الى كسر فيه .. وبسبب حالتها ووضعها في السيارة وصعوبة خروجها ..المسعفين ما خدوش بالهم من الموضوع دى .. غير تركيز المستشفى على حالة النزيف الداخلي اللي كان في راسه وحاولوا يسعفوها .. كل الامور دي خليتهم ما ينتبهوش لعمودها الفقري .. وما يخدوش بالهم في نقلها من مكان لمكان.. ومن كتر نقلها قدى الى قطع الحبل الشوكي عندها .. وبالتالي عدم قدرتهاعلى المشي تاني .. واحتمال عدم روجعها زي الاول .. حتى لو ارسلتلها لاحسن مستشفى في العالم ولا حتى في المانيا ولا غيرها .. مش حينفع .. انتشر الخبر في البيت . والكل عرف الا صاحبة الشأن .. اللي كانت بتفوق بين فترة و فترة .. بس ما كانتش مركزة على اللي بيحصل حواليها ...عيطت فوزية على الحالة اللي وصلت فيها بنتها .. واصرت انها تروح المستشفى وتشوفها وتقعد جمبها .. وطول الوقت دى ما عرفت ميرنا ان ابوها اتوفى ..
على صوت عبد الباسط اللي كان شغال في اوضة ميرنا في المستشفى ...كانت قاعدة فوزية جمبها .. صحيت ميرنا على صوت القران ولفت لقيت امها جمبها ابتسمت .. كانت اول مرة تشوف فيها امها بعد الحادثة .. كانت قاعدة على الكرسي وهي مغمضة عنيها وراسها نازل لتحت .. واضح انها مرهقة ..
ميرنا بصوت واطي : ماما
سمعت فوزية بنتها وصحيت من نومها . اتعدلت وقامت
فوزية : ايوة يا حبيبتة ماما ... عاملة ايه دلوقتي
ميرنا : احسن الحمد لله انتي من امتى وانتي هنا
فوزيه: من فتره ..عايزة حاجة عايوة ماية ..
ميرنا بتعب : لا .... هي الساعة كام ؟
فوزية : الساعة 10 انبارح اخواتك كلهم كانونا هنا ... بس هما في الشغل دلوقتي ..
بلعت ميرنا رقيها بصعوبة
ميرنا : انا بقالي قد ايه وانا في المستشفى ..
فوزيه: اسبوعين يا حبيبتى..
ميرنا : وابويا ورهف .. ايه اللي حصلهم ..
فوزية وهي بتحاول تمسك نفسها : كلهم مرتاحين .. المهم انتي دلوقتي..
ميرنا بابتسامة باهتة : انا كويسة .. بس الشاش اللي على وشي دى مضايقني قووي وراسي بتوجعني
فوزية : حيخف مع الوقت .. انت بس ماتعبيش نفسك
ميرنا : طيب لو جيه بابا او اخواتي او سارة صحيني
فوزيه بحزن: انشالله

لسة كان حيخرح من البيت .. ومر على الصالة الا وسمع حد بيناديه :
ام خالد : ياسر
دخل لعند امه ولقاها قاعدة
ياسر وهو واقف عند ا لباب : اهلا ياماما كنتي بتنادي عليا
ام خالد: انت رايح فين
ياسر : عندي مشوار .
ام خالد وهي تبتسم : تعالى يا ابني اقعد جمبي عندي ليك خبر حلو
ياسر : خير
ام خالد ووهي بتبتسم : خطيبتك فاقت .. مبروك يا ابني
ياسر وبيقولها منغير نفس : الله يبارك فيكي
ام خالد: مالك ليه بتقولك من غير نفس كدة .. هو انت كنت عارف انها فاقت ؟
ياسر : ايوة .. احمد ابني عمي قالي ( اللي هو جوز نورة )
ام خالد : امال مش فرحان ليه
ياسر : هو انت معرفتيش
ام خالد وهي معقده حواجبها: معرفتش ايه ؟
ياسر : انها مش حتمشي تاني ..
ام خالد : وايه يعني
ياسر وهو بيقول : هو ايه اللي ايه يعني .. اوعي تكونوا فاكرين اني حتجوز واحدة معاقة
ام خالد : انت بتقول ايه .. انت عايز تسيب البنت
ياسر: هو ما فيش حاجة بتربطنا مع بعض لا كتب كتاب ولا حاجة .. دي مجرد خطوبة .. انا حفسخ ا لخطوبة ..
ام خالد : انت بتتكلم جد يا ابني .. حرام عليك البنت مالهاش ذنب في اللي حصل في وقت شدتها تسيبها .. دي مالهاش حد
ياسر : انتي بتتكلمي بجد يا ماما انتي عايزاني ارتبط بيها وهي معاقة ... ليه هو ناقصني حاجة عشان اخد واحدة ما تقدرش تخدمني وانا اللي اخدمها في ايه يا ماما
ام خالد : بس دي ميرنا .. ولو كانت مشللوة ..
ياسر : انا مش مصدق اللي انتي بتقوله .. دى انا كنت فاكرك انك اول واحدة حتعارضي على الجوازة دي ...
ام خالد: يا ابني الشلل مش عيب .. بس العيب انك تسيبها عشان هي اتشلت ..
ياسر : لا طبعا عيب .. انا مش قصدي حاجة .. وربنا يشفيها ويوفقهامع شخص غيري ..
ام خالد : طيب يا ابني لو العكس اللي حصل يعني بعد الشر انت اللي حصلتلك الحادثة واتشليت هي كانت حتسيبك عشان كدة .. وانت اللي كنت حتموت عليها وانت اللي اخترتها بتفسك ..
ياسر : وانا اش عرفني انه حيحصل كل دى .. لا وكمان وشهها مشوه يعني مش كفاية ا نها مشلولة وكمان مشوهة .. في ايه يا ماما
ام خالد بعصبيه: يااااااااااااااااااااااااااااااسر
ياسر : انا ما بتشمتش يا ماما .. بس دي الحقيقة ..
ام خالد : انت ما فيش في قلبك رحمة .. يعني هي بنت ضعيفة وابوها مات والمصايب عمالة تتحدف عليهم من كل مكان ..وانت جيت كملتها عليهم .. اودي وشي منهم فين .. اقولهم ايه ابني مش عايز بنتكم عشان ما بقتش تناسبه ...
ياسر : حرام عليكي اي ماما يعني انتي عايزاني ارمي نفسي في التهلكة عشان تتبسطوا وترتاحوا
ام خالد : لو وحدة من اخواتك وخطيبها سابها كنت حتتصرف معاه ازاي ..
ياسر : ما تفوليش على اخواتي سيبيهم في حالهم
ام خالد : انت فاكر بنات الناس لعبة ... ماتفكر كويس يا ابني
ياسر : هو انا لعبتفيها دلوقتي .. ولا الجواز بالعافية .. ايه يعني فسخت الخطوبة ايه اللي حصل اتهدت الدنيا ..


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:26 pm

ام خالد : البنت ما تستهالش منك كل دى يا ابني ..... يالا عايزاك توديني المستشفى نورح نطمن عليهم
طلال: وانا الحين لعبت فيها.. من حقي انى ارفضها مثل ماهو من حقها انها ترفضى
ام خالد : لا تسوي فيها كذا طلال.. فوزيه ما تستاهل الي جاها .. يالله ابيك تاخذنى بالمستشفى نزورهم وتطمن عليهم ..
ياسر : يامامااااااا
ام خالد : انا مش حتكلم في الموضوع دى تاني .. وما فيش فسخ خطوبة . والبنت حتتجوزها يعني حتتجوزها فاهمني ..
ياسر : هو بالعافية ..
ام خالد: مش عافية ولا حاجة . بس والله يا ياسر لو سبت البنت وهي في الحالة دي لا انا امك ولا اعرفك حيبقى قلبي وربي غضبانين عليكك ليوم الدين ..
ياسر : حرام عليكي يا ماما حرام ..انتي كدة بتحكمي عليا بالاعدام
ام خالد : بس كلام فارغ .. انا مابقولك ترتبط نفسك معاها .. بس اشفق عليها .. ما تسيبهاش في الحالة دي ما فيش حد يرضى يتجوزاها وهي بالحالة دي .. انت اتجوزها ولو مارتحتش معاها ابقى اتجوز عليها انشاالله تتجوز تلاتة .. المهم ما تسيبتهاش
ياسر : يعني عادي لو اتجوزت عليها ..
انمخالد : المهم ما تسيبهاش .. والله الناس ما تستهلش .. ومش ناقصين كفاية اللي فيهم ..
ياسر : ربنا يعمل اللي في الخير يا ماما


ما قدروش يتهربوا من اسئلة ميرنا عن ابوها اكتر من كدة .. ا... فاضطروا يبلغونها مع انهم حاولوا ينقلولها الخبر بابسط واسهل طريقه ممكنه....... تقبلت الخبر بشجاعه غير متوقعه .. بسبب ايمانها القوي بالله تغلبت على اللي هي فيه .. بكت ابوها .. وحزنت لفراقه .... اما شللها كان عندها امل كبير انها لو انها سافرت برة حتمشي من جديد ..
ارسوا اوراقها لمستشفيات لندن وبعد اسبوع نقلوها على هناك .. راح معاها عبد العزيز عمر كان ناوي يروح معها .. بس ما خد مي من بيت عمتها ورجعت تقعد معاه في البيت وحالتها ما كانتش عجباه فما اقدرش يبسيها ... مي ما قدرتش تتقبل موت جدها بسهولة .. غير عمتها اللي كانت في المستشفى واللي ما شافتهاش من ساعة الحادثة ..ما رضوش يخدوا مي عشان تزور عمتها عشان سوء حالتها ..... رجعت مي لقوقعتها بعد ما طلعت منها الفتره الاخير .. فما اقدرش عمر يسيب بنته ويروح .. وما يقدرش ياخدها معاه عشان المردسة .. وشغله اللي في الشركة اللي فوق راسه بعد ما مسك م كان ابوه ... اما رهف فكان نفسها تروح مع اختها ... بس اخوها ما رضيش عشان جامعتها ودراستها .. وسارة كمان كانت عايزة تروح .. ورفض لنفس السبب .. .

للان الوقت كان بدري الساعة 6 الصبح والكل نايم .. دخل البيت وقعد يصرخ وينادي على اللي في البيت .. قامت كريمة وشوقي مفزوعين من نومها .. موقف موت صلاح اتكرر تاني ليهم . ربنا يتسر من اخبار الساعة 6 الصبح .. نزل شوقي على السلم وهو تقريبا بيجري .. وقابله في وشه ابه عبد الله وكان في غاية السعادة
شوقي: خير في ايه
عبدالله: استوعب انه اهله اتخضوا من زعيقه : لا ما تقلقوش ..
وهو شايف الخوف على امه
عبدالله : بس حبيت ابشركم .. مها ولدت النهاردة ..
قعد شوقي على السلم عشان يرتاح من الخضة اللي خضهاله ابنه .. ومش حاسس انه قادر يوقف ..
كريمة : حمدالله على السلامة .. خضتنا
عبد الله : معلش يا بابا ما كانش قصدي .. انا جيت اخد حاجات ليها .. وقلت ابشركم .. اسف اني خضتكم
شوقي: حصل خير .. الف مبروك يا ابني ..
عبدالله بفرح: الله يبارك فيك يابابا
شوقي : ممكن اطلب طلب ما تردنيش .. عايزك تسمي صلاح
عبد اللع : صدقني يا بابا من غير ما تقول .. بس مها جابت بنت مش ولد
شوق ي: حمد الله على سلامتها
عبد الله وهو مش مصدق نفسه خوفه المرة دي على مها كان اكتر من الا ول .. بسبب صعوبة حملمها .. فما صدقش الدكتور لما قاله ان الولادة كانت طبيعية وسهلة وماكانوش متوقعينها .... الحمد لله يارب على النعمه ...


كل التقارير ونتايج الفحوصات طفيت بقايا الامل في رجوع ميرنا للمشى .. ووجودها بالمستشفى مالهوش لزمة .. والجروح اللي في وشها محتاجة عدة عمليات عشان ترجع زي الاول ... كان في خدها الايمن شق كبير يمتد من طرف فمها الى اذنها .. غير شقوق صغيره في جبهتها ..كانوا بارزين ولونهم احمر ... بس الدكتور طمن عبدالعزيز وقال له انه بعد عمليات التجميل بتختفى تقريبا ...رجعت ميرنا لمصر بعد ما حددوا عمليتها كمان اسبوعين
... البيت كانوا مجهزينه لاستقبالها .. بعد ما حطوا كل التسهيلات الي تناسب وضعها الجديد .. ولان بيتهم كبير .. فما يضره ان يكون فيه مصعد .. وعشان يحسسوا ميرنا انها تقدر تتحرك للدور اللي فوق بكل سهولة .. وما يحرموهاش من اوضتها .. وكانوا بدأو في تركيب الاسانسير ولغاية لما يخلصوا العمال شغل فيه .. فضولها اوضة تحت موقته ..الكل كان بيجهز لاستقبال ميرنا وعبدالعزيز بعد غياب اسبوعين ونص ..... بعد ما جهزوا البيت لميرنا كانت دي اول مرة تدخل فيه البيت بعد الحادثة بس مش على رجليها ..
وقفت السياره قدام الباب .. ونزل عبدالعزيز كان عاملها مفاجأة ومقالش لحد من اهله انهم جايين .. طلب من السواق انه يجي ياخدهم من المطار .. السواق فتح شنطة السيارة وطلع الكرسي بتاع ميرنا .. خده منه عبد العزيز وحطه عند بابا ميرنا .. وساعدها انها تقعد علهي .ابتسمت ليه ميرنا بشكر .. ولسه عبد العزيز حيزق الكرسي ..
ميرنا : لا يا عبد العزيز .. انا اللي حركه لوحدي .
وبصتله بنظرة توسل..
عبدالعزيز: لو كان دى حيريحك... ماشي
هزت ميرنا راسها وحطت اديها المرتجفه على العجلات وحركتهم .. وعبدالعزيز يمشي جنبها ومستعد باي لحظه يساعدها .. قل الشاش اللي كان ع لى وشها الا قطعه كبيرة على خدها اليمين و3 قطع صغيره على جبهتها .. عشان يخفوا الجروح الي كانت لسة معملة وبارزة بشكل بشع .....فتح عبدالعزيز لاخته الباب ودخلوا للبيت .. وميرنا بتدفع كرسيها ...
كانت فوزيه قاعدة في اوضتها .. الوقت كان العصر واللي في البيت بيناموا شوية في ال وقت دى .. دخلت ميرنا الصالة ..
ميرنا وهي بتبص لاخوها : هما فين ..
عبدالعزيز:مش عارف استني كدة لما اشوفهم
راح عند السلم ونادى على الخدامة .. اذا كانت امه نايمة ولا لاء عشان ما يزعجهاش ..وهو كان بيكلم ا لخدامة .ز كانت سارة فوق طالعة من اوضة رهف ورايحة على اوضتها .. فسمعت صوت عبد العزيز . فمصدقتش نفسها في البداية .. هو قالها انهم مش حيجيوا الا الاسبوع اللي جاي .... والنهاردة الاثنين .. معقول يكونوا وصلوا ... نزلت على السلم بسرعة .. شافت ظهر عبد العزيز ليها وهو بيكلم الخدامة .. ولسة عبد العزيز حيروح لميرنا ...
سارا: عبد العزيزززززززززز
لف عبد العزز ليها وابتسم .. سارة كملت نزولها والبسمة على شايفيها .. حاسة انها حطير من الفرحة .. بقت تشتاق لعبد العزيز قوووي اكتر من الاول ..جريت بسرعة واترمت في حضنه ... ..
سارة : انت جيت .. حمد الله على السلامة ..
عبدالعزيز: ههههههه.. ايوة يا حبيبتي ..
خاف عبد العزيز على سارة لحسن تقع ولسة كانت الاتبتسامة على وشها .. وبتبصله وتعتب عليه
سارة : ليه ما قتلتيش انك جاي عشان استقبلك ....
عبد العزيز وهو بيضحك : امال الشياكة دي كلها لمين ..
سارة : حرام دي مكياج .. وتاني حاجة .. الحمد لله اني لحقتك لاني كنت رايحة ازور مها عشان ولدت .
عبدالعزيز:لوكنت جيت وما شوفتكيش كنت دبحتك ..
سارا: هههههههههههههه
ميرنا : سارا؟؟
التفت سارة لميرنا .. كانت قاعدة على الكرسي وبتبص لسارة .. ازيك يا ميرنا وحشتيني قوووي .. بجد ليكي وحشة ..
ميرنا بفرح: وانتى كمان
وراحت لصحبتها ورفيقة عمرها .. صديقة الطفولة وكاتمة اسرارها .... والانسانه الوحيده القريبه منها .. والي تكون بالنسبه لها مثل الاخت والصديقه وكل حاجة...مدت ميرنا اديها ومسكتها سارة .. كا قدرتش تكتفي بالسلام بالايد ... نزلت وضمت ميرنا اللي حضنتها قوووي ...وقعدوا يعيطوا ا لاثنين
عبد العزيز : كفاية يا سارة كفاية ياميرنا ... امال فين الباقي
سارة وهي بتسمح دموعها : امي نايمة تستريح شوية بعد الغدا .. وعمر خد بيته وحيوديها الملاهي
ميرنا : انا حروح عند امي وحشتني قوووي
سارة : وانا حنادي رهف .. اكيد حطير من الفرحة لماتعرف انك وصلتي بالسلامة ..

انتظرونا في الجزء الخامس من الحلقة الاخيرة


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:28 pm

الفصل الحادي عشر


الجزء الرابع
الحلقة الاخيرة
( الجزء الخامس )


عمر كان واقف وبيتأمل بنته وهي بتلعب .. ايوة كانت بتضحك بس ما كانتش عجباه ... كان حزنها باين عليها .. وحرام بنت في السن دي تحزن بالشكل دى وتشيل الهم من دلوقتي .. وحاول عمر كتير معاها عشان يخرجها من الحالة اللي هي فيها .. بس هي خلاص حكمت على نفيها وقعدت في القوقعة بتاعتها ومش عايزة تخرج منها .. وفي نفس الوقت ازادت تعلق بابوها .. مش عايزاه يغيب عنها لحظة .. افترك موقف حصله من يومين .. اصحابه اصروا عليه انهم يسهروا مع بعض .. وهو ما كنش ليه نفس .. بس انحرج منهم ووافق .. طلب من رهف انه تهتم وتعشي مي وتنيمها .. وبعد حوالي ساعة اتصلت بيه رهف وبتقوله ا ن مي مش عايزة تنام .. رجع للبيت عشانها واول ما شافته فضلت حضناه ومش عايزة تسيبه .. لغاية لما نامت في حضنه .. عدم وجود جدها وميرنا في البيت خلاها تخاف انه تفقد اعز الناس ليها اللي هو ابوها .. غير انشغال امه واخته وكمان مرات اخوه بميرنا .. وما فيش حد بيهتم بيها كل دى حلاها تتعلق بابوها قووي .. وفي نفس الوقت ازادت تعلقها بمدرستها ابلة سهى .. اللحظات الوحيدة اللي بيشوفها فرحانة لما بتروح المردسة .. دي بنتي وانا لازم امن مستقبلها .. وامنها حياة طبيعية .. زي غيرها من الاطفال اللي في سنها .. امي كبرت وما بقتش فاضية .. ورهف ومصيرها حتتجوز .. وميرنا وراها انشاء الله .. مين اللي حيفضل وحيرعى بنته وهو في الشغل .. واذا حصلي حاجة مين اللي حيخلي باله منها ... ومش بس كدة .. هي محتاجة لحنان الامومة في حياتها .. ودى مش حتلاقيه الا عند عماتها .. انا بفكر في ايه .. .. صرخ قلبه .. انا بفكر في ايه معقول بفكر في الجواز بعد فاطمة .. اكيد عقلي فيه حاجة .. رد العقل .. ماتكونش اناني .. قبل ما تفكر في نفسك فكر في بنتك .. انت مش شايف حالتها عاملة ازاي ..
مي: بابا بابا..
فاق من السرحان اللي هو فيه على صوت مي وهي بتنادي عليه وماسكة بنطلونة ...
عمر: نعم يا حبيبتى
مي: تعالى نلعب اللعبة دي ؟
عمر: لا يابابا دي خطيرة ..
مي: انا عايزة اركبها ..
عمر : حتيجي في نصها وتعيطي وتقولي انا عايزة انزل
مي بعزم: انا ما بعيطش
ودى اللي حيموتني يا مي .. عايزك تعيطي وتطلعي كل اللي جواكي .. انت طفلة مش كويس الكبت اللي انتي فيه دى .. رن موبيه .... لقى على الشاشة .. لقى اسم اخوه
عمر: السلام عليكم .. ازيك يا عبد العزيز
عبدالعزيز: وعليكم السلام .. الحمد لله انت عامل ايه
عمر: تماام بخير انت اخبارك ايه واخبار ميرنا
عبدالعزيز: لسة فاكر ان ليك اخوات ليه ما بتتصلش بيا
عمر: ههههه والله كل يوم بتصل بميرنا مالك ا نت
عبدالعزيز:ماشي حعديها بمذاكي المرة دي .. المهم انت فين دلوقتي .
عمر: في مشوار
عبدالعزيز: مشوار والا قاعد تلعب
عمر: هههههههههه.. ما دام انك عارف بتسأل ليه
عبدالعزيز: انا غلطان انت وحشتني وقلت اتصل بيك عشان تيجي واشوفك
عمر: انت هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالعزيز: ايوة انا في البيت .. حتخلص امتى وتيجي ..
عمر بلهفه: ميرنا معاك
عبد العزيز : ايوة
عمر: دلوقتي جاي
عبد العزيز : يعني لو ميرنا مش معايا ما كنتش جيت دلوقتي ... صح
عمر: ههههههههه روح بس.. يالا مسافة الطريق انشاء الله
عبدالعزيز: ههههههه
وقفل التليفون مع اخوه وبص لمي
عمر: مي حبيبتي كفاية كدة عشاننروح البيت دلوقتي عمو عبد العزيز وعمتو ميرنا وصولا وهما في البيت
مي بهدوء: طيب
لييييه مي .. معقوله مش مشتاقة لعمتها .. ليه ما تعبريش عن شعورك لييييييييييييييه ..
بعد اسبوع من وصول ميرنا البيت .. جات ام خالد تزورهم وتطمن عليها .. الخدامة جراحت لاوضة ميرنا وقالتلها ان انها عايزاها تيجي عشان تسلم على ا م خالد ..
ميرنا : ام خالد هنا ؟؟
الخدامة : اوية .. و المدام بتقولك تعالي بسرعة
ميرنا بتفكير .. طيب طيب روحي انتي دلوقتي .. واقفلي الباب وراكي ..
وبعد ما خرجت الخدامة .. قعدت ميرنا تفكر .. ام خالد .. ايه اللي جابها هنا .. اوعى تكون جاية عشان تتكلم في الجواز .. خلاص كل حاجة انتهت .. ولا عايزة تشوفني هل حنفع لابنها ولا لاء .. ووقعت عنيها على المرايا ..وقعدت تشوف وشها .. .. قربت من المرايا .. ورفعت الشاش اللي على وشها .. وشافت الخطوط المتعرجة .. لونها احمر مايل للبنفسجي .. كان منظرها بشع جداا .. ما قجرتش تتحمل الم نظر ورجعت الشاش مكانه .ز لا مستحيل اطلع واقابلها وانا بالشكل دى
الباب خبط
رهف : مين
رهف : انا رهف ممكن ادخل ..
ميرنا : تعالي
رهف : انتي لسة ما لبستيش .. امي بتقول يبسرعة
ميرنا : مش عايزة اطلع
رهف وهي معقده حواجبها: ليه طيب
ميرنا : انتي عا يزاني اقابلها وانا بالشكل دى
رهف : وفيها ايه
ميرنا : لالالا مش ع ايزة ..
رهف : ميرنا والله عيب ..
ميرنا بدات تفقد اعصابها .: لا عيب ولا حاجة .. وممكن لو سمحتي تسبيني لوحدي ..
رهف وهي بتحاول تقرب من ميرنا : ميرنا
ميرنا : انت ما بتسمعيش .. ما بتفهميش .. برا .. اطلعي برا ..
رهف : اسفة يا ميرنا مش قصدي اني اضايقك ...
ميرنا مش عايزة تضعف قدام رهف .. هي حاسة بنار جواها .. مش عايزة تبينلهم انها بقيت ضعيفةوعاجزة ..
ميرنا : انا عايزة اقعد لوحدي ..
ولما شافت لقيت رهف لسة واقفة قدامها ..
ميرنا : لو سمحتي
خرجت رهف من اوضة ميرنا وهي حزينة على اختها .. اما ميرنا اول ما طلعت رهف قعدت تعيط .. لغاية لما اتبل الشاش اللي على وشها ..

بعد ما مشيت ام خالد .. طلعت فوزية لاوضة ميرنا .. ميرنا احرجت امها قووي عشان مانزلتش وسلمت على ام خالد .. وام خالد كانت بتتصل كل يوم تتطمن على ميرنا .. يبقى دي جزاتها .. والمفروض ميرنا تقدر الموقف دى ..
خبطت فوزية على ميرتا وما ستنتش رد ودخلت ا وضتها .. لقيتها قاعدة على الكرسي وبتقرا المجلة .. رفعت ميرنا راسها ولقيت امها حاية ناحتيها وقعدت قدامهاعلى السرير ....
فوزية : انتي تعبانة ..
ميرنا : لا ما فيش حاجة يا ماما
فوزية : طيب ليه ما جتيش تسلمي على ام خالد ..
ميرنا : ماليش نفس ومش عايزة اقابل حد ..
فوزية : مش عيب الست تيجي لغاية هنا عشان تتطمنت عليكي وانت ما ترضيش تسليم عليها ..
ميرنا : مش كدة يا ماما .. بس ما اقدرش اقابل حد ما اقدرش
فوزيه بصتلها بشفقة وكلمتها بصراحة : عشان ما بتمشيش ..
ميرنا وهي بتبص لامها وعنيها بتلمع من الدموع : ياريته يجي على المش بس يا ماما في حاجت تانية كتير ..
فوزيه: انشالله بعد العمليه حترجعي احسن من الاول ...
ميرنا بصوت مرتجف: انشالله ..
بعد صمت ...
فوزيه: تعرفي ليه ام خالد كانت هنا النهاردة ؟
ميرنا : عشان تشوفني ..
فوزيه: طبعا .. بس كانت عايزة تتكلم في موضوع الجواز
ولاحظت فوزية عدم اهتمام بنتها بالموضوع وانها ما علقتش على الكلام اصلا ..
فوزيه: انتي مش عارفة هي قالت ايه
ميرنا : انا عارفة مش محتاجة انك تقولي . الحمد لله انها جت منهم
فوزيه باستغراب: هو ايه اللي جت منهم
ميرنا : فسخ الخطوبة
فوزية : ليه بعد الشر .. ام خالد تقول ان الولد شاريكي ومتمسك بيكي وانشاء الله بعدما تخلصي العلمية بتاعتك وتهدى الظروف ويخلص حداد ابوكي .. حيجوا ويتفقوا على كل حاجة .
ميرنا : انتي بتقول ايه بذمتك انتي عايزاني اتجوز وانا في الحالة دي
فوزية : ربنا حيشفيكي انشاء الله
ميرنا : انا مستحيل امشي تاني .. وحتى لو شفيت اتجوز ازاي وابويا مات
فوزيه بحزن: الله يرحمه
ميرنا : يا ماما كفاية انا مش عايزة اتجوز .. وحصوصا ياسر .. لو سمحتي ما تجبرنيش على الجواز .. انا مش عايزة
فوزيه: وليه طيب .. واشمعنى ياسر بالذات
ميرنا : ياسر شافني قبل ما اتشوه .. وهو حتى ما جاش المستشفى ولا سأل عني مرة واحدة
فوزيه باندافاع: ما تشوهتى .. دي جروح وحتروح انشااء الله مع العملية ..
ميرنا : برضه حيبقى فيه علامة ..مش حرجع زي الاول ....
فوزيه: الجمال جمال الروح
منيره: ما يهمنيش جمال الروح .. يماما انا انسانة عاجزة .ز انا مش حمشي ومشوهة .. انا مش عايزة اتجوز مش عايزة
فوزيه:كفاية يا ميرنا كلامك دى بيقطع قلبي
ميرنا : هي دي الحقيقية .. لازم نتقبلها حتى لو كانت مؤلمة ... وانا مؤمنة بقضاء الله وقدره
فوزيه اندهشت من حكمة بنتها: ونعم بالله...
لاحظت على بنتها اثار التعب .. ميرنا بتتعب بسرعة
فوزيه وهي تقوم : طيب اسيبك دلوقتي عشان ترتاحي ..
ابتسمت ميرنا لامها : شكرا يا ماما
وساعدتها امها انها تنام على السرير .. لغاية دلوقتي مش قادرة ميرنا تتعود على انها تعتمد على نفسها في انها تروح من السرير للكرسي والعكس

بالليل جاتلهم نورة وكانوا كلهم قاعدين بيتعشوا .. بعد ما خلصت نورة كانت عايزة تروح ولان جوزها كان مسافر وصلها عمر للبيت ..وهما في الطريق قعدوا يتكلموا شوية
نورة : تعرف انا شوفت مين انبارح

عمر وهو عاقد حواجبه: مين؟
نوره: ابلة مي
عمر: ابله سهى
نوره: هههههههه .. وانت اش عرفك بيها
عمر: هو انتي ناسية انها مدرسة بنتي .. دى غير كلام مي عنها كل يوم ..
نورة : بس بجد مردسة حلوة وطيبة وزي العسل .. وتصدق ان مي كانت دايما بتفكلاني بيها .. سبحان الله
عمر : وليه بتفكر بيها
نورة: يعني بتقول على اللي هي حاساه وشعورها اتجاه مدرستها ... فيها ايه دي
عمر:اااااه
نوره: المسكينه فقدت امها في سن صغير ..
عمر: الله يرحمها
نوره: قعدت اتكلمت انا وهي فترة طويلة ..
عمر: وانتي عرفتيها منين
نوره: كانت معايا في الجامعة .... بس هي اصغر مني بسنتين
عمر:اااااه
نوره :على فكرة بتموت في بنتك وبتحبها موووت .. وكانت طول الوقت بتكلمني عن بنتك .. وشكرت فيها قوووي وقالت انها شاطرة ومؤدبة
عمر من غير سابق انذار: هو شعرها احمر ؟
نوره باستغراب: لا ليه ؟؟
عمر: سؤال
نوره: هو انت شوفتها ولا ايه ؟
عمر: هههههههه.. حشوفها فين بس يا مجنونة... انا بسأل بس
نوره: مش عارفة بس سؤال غريب شوية
عمر: اصل مرة دخلت على مي اوضيتها وهي بتحاول تلون شعرها احمر بتقولي زي الابلة سهى ...
نوره: ههههههههههههههههههههههههههههههه... حرام عليها شوهت صورتها .. هي شعرها كستنائي وعاملة فيه ميش عنابي مش احمر ...... ههههههههههه وعشان خاطر مي خليها احمر
عمر: ههههههه وهي اش عرفها بالالوان دي كلها ... هي جت على بالها احمر

نوره بنبره صوت غير: مش غريبة يا عمر
عمر : هو ايه اللي غريبة ؟
نوره: تعلق مي بابلتها .. يعنى مي ما تتعلقش باي حد بسهوله
عمر وهو يتنهد: مش عارف والله
نوره وهي بتلف على الكرسي اللي ورى : البنات ناموا
وقف عمر قدام بيت نوره
عمر: ليه ما نمتيش عندنا مادام احمد مسافر
نوره: ما ينفعش وكمان ما عملتش حسابي في لبس البنات
عمر: كانوا خدوا هدوممن مي
نوره: معليش..المرة الجاية انشاء الله
ونزلت وهي شايلة عبدالرحمن ....اما عمر شال البنات اللي كانوا نايمين ورا ..ودخلهم البيت
نوره: شكرا يا عمر تعبناك
عمر: بس يا عبيطة ... خلي بالك من نفسك ومن العيال
نوره:خلي بالك وانت بتسوق وما تجريش ...
عمر:حاضر ... انشالله ..

كانت فاردة نفسها على السرير ... حاولت تروح لكرسيها ... حاولت تتسند وتروح للكرسي .. حطت كل ايد على دراع الكرسي .. وحاولت تنقل جسمها من السرير ليه .. بسبب ثقل جسمها على الكرسي وبسبب العجلات الي تحت .. دفع الكرسي على ورى وهي لازالت معلقه بين الاثنين .. فوقعت على الارض جامد ...
في الوقت دى كانت سارة نازلة لتحت عشان تجيب كوباية حليب لعبد العزيز .. سمعت صوت حاجة بتقع من اوضة ميرنا .. شافت النور طالع من اوضتها عرفت انها صاحية مش نايمة ... ولان الصوت كان عالي فتحت الباب على طول ..شافت ميرنا واقعة على الارض بين السرير والكرسي ... وهي في الارض وراسها دافناه في الارض وكتافها بتهتز وبطلع صوت مكبوت .. عرفت سارة انها بتعيط ... راحتلها على طول وقعدت جمبها ..
سارة : ميرنا مالك .. اتعورتي ولا ايه



ارتفع صوت عياط ميرنا .. قعدت سارة على الارض جمبها وحطت اديها على كتف ميرنا ..
وبطبطب عليها .. كانت ميرنا في الفترة اللي فاتت كانت ميرنا متقبلة وضعها وكانت بتحمد ربنا على ما ابتلاها ... وعمرها ما اشتكت او عيط على حالها .. ايوة هي عيطت بس مش لدرجة الانهيار .. كانت صعبان عليها نفسها ..
سارة : ميرنا يا حبيبتي ..قومي ..
حاولت تشيلها من على ا لارض ..
ميرنا : روحي وسيبيني ..
سارة : ما اقدرش اسيبك .. انا حساعدك
ميرنا وهي بتعيط : مش عايزة حد يساعديني انا اقدر اقوم لوحدي ...روحي مش عايزة حد معايا في الاوضة ...
اتقبلت سارة كلامها لانها ماتلومهاش على الحالة اللي هي فيها دي
سارا:طيب انا حمشي بس بعد ما تقومي
ميرنا بعصبية : قلتلك روحي دلوقتي
سارة : لاء مش رايحة الا لما اقومك
ميرنا : انتوا عايزين مني ايه ليه مش عايزين تسيبونوني في حالي ...حرام عليكم والله حرام .. ورجعت تعيط تاني ..اتقطعت قلب سارة على صحبيتها .. وقعدت تبصلها بنظرة الشفقة ..
ميرنا : انا مش عايزة حد يبصلي بنظرة الشفقة .. مش عايزة شافقتكم فاهمين .. مش عايزاها .. انا ليه عشت ... ليه ياربي ما ختنيش مع ابويا كنت ارتحت من اللي انا فيه .. ل
وقعدت تعيط اكتر
سارة : ميرنا حرام اللي انتي بتقوليه دى ... استغفري ربنا
ميرنا بعياط : خلاص يا سارة انا حياتي انتهت .. المفروض اني مت .. ما ينفعش اعيش .. انا مش قدرة استحمل .. مش قادرة اتحمل الالم اكتر واتعذب اكتر من كدة .. مش قادرة


قربت منها سارة وضمتها ليها .. وميرنا قعدت تعيط في حضن سارة .. وسارة تعيط معاها في نفس الوقت ..
ميرنا : انا عايزة اموت ... عايزة اموت ..
سارة : لا يا ميرنا ما تقوليش الكلام دى ... حرام ... ازاي عايزانا نعيش من غيرك .. عايزة تبعدي عننا ليه
ميرنا : وانا اعيش بالشكل دى ليه
سارة : انشاء الله بعد العملية كل حاجة حترجع احسن من الاول .. وحترجعي لحياتك ولدراستك وتحققي اهدافك .. خلي املك كبير بربنا
ميرنا : ونعمة بالله .. ساعديني اني ارجع للسرير
سارة : حاضر ..
يعد ما ساعدت سارة ميرنا .. وغطتها باللحاف ..
سارة : الكلام اللي انتي قولتليه حرام .. المفروض انك تحمدي ربك ... في ناس اصعب منك بكتير ...قولي الحمد لله ...
ميرنا : الحمد لله
سارة : اقري قران واهدي كدة يا حبيبيتي .. اجيبلك حليب دافي
ميرنا :لا شكرا
سارة : مش عايزة اسمع منك الكلام دى تاني
ميرنا : بس انا خايفة
سارة : من ايه ؟
ميرنا : من حياتي .. من العملية ... من كل حاجة
سارة وهي بتبتسم وبطمن ميرنا : بعد ما تعمل يالعملية حترجعي احسن من الاول .. وحتتجوزي ياسر .. وحتروحي الجامعة .. وحترجع حياتك طبيعية زي الاول واحسن كمان .. بس انتي خلي ايمانك بربنا كبير
ميرنا :لا ياسارة مستحيل ارجع الجامعة .. انا قلت لعبد العزيز واحنا في لندن انا يسحب ملفي ويلغيني من الكلية
سارة : ازاي .. وليه ؟
ميرنا بدأت تعيط ولفت وشها الجهة التانية : بس ياسارة .. انا ما اقدرش اروح بالشكل دى ..
سارة : احنا مش اتفقنا دلوقتي ..
ميرنا : خلاص يا سارة سيبني دلوقتي انا عايزة انام
سارة : لا انا حقعد جمبك
ميرنا : روحي لعبد العزيز .. اكيد هو مستنيكي دلوقتي .. يالا يا سارة ..
سارة : لو انتي عايزة كدة ماشي
ميرنا : ايوة

عرفت سارة ان ميرنا عايزة تقعد لوحدها .. فسابتها على راحتها .. وكانت رايحة على اوضتها فافتكرت الحليب عشان عبد العزيز .. فراحت المطبخ ومسحت دموعها ودخلت على عبد العزيز ..
عبدالعزيز وهو يشوف سارا تدخل الغرفه وفي ايدها كوباية الحليب
عبدالعزيز: اتأخرتي قوي يا سارة
سارة : مش لاقيا الحليب وقعدت ادور عليه
عبدالعزيز: ماشي
سارا: عبدالعزيز ..
عبدالعزيز : امم
سارا:هي ميرنا قالتلك انها تسحب ملفها من الجامعة ..
عبدالعزيز: ايوه
سارا باستغراب: وسحبته ..
عبدالعزيز: لا طبعا ...
سارا: الحمد لله .. احتمال تغير رايها ..
عبدالعزيز: دى اللي انا قلته عشان كدة ما سحبتهوش
سارا: طيب عبد العزيز ينفع اروح معاكم الاسبوع الجاي لندن
عبدالعزيز:انتي مش عندك جامعة
سارا: ايوة بس ما فيش امتحانات دلوقتي .. وانا ممكن اخد غياب
عبدالعزيز: لا ياسارة دى مش يوم ولا يومين دى اسبوع يا سارة ..
سارا: عايزة ابقى جمب ميرنا وهي بتعمل العملية ..
عبدالعزيز:كلهم نفسهم يبقوا جمبها .. انتي قعدي هنا وخلي بالك من دراستك .. وكمان عايزاكي تبقي جمب امي ورهف
سارا:ميرنا يمكن تحتاجني
عبدالعزيز: انا حكون معاها .. ولا انتي مش واثقة فيا
سارا: لا طبعا انت قدها وقدود ... بس
عبدالعزيز: خلا ص سارا قلت لا ... ما تحاوليش كتير
سارا : ماشي اللي تشوفه


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:29 pm

وهو بيوصل بنته للمدرسه ..كانت ساكته طول الطريق وهي بتتفرج على السيارات على يمينها ...
عمر: مي
التفت عليه مي: نعم
عمر: انتي ساكته ليه
مي:اقول ايه
عمر: امم .. تعرفي ان النهاردة اخر يوم في المدرسة وبعدين اجازة العيد
مي : عارفة
عمر: وانتي مش مبسوطة
مي: عادي..
بعد فتره صمت
مي:انا عايزة العيد بس مش عايزة اخد اجازة من المدرسة
عمر وهو مستغرب: ليه
مي: لاني مش حعرف اشوف هبة صحبتي
عمر:لو عايزة تشوفيها اعزميها في بيتنا
مي: عادي يعني يا بابا اعزم اصحابي في البيت
عمر وهو يبتسم: طبعا عادي يا حبيبتي
مي: حتى ابلة سهى
عمر: بس ابله سهى كبيرةما ينفعش تيجي البيت
مي نزلت راسها :خلاص مش حعزم اصحابي
عمر: ليه؟؟
مي: بس..
عمر بتفكير: مي .. انتي بتحبي ابلة سهى
ابتسمت مي: ايوة .. بحبها قوووووي
عمر : ليه بتحبيها
مي: بحبها كدة وخلاص .. عشان هي طيبة وانا بحبها
عمر: طيب يالا انزلي .. وخلي بالك من دراستك
مي: طيب بابا ..
ووصلها للمدرسة وراح للشركة .. مر عليه اليوم وهو بيفكر طول الوقت .. مش قادر يركز
في شغله .. في فكرة في راسه وناوي يكلم امه عليها
بعد ما خد بنته من المدرسة ورجعها للبيت نزل معاها على غير عادته .. هو دايما ينزلها ويرجع للشركة .. بس المرة دي غير نظامه ..
فوزية وهي بتبص لعمر وهو داخل وماسك بنته في اديه : اهلا يا عمر .. خير ايه اللي جيبك البيت بدري كدة ال نهاردة
عمر قرب من امه وقعد جمبها : اخبارك ايه النهاردة ..
فوزيه: الحمد لله ... ها نجهز الغدا دلوقتي
عمر: ايوة يا ريت لاني حموت من الجوع
فوزية : خلاص عقبال ما تغير هدومك حيكون الغدا جهز
وعلى ترابيزة السفرة
عمر:امال فين الباقي
فوزية : حيتأخروا ا لنهاردة في الجامعة لغاية 4 العصر
عمر : هو عبد العزيز ما اتكلمش
فوزية : لسة قافل معايا ... بيقول ان ميرنا في العمليات من نص ساعة
عمر: ربنا معاها ويقومها بالسلامة ..
فوزية : عبد العزيز بيقول ان العملية مش خطيرة .. كلها عملية تجميل .. اللي مش فاهما ليهما عملتهاش هنا في مصر ..في دكاترة تجميل هنا كتير .. لازم يروحوا لندن
عمر: احناما قلناش حاجة ... احنا عندنا داكترة كويسين تجميل .. بس وهو هناك اتفق مع دكتور تجميل معروف وعشان كدة راحوا تاني
فوزيه:كان نفسي اكون مع بنتي .. نفسي اشوفها واطمن عليها
عمر: انشاء الله حترجعلنا بالسلامة يا ماما ... اه صحيح يا ماما انت رديتي على ام خالد
فوزية : ايوة .. قلتلها ان البنت مش عايزة تتجوز
عمر : ليه استعجلتي يا ماما
فوزية :انت ما شوفتك اختك المرة التانية اللي كلمتها فيها .. قعدت تعيط وقطعت قلبي
عمر : ولو برضة ياماما كنتي صبرتي
فوزية : يوووة يا عمر الجواز بالغصب .. ولو البنت مش عايزاه خليها على راحتها..
عمر : مش عارفة اخاف انها تندم على قرارها دى
فوزية : ما اتعقدش .. الاتعالى هنا فين مي ما جاتش اتغعدت ليه
عمر: نامت ..
فوزيه: ازاي تنام من غير ماتتغدى
عمر : لا هي اتغدت .. واحنا جاين عدينا على هارديز وجبتلها وجبة
فوزيه: وليه يا عمر .. ما ينفعش كدة ...كفاية دلع في البنت .. مش اي طلب تطلبه تنفذه ليها .. ابوك الله يرحمه دلعكم بس مش للدرجاتي
عمر : ما اقدرش احرمها من حاجة نفسها فيها وما دام اقدر اجبهولها ليه ابخل عليها
فوزيه: بكرة نشوف اخر الدلع دى ايه
عمر : بقولك ايه يا ماما ... انا عايز اقولك حاجة ... بس حاسس ان وقته غلط
فوزيه: قول ؟؟
عمر: مش عارف هو مش وقته خالص
فوزيه:ما تقول يا ابني مالك
عمر: انتي شايفة حال مي الايام دي عاملة ازاي .. ... رجعت تنطوي على نفسها .. وانا المرة دي خايف عليها قوووي وشايل همها
فوزيه:عارفة يا ابني .. وهي مقطعة قلبي وصعبانة عليا البنت دي .. بس نعمل ايه
عمر:النهاردة جاتلي فكرة .. في البداية ما كنتش متأكد منها .. بس كل ما افكر فيها اقتنع .. المشكلة ان وقتها غلط
فوزيه وهي عاقده حواجبها: فكرة ايه
عمر:انا دلوقتي عرفت ان معاكي حق في اللي انتي قلتيه.. وان مي محتاجة حد تاني في حياتها غيري
فوزيه: اوعى يكون يا عمر اللي في بالي
عمر وهو يبتسم:مش عارف ايه اللي في بالك يا ماما
فوزيه : انت عايز تتجوز .؟
عمر: مش عشاني عشان مير .. مع اني لغاية دلوقتي مش مقتنع بس مي اهم مني من نفسي
فوزيه اتسعت ابتسامتها: يعني عايز تتجوز
عمر: ايوة يا ماما
فوزيه: مش عارفة اقولك ايه .. ربنا يفرح قلبك زي ما فرحت قلبي .. ولا يهمك من بكرة ادورك على بنت الحلال اللي تستاهلك .. وانت بس حط الشروط اللي انت عايزها وانا على اساسها ادور
عمر: لا ياماما ما تستعجليش .. انا اخترت اللي انا عايز اتجوزها
فوزيه باستغراب: مين دي؟؟
عمر: مدرسة مي؟؟
فوزيه: بنت مين دي واشمعنى هي بالذات ؟؟
عمر: بنت مين والله ما اعرفش .. اسالي نورة هي تعرفها وعمالة تمدح فيها ... وليه اخترتها لان مي متعلقة بيها قووي ..وبتحبها
فوزيه: وانت متاكد انها مش متزوجه
عمر: ايوه
فوزيه: يمكن مخطوبه
عمر: اانتى قولى لنوره واسالوا عنها ...
فوزيه: ربنا يوفقك يا ابني .. مالك متردد من ايه
عمر: مش عارف حاسس ان التوقيت غلط
فوزيه بحزن: عشان ابوك
هز عمر راسه
فوزيه: انت عارف ان دي كانت امنية ابوك قبل ما يموت .. نقدر نأجل الجواز ونعمل الخطوبة دلوقتي
عمر:لا ياماما انا لو اتجوزتها حتجوز على طول ... عايزها تكون جمب مي طول الوقت وفي اسرع وقت ممكن
فوزيه: بس ازاي نحتفل بجوازك وابوك لسة ميت
عمر: مش عايز حفلة جواز كبيرة والكلام دى ... كلها مأذون وشاهدين ونعمل حفلة ضيقة للعيلتين وبس
فوزيه:انا حكلم نورة .. ولو البنت طكويسة ربنا يكتبهالك وتكون من نصيبك
قام عمر وباس راس امه
عمر: ربنا يخليكي لينا وما يحرمناش منك
فوزيه وهي تبتسم: ولا يحرمنا منك يا ابني
عمر: يالا حريح نص ساعة .. ولو اتصل عبد العزيز وطمنك على ميرنا ابقي صحيني
فوزيه : انشالله

انتظرونا في الجزء السادس من الحلقة الاخيرة


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:30 pm

الفصل الحادي عشر
الجزء الرابع
الحلقة الاخيرة
( الجزء السادس )

نجحت عملية ميرنا .. وجيه العيد وميرنا كانت لسة في لندن ... لان بقالها بس اسبوع عاملة العملية .. وجالها التهاب في الجرح وعشان كدة لازم تكون في المستشفى ... ومر عيد الاضحى بشكل مختلف عن كل سنة كان اول عيد يعدي عليهم من غير ابوهم ... وكمان كانت ميرنا تعبانة ....
انتهى بناء الاسانسير .. ورجعت ميرنا اوضتها .. ولسريرها وللوحاتها وفرشها .. فاضل اخر عملية وبعدها تقدر تشيل الشاش الابيض من على وشها ..ورحعت ميرنا مصر بعد ما خفت من ا لالتهاب وكانت في انتظار اخر عملية ..
ولان ميرنا بتحب الرسم ... حطت همها في الرسم .. كانت بتقضي معظم الوقت في الرسم والتعبير عن شعورها وتقعد ساعات كبيرة قدام اللوحات وما بتحبش حد يزعجها .. واذا حست بالتعب تستريح شوية وبعدين ترجع تاني للرسم ..

كان عمر وعبد العزيز قاعدين في الصالة وبيتفرجوا على التليفزيون وعبد العزيز كان بيعاكس في عمر وكان بيهزروا وبيضحكوا .. وامهم كانت في اوضتها .. وبعدين طلعت للصالة لقيت عيالها في الصالة ..
فوزية :انتوا بتعملوا ايه
عبد العزيز : بنتفرج على التليفزيون عايزة حاجة يا ماما
فوزية : لا سلامتك .. عمر كنت عايزاك في موضوع ..
عمر : خير يا ماما
فوزية : بعدين
عبد العزيز : ايه يا ماما في اسرار بينكم ولا ايه
عمر : في ايه يا ماما قلقتيني ..
فوزية : بعدين
عبد العزيز : اوعى يكون عشان موضوع الجواز
فوزية : هو قالك ولا ايه
عبد العزيز : شفتي ابنك ما بيخبيش عني حاجة ... لكن انتي بتخبي
فوزية : وانا اش عرفين انه قالك
عمر : خير يا ماما .. هي نورة كلمتك ولا ايه
فوزية : ايوة كلمتني .. بقولك ايه يا عمر بدور على بنت غيرها ... البنت دي ما تنفعكش
عمر وهو عابس : ليه مخطوبة
فوزية : لالالا مش مخطوبة ولا حاجة هي ارملة
عمر : طيب وفيها ا يه ما انا ارمل
فوزية : ايوة هي ارملة بس مش ارملة بمعنى الكلمة .. كانت مكتوب كتابها لابن خالتها وتوفى بعد ايام من كتب الكتاب وما دخلش بيها
عمر : طيب وايه المشكلة في كدة
فوزية : المشكلة مش في البنت ... في ابوها
عمر : ابوها ؟؟؟
فوزية : ايوة .. الراجل سمعته مش كويسة .. والكل بيقول انه بيشتغل في اعمال غير مشروعة
عمر : وانا مالي بأبوها .. مش انتي بتقولي ان البنت كويس .
فوزية : لو جيت للحق نورة قعدت تشكر فيها قووي .. وتقول انها اخلاق ودين وكل حاجة ..بس زي ما قلتلك ابوها لا هو ن ثوبنا ولا احنا من ثوبة ..
عبد العزيز : يا ماما عمر لو حيتجوز حيتجوز البنت مش ابوها
فوزية : انا عارفة وانا ما عنديش مانع . بس كلام الناس واللي حيقولوه .. حيقولوا مناسبين مين
عمر : واحنا مالنا بكلام الناس .. الناس اصلا ما بيعجبهاش العجب .. لو كويسين حيتكلموا .. ولو وحشين برضه حيتكلموا ..
فوزية : عمر يا ابني .. انت مما بتحبش البنت دي .. ليه ما تسبلناش الاختيار ...ونورة عندها وحدة وكويسة ..
عمر : نورة .. نورة .. البنت دي لو تسكت احسن لها .. لا ياماما لو حتجوز حتجوز سهى وبس .. غيرها انا مش عايز ..
عبدالعزيز: اشمعنى سهى يا عمر ؟؟
عمر بدأ يعصب: انا مش عايز اتجوز اصلا .. ولاعمري فكرت في الجواز .. بس عشان مي .. مي محتجاها في حياتها ..
فوزية : مش عارفة يا ابني اقولك ايه انا محتارة بينكم
عبد العزيز: محتارة بين مين ومين يا ماما ؟
فوزيه: بي عمر وكلام الناس
عمر:واحنا مالنا بكلام الناس .. بقولك ايه يا ماما مش انتوا مصرين على الجواتز زي ما انا مصر .. انا حتجوز سهى يعني حتجوزها .. وكلام ال ناس عمره ما همني .. واهم حاجة عندي اتن مي تكون مبسوطة ومستريحة ..
فوزيه باستسلام: انا ما اقدرش اقف ضد مستقبلك انت اللي قدرى باللي انت عايز تعمله .. وانت راجل كبير وعاقل وتقدر توازن الامور .. اتكل على الله .... ورينا يعمل اللي في الخير
عمر: بس يهمنى رضاكي علي والاهم موافقتك
فوزيه: انت عارف راي في الموضوع دى .. والله شاهد على كلامي .. انا انا كنت عايزاك تتجوز عشان حياتك تستقر انت وبنتك .. واذا جوازك بالبنت دي فيها سعادتك وسعادة بنتك .. ربنا يهنيكم ببعض ..
عمر: شكرا يا غلى ام في الدنيا
عبدالعزيز:مبروك يا ابو مي
عمر: ههههههههه مش لسة بدري على مبروك دي
فوزية : خلاص ولا يهمك حكلم نورة واخد رقم تليفون البنت ونروح نخطبها .. وربنا يعمل اللي فيه الخير .. ويارب توافق
عبد العزيز : وليهما توافقش هي حتلاقي زي عمر فين
عمر : بس برضة يا عبد العزيز ممكن تكون هي ما بتفكرش في الموضوع اصلا
عبد العزيز: اصلا اول ما تعرف ا ني اخوك حتوافق على طول .. هههه
عمر : الله يخرب عقلك يا عبد العزيز ..... انا مش عارف سارة صابرة عليكي ازاي ربنا يكون في عونها
فوزية : ههههههه ربنا يهديكم ... والله اللي يشوفكم يقول انكم عيال مش رجالة في الثلاثين

عدى شهر حصلت فيه احداث كتيرة ... اهمها خطوبة عمر للابلة سهى ... وحيتجوزا لما امه تخلص مدة احداد ..يعني على بداية اجازة الصيف بعد اسبوعين بالظبط .. اما ميرنا فسافرت للندن للاجراء العملية الاخيرة وراح معاها عبد العزيز زي العادة ...
النهاردة حفلة تخرج تامر من الجامعة وسارة بقالها ساعة بتقنع في رهف انها تيجي معاها حفلة تخرج اخوها ورهف مش راضية وتقول انها مالهاش داي .. سارة كانت نفسها رهف تغير جو ..
رهف : مالهاش لزمة مرواحي الحفلة
سارة : ليه طيب انتي رايحة معايا وحتتبسطي من الحفلة
رهف : مين اللي حيروح ؟
سارة : انا وامي وهدى ومها وبنات خالتى وعماتي ..كلنا حنبقى مع بعض
رهف : كلكم تقربوا ليه انا بقى حروح بصفة ايه
سارة : رهف صدقيني تامر حيفرح بيكي لو جيتي
رهف : هاه حيفرح بيا .. انتي بتقولي ايه يا سارة
عشان سارة كانت عارفة انت اخوها معجب برهف عشان كدة قالت الكلام دى
سارا:ايوة هو حيتبسط لو عرف ان اللي جيه حفتله ناس كتيرة
رهف: لا سارة .. انا مش عايزة اروح
سارة : يووووه بقولك ايه حتروحي يعني حتروحي مش بمذاكك
رهف: والله يا سارة انا اسفة ما اقدرش
ورن في اللحظة دي موبيل رهف
رهف: اهلا يا هنادي
هنادي : انتي مش حتروحي الحفلة الليلة ..
رهف : اي حفلة
هنادي : حفلة الخارجين اللي عملها الجامعة
رهف : سارة بتقنع فيا اني اروح وانا مش عايزة
هنادي : تعالي يا هبلة وانا كمان حروح
رهف : طيب وانتي رايحة لهي انا عارفة اني اخوكي في سنة ثانية
هنادي : عشان تخرج انب عمي وكلنا رايحين ..يالا تعالي انا مستنياكي ..
رهف : حشوف روبنا يسهل ..
هنادي : بقولك ايه هي سارة جمبك
رهف : ايوة ليه ؟
هنادي : ادهالي عايزة اقولها حاجة ..
رهف وهي بتدي الموبيل للسارة ..
رهف : هنادي عيزاكي
سارة باستغراب : عايزة مني ايه
هزت رهف كتفها على انها مش عارفة .. وخدت منها سارة الموبيل وهي بترد
سارا:اهلا يا هنادي ... هههههه اكيد ... ولا يهمك ...هههه حسحبها من شعرها ههههههههههه...اوكي باي
وقفلت التليفون ..
رهف : شكلكم اتفقتوا عليا
سارة : جالك الموت يا تارك الصلاة ... ما فيش مفر ..اتحصرتي يا جميل
رهف:اعمل ايه امري لله ... مش ا نا اتحصرت ربنا يكون في عوني
سارة :هههههههههه كان فين من زمان الحصار دى تعبتي قلبي يا ساتر عليكي ..
رهف : حقول لماما الاول يمكن ما توافقش
سارة : مالكيش دعوة بحماتي .. اصلا انا قلتلها النهاردة وهي قالتلي عادي روحوا وخليها تغير جو ..
رهف: حتى امي معاكم
سارا وهي تبتسم: مش بقولك حصار ... يا تكوني جاهزة على الساعة 7 امي حتمر علينا وتاخدنا ..
رهف: طيب ..

طول الوقت في الحفلة .. الناس كانوا قاعدين وبيتفرجوا على حفرة تخرج اولادهم وكل ما ينادوا على اسم خريج .. اهله يصقفوا ويحيوه .. كاننت سارة ورهف وهنادي وبنات خالتهم كلهم واقفين تحت وكل واحد معاه كاميرة فيديو عشان يصورا .. وعيم رهف بدور على تامر .. من زمان ما شافتهوش اخر مرة شافته لما سارة سقطت .. يعني اكتر من 6 شهور ..
سارة: يوووووة هو فين تامر دى مش باين
هنادي : كلهك لابسين زي بعض ومش باينين .
سارة : طيب مااحنا شوفنا ابن عمك ليه اخويا مش ظاهر
هنادي : هو في اي كليه .. كل كلية ليه شعار معين
سارة : اعتقد هندسة كيميائية
سارة شافت رهف بنظره وابتسمت ...احمر وش رهف على طول .. هنادي مالاحظتش حاجة
سارا : انا مش لاقيا تامر... لحظة انا حتصل بيه عشان يرفع اديه ..
واتصلت سارة على ا خوها
تامر : خير بتتصلي ليه
سارا: هههههه.. اهلا يا تامر ... احنا فوق شايفنا
تامر : يعنوا انتوا في اخر الدنيا وبتقولوا شايفكم بذمتك حشوفك ازاي
سارة وهي رافعة اديها وبتشوريله : انت شايف واحدة بتشاور
تامر :ههههههههه هو دى انتوا
سارة : هههههههه يعني شفتنا ..
تامر : كل الزعيق دى منكم ومش عايزيني اشوفكم .. ايوة خلاص شفتكم
سارا: ههههههههههههه طيب انت شوفتنا ... انت بقى فين
تامر : موجود


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا
BONBONAYA
BONBONAYA
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **
** مشرفه فى المنتدى الاهلاوى **


انثى
عدد الرسائل : 3403
العمر : 29
الموقع : https://ahly-123.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
العمل/الترفيه : النــــــــــت
المزاج : الإبتسامة ... إنها لا تستغرق لحظة لكن ذكراها يبقى لآخر العمر
نقاط : 11610
نقاط تميز العضو من خلال تقييم مواضيعه من الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 07/10/2007

default رد: خوف من الحب .. منقوله

مُساهمة من طرف BONBONAYA الأربعاء 27 مايو 2009, 9:31 pm

تامر : يا خفة ما انا عارفة انك موجود ... انت فين مش باين ... ارفع ايديك ..
تامر : ليه هو انا مجنون عشان ارفع ايدي ..
سارة : عشان خطري يا تامر البنات كلهنم عايزين يشوفوك
تامر : اي بنات .... من امتى امي ومها وهدى اسمهم بنات .. ما هما في وشي طول النهار في البيت .. اكيد زهقوا مني ... يعني مش جايين هنا عشان يشوفوني
سارا: تامر : مش امي .. يالا بقى ما تكسفناش
تامر: هي حلوة
سارة : يالا بقى يا تامر من غير رغي
تامر :اسف ما قدرش
سارة : طيبببببببب
وبصوت عالي
سارا: رهف هنادي ..الاخ مش عايز يرفع اديه
زعق تامر : سااااااارة
سارة : نعم
تامر : هي رهف هنا
سارة : ايوة في حاجة يعني
تامر : بذمتك هي موجودة ..
سارة : ايوة انت ما بتسمعش ولا ايه انت عبيط يا ولا
تامر وهو في قمة الفرح : هي جمبك بالظبط .. واقفة يعني بتشوفني
سارة : حتشوفك ازاي وانت مش عايز ترفع اديك
تام ر: بس كدة عايزاني ارفع ايدي ولا يهمك
سارة : ايوة وياريت رجلك كمان عشان تبان بوضوح
تامر : انات حرفع ايدي مش عشانك
تامر رفع اديه ..
تامر : هههههههه ها شوفتوني
سارا:لا في طلاب رفعوا اديهم ... انت مش باين
تامر : يوووه اعمل ايه يعني .. اقولك على حاجة لحظة
ويبص على صحبه سامح اللي جمبه ..
تامر: سامح عايزك تمسك الموبيل وتقربه من وداني
سامح وهو رافع حواجبه : ليه
تامر : حط بسرعة
سامح باستغراب : طيب
ومسك سامح الموبيل وحطةعلى دون تامر .. ورفع تامر اديه الاثنين ..
تامر: شوفتيني يا سارة انا رافع ايدي الاثنين
سارة : هههههههه يا مجنون .. وازاي بتكلمين وانت رافع اديك الاثنين
تام ر: مالكيش دعوة .. المهم خلي الحلوة تشوفني
سارة : عشان تتخض .. لا طبعا
تامر : صدقيني لاقتلك يا غلسة
سارة : هههههههه طيب يا ساتر ..
سارا: بنات شوفوا اه تامر اللي رافع اديه الاثنين هناك ..
رهف: أي واحد؟؟
تامر : هو دى صوتها
ردت علهي سارة : هههههه ايوة
وتكلم رهف وهي بتشاور على جهة تامر : دى اللي رافع كانه قرد عايز يتسلق الشجرة ...
تامر : يا بايخة .. انا قرد طيب يا سارة لما اشوفك شوفي حعملك ايه
سارة : ههههههه اوكي يا تامر تقدر دلوقتي تنزل اديك تلقيك تعبت المهم عرفنا مكان
تامر وهو بينزل اديه : ماتخلي رهف ترفع اديها عشان اعرف مكانها
سارة : انت عبيط ولا ايه
تامر : عشان خطري
سارا:باي يا تامر
تامر : هههههههههه باي
وقفلت مع اخوها
سامح : مالك
تامر : الاهل مش لاقيني فاتصلوا بيا عشان يعرفوا مكاني
سامح: ههههههههههه..
ويرن موبيل سامح ...
سامح: طيب طيب
وقفل وبص على تامر
سامح : مش بس انت ... ايه امي ا تصلت وبتقولي ارفع اديك عشان اشوفك
تامر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

من ساعة ما عرف تامر ان رهف فوق وعنيه على المكان اللي قالت له سارة انهم فيه ... مع ان اشكالهم مش واضحة .. بس كان قلبه بيتقطع نفسه يسوف رهف .. من زمان ما شافهاش .. وكان مشتقالها قوووي .. اتيسط قوووي لما عرف ا نها حضرت حفلة ت خرجه .. حبيبة قله موجودة في احلى يوم في حياته .. يوم اللي انتهى من الدراسة وتخرج ..
اما رهف الي عيونها تعلقت على جسم تامر من اول ما حددت مكانه .. بتابع حركاته .. وهو بيتسلم الدرع .. وبيسلم على عميد الكلية .. وهو بيصرخ مع اصحابة في نهاية الحفل وكانوا فرحانين ....
انتهت الليله السعيده .. والكل انبسط فيها.. خصوصا رهف وتامر .. راحت سارة واهلها لعند مواقف السيارات عشان يرجعوا للبيت .. قالوا يستنوا شوية لغاية لما تخف الزحمة وبعدين يركبوا السيارة ..
تامر لانه عارف ان رهف موجودة معاهم ما قدرش يمسك نفسه .. وقرر ينتهز الليلة دي ويشوف حبيبته ... فراح لعند اهل في مواقف السيارات .. كانوا لسة واصلين للسيارة وبيركبوا فيها
قرب تامر وهو لالبس لبس التخرج .. واول ما شافته ما همتهاش الناس اللي حواليها وحضنت ابنها قدام الناس .. حب راس امه .. كريمة دمعت عنيها .. دلوعها واصغر اولادها بقى راجل واتخرج من الجامعة ..
كريمة : الف مبروك يا عمري .. عقبال ما اشوفك عريس
تامر : الله يبارك فيكي يا غالية ..
رهف كانت واقفة بعيد شوية وهي بتشوف منظر تامر وهو بيبوس راس امه .. وقعت عين تامر في عين رهف في اللحظة اللي قالت لطيفة عقبال ما اشوفك عريس .. ابتسم تامر لرهف ورد على امه .. وكان فرحان قوووي انه شاف رهف .. جات سارة تسلم عليه واتجمع اخواته حواليه .. فختفت رهف من قدامه ..طول الوقت كانت عنيه بدور على رهف .. واخيرا شافها .. بس كانت بعيدة ومدياه ظهرها .. ورايحة في اتجاه تاني

تامر :سارة ... هي رهف رايحة فين
لفت سارة على طول لقيت رهف بتقرب من عند راجل .. فراحت ناحيته
سارة : رهف
رهف قربت من الراجل .. اللي كان مديها ظهره .. هزته من كتفه
رهف بلهفة : بابا
سارا بصوت واطي وكانت بتكلم الراجل اللي راحتله رهف : احنا اسفين
ومشيت وهي حاطة اديها على كتف سارة .. ورجهوا للسيارة .. وتامر كان واقف وبيشوفهن وهو عاقد حواجبه ..
سارة : مالك يا رهف ايه الل يموديكي للراجل دى
رهف بصوت كله عياط : على بالي بابا
لفت رهف وتشوف الراجل مرة تانية .. معاها حق رهف فيه شبه من عمي صلاح الله يرحمه ...خصوصا من ضهره ..زغير دقنة البيضا
سارا: عادي يا رهف .. يخلق من الشبة اربعين
رهف وبدأت تعيط : انا اول ما شوفته افتركته ابويا ..ز شبه قوووي
سارة : هو فعلا شبه انا لاحظت كدة برضه
كانت رهف لازالت ترتجف .. وسارا بتساعدها عشان تركب السيارة .. وبعد ما ركبت رهف السيارة .. ولسة سارة حتركب السيارة .. مسك تامر ايد سارة ..
سلمان بصوت واطي: مالها ومين الراجل دى .
سارة : ما فيهاش حاجة ... افتكرته عمي صلاح الله يرحمه
وركبت سارا .. وتامر كان بيبص عليها .. شاف رهف حاطة راسها على الشباك .. وايدها بتسمح دموعها .. يعني كانت بتعيط .. حبيتبتي بتعيط .. وتتألم .. قعد يفكر فيهاتامر بعد ما كان فرحان قعد شايل هم رهف ..رهف لسة ما عدتش مرحلة موت عمي صلاح .. كانت متعلقة بيه قوووي ..والله لو اقدر امسح المك وحنزك يا رهف ما اتخرجش عليكي ابدا .. نفسي اكون جمبك في اللحظات دي عشان اخفف حزنك .. واساعدك و اساندك في شدتك
طول الليل كان تامر بيفكر فيها .. ومن اول ما صحي من النوم دخل اوضة امه .. كان ايوه شوقي لسة رايح الشركة .. وكريمة لسة نايمة ..
تامر : يا ماما
كريمة وهي بتقوم من السرير : خير مالك في ايه
تامر : ماتخافيش يا ماما ما حصلش حاجة بس انا كنت عايزة اكلمك في موضوع
كريمة وهي بتقعد: دلوقتي
تامر : ايوة يا ماما .. انا عايزك تخطبيلي
كريمة وهي فاتحة عنيها بدهشة : انت مالك النهاردة .. انت لسة نايم
تامر : والله انا فايق يا ماما
كريمة : لسة بدري على الجواز
تامر : لا مش بدري ولا حاجة ….. انا عمر ي23 سنة .. واكتر اللي انا اعرفهم متجوزين .
كريمة : طيب طيب نخطبلط
تامر : بجد يا ماما
كريمة : بس مش دلوقتي
تامر : امال امتى
كريمة : لما ابوك يجي ونتفاهم ونشوفك بنت الحلال اللي تناسبك .. انا نفسي اخطبلك منال اخت مها


_________________
سامعين مليون
هنشجع ونكون ورا منتخبنا
هنكون معاهم ورا ومعاهم قلوبنا
بنحب الكورة وهنشجع ولادنا
ما تايلا فرصة اجادنا
الجون فى ايدينا هنشجع بلادنا
مفيش حد هيشجع نادى
الكل واحد هيشجع بلادى
ونلف القريه ونسجل ونقول مصر
بيحس واحد ويقول مصر ........ دى فرصة نشرف بلادنا

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 مايو 2022, 11:06 am